باراغواي تعتزم افتتاح سفارة في دولة الإمارات قريباً 

باراغواي تعتزم افتتاح سفارة في دولة الإمارات قريباً 

7 مارس، 2022 Off By AETOSWire

دبي، الإمارات العربية المتحدة: أعلنت جمهورية باراغواي عزمها فتح سفارة لها في دولة الإمارات العربية المتحدة في المستقبل القريب. وتأتي هذه الخطوة في إطار سعي الدولة الواقعة في أمريكا الجنوبية إلى زيادة حجم التجارة الثنائية والاستثمارات البينية مع الإمارات والمنطقة.

وخلال كلمته الرئيسية التي ألقاها في منتدى الأعمال في دبي، الذي يعد الأكبر من نوعه على الإطلاق، الذي تعقده باراغواي على مستوى المنطقة، قال معالي “لويس ألبيرتو كاستغليوني”، وزير الصناعة والتجارة إن مشاركة بلاده في “إكسبو 2020 دبي” يشكّل فرصة ممتازة لاستعراض الآفاق المستقبلية، وأن إنشاء سفارة جديدة يمكّن باراغواي من الاستفادة من الأهمية الإقليمية والعالمية التي تتمتع بها الإمارات لإقامة علاقات اقتصادية قوية مع مختلف البلدان في المنطقة.

باراغواي تعتزم افتتاح سفارة في دولة الإمارات قريباً 

وأضاف معاليه: “لدينا رغبة حقيقية في توسيع نطاق العلاقات الثنائية مع الإمارات بصفة خاصة والمنطقة ككل، وهذا هو السبب الرئيسي وراء افتتاح باراغواي سفارة لها بالدولة. وبالإضافة إلى ذلك، نسعى للاستفادة من مكانة دبي والإمارات كمنصة لتعزيز التجارة العالمية لدى باراغواي”.

وجرى عقد منتدى الأعمال في دبي قبيل احتفال باراغواي بعيدها الوطني في 4 مارس الجاري، الذي تم إحيائه من خلال تنظيم باقة من الفعاليات في جناح البلاد في “إكسبو 2020 دبي”، تضمنت عدداً من العروض الفلكلورية المميزة التي أبرزت ثقافة البلاد وتقاليدها الأصيلة.

وهنأ “حسن الهاشمي“، مدير إدارة العلاقات الدولية في غرفة دبي، الذي حضر فعاليات منتدى الأعمال، باراغواي بقرار افتتاحها سفارة في دولة الإمارات العربية المتحدة، مؤكداً أن تواجد عدد من الوزراء وكبار المسؤولين من الحكومة الباراغوانية في دبي يعكس التزام البلاد تجاه تعزيز علاقاتها التجارية مع دولة الإمارات.

وأضاف الهاشمي أن “افتتاح سفارة لباراغواي في الإمارات يؤكد أننا نسير في الاتجاه الصحيح”، مضيفاً أنه “ليس هناك أدنى شك في أن إكسبو 2020 ساهم في تحقيق فوائد بعيدة المدى، والتي يتحتم علينا استغلالها للمضي قدماً نحو تعزيز نمونا إلى آفاق جديدة”.

وتابع الهاشمي “وصلت قيمة التجارة الثنائية بين باراغواي والإمارات إلى 25.8 مليون دولار في العام 2020، فيما بلغت قيمة واردات الإمارات 19.5 مليون دولار، مؤكداً أن “هناك إمكانات هائلة غير مستغلة لتوسيع نطاق التجارة الثنائية عبر قطاعات متعددة، من بينها الأمن الغذائي والتكنولوجيا والرعاية الصحية والطاقة وغيرها من القطاعات الأخرى”.

ولفت الهاشمي إلى أنه “يمكن لباراغواي، باعتبارها مصدّراً رئيسياً للمنتجات الزراعية، أن تلعب دوراً رئيسياً في التعاون مع دولة الإمارات في مجال الأمن الغذائي، موضحاً أن “دولة الإمارات تشدد على أهمية الأمن الغذائي كعنصر أساسي للتنمية الشاملة”.

ومن جانبها، قالت معالي “استفانيا لاتيرزا”، نائب وزير الترويج للاستثمارات والصادرات في باراغواي، في عرضها التقديمي إن “باراغواي تتمتع بهيكل متنوع للناتج المحلي الإجمالي وعملت جاهدة على تعزيز النمو المستدام في السنوات الأخيرة”.

وأضافت لاتيرزا :”تضم باراغواي عدداً من القطاعات التجارية المتنوعة والآخذة بالتوسع، بدءاً من قطاع الأغذية والمشروبات إلى الوقود الحيوي والطاقة المتجددة ووصولاً إلى المنتجات الحرجية ونباتات الزينة ومشتقات اللحوم وغيرها الكثير”، مضيفة أن باراغواي رائدة أيضاً في مجال تصدير الطاقة النظيفة، وفول الصويا ونبات الستيفيا واللحوم.

وتضمنت العروض التقديمية في منتدى الأعمال نظرة عامة حول القطاع المصرفي والمالي الباراغواني قدمها “هوسيه كانتيرو”، رئيس مصرف باراغواي المركزي، إلى جانب عرض تقديمي حول الفرص الاستثمارية والتجارية التي توفرها باراغواي للمستثمرين قدمه “فريديركو سوسا”، مدير استقطاب الاستثمارات في وزارة الاستثمارات الباراغوانية.

نُبذة عن جمهورية باراغواي: 

 يقع جناح باراغواي في «اكسبو 2020 دبي» ضمن «منطقة التنقل». ويُيرز الجناح المناظر الطبيعية الجذابة في باراغوي ومواردها ويعرض التجربة الأصيلة التي تتيحها لزوارها، وذلك من خلال أعمال فنية مٌبهرة. ويسلط الجناح الضوء طوال التجربة على موضوع «باراغواي المُتصلة بالمياه»، كما يقدم لمحات من ثقافة باراغواي، وذلك من خلال العروض الموسيقية والراقصة المستوحاة منى عرقيات متنوعة. 

تتميز باراغواي بكونها أكبر دولة مُنتجة للطاقة المتجددة على مستوى العالم، ذلك أن نسبة 100% من الطاقة التي تُتنتجها مُتجددة. وعلاوة على ذلك، تُعد باراغواي من أكبر الدول المُنتجة للغذاء في العالم أيضا. وتُعد الدولة أيضا الثالثة عالميا في حجم أساطيل القوارب النهرية «الصنادل»، والتي تتيح لها الاتصال بالعالم عن طريق أنهارها المُتدفقة لتصب في المحيط الأطلنطي. ومن خلال المياه، لا تكتفي باراغواي بانتاج الطاقة النظيفة فحسب، بل وإنما ايضا تجعل هذا الانتاج يصل إلى العالم. ونالت باراغواي أيضا تصنيف «أسعد بلد في العالم». 

*المصدر: “ايتوس واير”

 85 total views,  2 views today