رحلة  لـ “نشر المرح” تتوج احتفالات إكسبو 2020 دبي باليوم الدولي للسعادة

رحلة  لـ “نشر المرح” تتوج احتفالات إكسبو 2020 دبي باليوم الدولي للسعادة

22 مارس، 2022 Off By DGNgate

يستعد إكسبو 2020 دبي للاحتفال باليوم الدولي للسعادة في العشرين من مارس عبر رحلة زائر تم إعدادها خصيصا بغرض رسم البسمة على وجوه الجميع وتعزيز العمل على تحقيق مفهوم رفاهية البشر، حيث ستتيح رحلة “نشر المرح”، المصممة ضمن برنامج الاحتفال بهذا اليوم، للزوّار فرصة رائعة لإطلاق عنان الطفل الموجود بداخلهم والانغماس في أنشطة مفعمة بالمرح وتشجع على الشعور بالسعادة والاسترخاء.

تنطلق هذه الرحلةُ من منطقة الفرص وتحديدا في جناح كولومبيا؛ الدولة التي وهبت العالمَ نجوما يعدون أساطير في عالم الموسيقى مثل المطربة الشهيرة شاكيرا والمغني جي بالفين، حيث سيربط أكثر من 1000 إيقاع كولومبي الزوار مع ثقافة هذا البلد والقصص التي تجعل منه وجهة نموذجية للأعمال والسعادة؛ كما سيمنحهم فرصة التعرف على شعب كولومبيا الودود، والتباينات المذهلة بين مدنها العصرية وطبيعتها الساحرة.

بعد ذلك، ينتقل الزوّار إلى جناح بوتان، حيث يتعرفون على هذه الدولة التي يمثل مستوى سعادة مواطنيها مؤشر ازدهار يفوق في أهميته مؤشرات الناتج المحلي الإجمالي، وهو ما منحها لقب “أرض السعادة”. وفي هذا الجناح، تتاح للزوّار الفرصة لاستكشاف بعض القطع الأثرية واللوحات الفنية الوطنية، بالإضافة إلى مجموعة خاصة من المنمنمات التي تعود إلى معبد “تاكتشانغ”، وكذلك الاستمتاع بتجربة الرقص بالأقنعة والأغاني الشعبية.

وفي جناح فيجي، تُتاح للزوّار الفرصة لأن يصبحوا “بولانيرات”، أي أشخاصا أغنياء بالسعادة في فيجي، حيث ينظم الجناح أنشطة تفاعلية مفعمة بالمرح بغرض تحويل فكرة السعادة إلى واقع ملموس لجميع الزائرين الذين يترددون عليه، انطلاقا من القناعة الراسخة بأن الأشخاص السعداء هم الأكثر قدرة على تجاوز أي تحديات تعترضهم.

ومن ثم تواصل الرحلة طريقها صوب جناح لكسمبرغ، الذي يوفر للزوّار فرصة الانغماس في تجربة غامرة تتنوع بين السير عبر القلاع التاريخية، إلى استكشاف منطقة “موزيل” الساحرة أو الاستمتاع بالأضواء والأصوات التي تبعث على الراحة. وتحفل جنبات هذا الجناح بمفاجآت مثيرة وممتعة للزوّار، من بينها الزلاّجة المرتفعة بارتفاع ثلاثة طوابق والتي تتيح للزوار الوسيلة الأسرع والأكثر متعة للخروج من الجناح، حيث لا تتوفر هذه الوسيلة في أي جناح آخر.

وبمواصلة السير في منطقة الاستدامة، يستمتع الزوار بفرصة لخوض مغامرة مائية في حوض الأمازون، حيث يسمح جناح البرازيل لزواره بالخوض في بركة مائية تمنحهم فرصة الحصول على تجربة مشابهة من حيث المناظر الطبيعية والأصوات والروائح المميزة للمناطق المطلة على ضفاف نهر الأمازون في هذه الدولة الواقعة في قارة أمريكا الجنوبية، وكذلك استكشاف المزيد من المناظر الطبيعية والأنظمة البيئة للأنهار وغابات المنغروف.

وفي جناح هنغاريا، تستعرض منطقة “أكوا بار” مجموعة واسعة ومتنوعة من المياه المعدنية لهنغاريا، بالإضافة إلى سلسلة من المرافق التي تبعث لدى الزوار الرغبة في الغوص داخل الحمامات الحرارية طلبا للاسترخاء والعلاج. ويوفر الجناح لزوّاره تجربة تفاعلية استثنائية تعتمد اعتمادا أساسيا على موضوع المياه الهنغارية، لكن من دون استخدام المياه بشكل فعلي.

وتتواصل الرحلة داخل منطقة التنقل وصولا إلى جناح إستونيا، الذي تتاح فيه للزوّار فرصة مميزة للتعرف على الحلول الإلكترونية التي تشكل جزءا من الحياة اليومية للشعب الإستوني، الذي يزاول جميع أنشطته، بما في ذلك أنشطة التأمل، عبر الإنترنت. وبإمكان الزوار أيضا، الاستمتاع بفرصة التمدد والاسترخاء في غرفة “مايند سبا” لاستعادة نشاطهم وحيويتهم.

وتُختتم هذه الرحلة المفعمة بالسعادة في جناح بولندا، حيث سيكون الزوّار على موعد مع الآيس كريم البولندي الشهير، الذي حظي بأعلى معدلات التصوير والإعجاب من بين سائر الأطعمة في إكسبو 2020 دبي. وأثناء هذه الزيارة، يمكن للزوار أن ينعموا بقسطٍ من الراحة تحت ظل منحوتة متحركة تجسد الطيور المهاجرة، قبل أن ينطلقوا في جولة للتعرف على الثقافة البولندية.

يمكن للزوار الوصول لرحلة “نشر المرح” ذاتية القيادة عبر منصات التواصل الاجتماعي لإكسبو 2020 دبي. ويشكل برنامج الاحتفال باليوم الدولي للسعادة جزءا من برنامج الإنسان وكوكب الأرض الذي أطلقه إكسبو 2020 دبي، والذي يتمحور حول 10 من أسابيع الموضوعات التي تتيح تبادلا لرؤى جديدة وملهمة بغية معالجة أكبر التحديات والفرص في العصر الحالي.