مركز بحوث المواد المتقدمة التابع لمعهد الابتكار التكنولوجي يُطلق مختبر الاصطدام الأول من نوعه في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في إمارة أبوظبي

مركز بحوث المواد المتقدمة التابع لمعهد الابتكار التكنولوجي يُطلق مختبر الاصطدام الأول من نوعه في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في إمارة أبوظبي

4 مارس، 2022 Off By AETOSWire

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة

أعلن اليوم معهد الابتكار التكنولوجي، وهو مركز بحوث عالمي وذراع الأبحاث التطبيقية لمجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة في أبوظبي، عن إطلاق مركز بحوث المواد المتقدمة التابع له لمختبر الاصطدام. ويُعدّ هذا المشروع الجديد الأول من نوعه في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ويُوفر منصّة اختبار مثالية لتجربة أحدث المواد والرقائق المُرَكَّبة والمركَّبات.

مركز بحوث المواد المتقدمة التابع لمعهد الابتكار التكنولوجي يُطلق مختبر الاصطدام الأول من نوعه في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في إمارة أبوظبي

ويتوافق هذا المختبر المتطور مع رؤية مركز بحوث المواد المتقدمة في الارتقاء بالمواد المتقدمة لتصل مرحلة الجهوزية للانتقال من المختبر إلى المجال الصناعي. وتُجرى الاختبارات في مجموعة من البيئات ذات الصلة بالاصطدام، بدءاً من تقييم اصطدام الهياكل على سرعاتها ودرجات الحرارة ومعدلات امتصاص الطاقة. وستُستخدم أحدث المعدات التي يضمّها المختبر لتقييم سلوك المواد التي تساعد في تطوير حلول مبتكرة.

ويتمتّع المختبر بالقدرة على تحديد خصائص المواد المعدنية والبوليمرية والسيراميك والمواد المُركّبة بسرعة وبناء نماذج أولية ذات تطبيقات عملية في العالم الفعلي. وتُساعد النتائج الرئيسية التي يعمل المختبر على تحقيقها حالياً في الحدّ من تحطم العربات الفضائية الجوّالة وإنشاء خوذ ومصدات وإطارات وبطاريات سيارات مقاومة للانفجارات، على سبيل المثال لا الحصر. ويُمكن أيضاً استخدام الهياكل المبتكرة خفيفة الوزن المصممة لامتصاص طاقة الصدمات لتصنيع الخوذ المستخدمة في الرياضات ولركوب الدراجات النارية وركوب الخيل. ويُشير الفريق البحثي في مركز بحوث المواد المتقدمة إلى أنّ هذه النتائج تحققت بفضل علم الاصطدام والمواد.

وأشاد الدكتور راي أو جونسون، الرئيس التنفيذي لمعهد الابتكار التكنولوجي بإنجازات فريق مركز بحوث المواد المتقدمة لإنجازاته، قائلاً: “هذه ملاحظة مشجعة للغاية نستهِلّ بها هذا العام الجديد. ونحن على يقين أن مراكزنا البحثية ستواصل تحقيق مكاسب مماثلة تباعاً. ونؤكّد في معهد الابتكار التكنولوجي على التزامنا بتوفير بيئة ملائمة لباحثينا للعمل على مشاريعهم البحثية التعاونية والمملوكة من قِبلهم وتسريع مسيرة الابتكار في السوق.

ومن جانبه، قال الدكتور محمد الطنيجي، كبير الباحثين في مركز أبحاث المواد المتقدمة: “نعرب عن فخرنا بإطلاق هذا المختبر الذي يُعدّ حصيلة شهور من التخطيط والعمل الدؤوب لضمان قدرته على اختبار التقنيات الجديدة المتعلقة بأثر المواد وعمليات التصنيع الجديدة. ويتمثّل هدفنا في توفير حلول تقنية متطورة للشركات في الإمارات العربية المتحدة وحول العالم والمساهمة في استقلالية قطاع التكنولوجيا في المنطقة من خلال تطوير الملكية الفكرية وتقديم طلبات براءات الاختراع”.

وتشمل قائمة الأجهزة التقنية المستقبلية المتوفرة في المختبر آلة الاختبار الشاملة التي تحدد خصائص الشد والضغط والانحناء للمواد، وأداة “سبليت هوبكنسون بريشر بار” الأولى من نوعها في المنطقة التي تقيس خصائص المواد أثناء الاصطدام ويُمكنها قراءة درجات حرارة تتراوح بين -60 درجة مئوية و225 درجة مئوية.

ويُعدّ مسدس إطلاق المقذوفات الغازي أداةً فريدةً من نوعها في الشرق الأوسط. ويُمكنه محاكاة تأثيرات اصطدام المقذوفات أو الحطام الفضائي أو الطيور على الطائرات، ويُطلق هذا الجهاز مادة شبيهة بالغاز بسرعة تصل إلى 1,000 متر بالثانية بتأثير عالي السرعة. وفي الوقت ذاته، يدرس جهاز برج الإسقاط “دروب تاور” التأثيرات على الهياكل المادية المشابهة لتلك للهياكل في حوادث السيارات أو على خوذة بعد وقوع حادث. ويمكن لهذه الآلة محاكاة اصطدام يصل إلى 25 متر بالثانية في بيئة تأثير منخفضة السرعة، ما يُمكِّن للباحثين من تحسين النتائج لتلبية احتياجات المستخدمين وتكثيف الإجراءات الوقائية للتخفيف من وطأة الاصطدامات الشديدة.

أشار الدكتور رافائيل سانتياغو، مدير في قسم امتصاص الطاقة في مركز بحوث المواد المتقدمة إلى أنّ مختبر الاصطدام متوافق تماماً مع لوائح السلامة الدولية وسيُسهم باكتشاف مواد جديدة لتحليل تأثيرها وخصائص الانفجار لها.

لمحة عن معهد الابتكار التكنولوجي

للمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة: www.tii.ae

تواصلوا معنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

لينكد إن“: https://www.linkedin.com/company/tiiuae/

تويتر“: https://twitter.com/TIIuae

إنستغرام“: https://www.instagram.com/tiiuae/

*المصدر: ايتوس واير