بيرسونيتكس تقدم استثمارات جديدة بقيمة 85 مليون دولار أمريكي إلى دولة الإمارات العربية المتحدة باستخدام

بيرسونيتكس تقدم استثمارات جديدة بقيمة 85 مليون دولار أمريكي إلى دولة الإمارات العربية المتحدة باستخدام

20 يناير، 2022 Off By AETOSWire

لندن، ونيويورك، وريو دي جانيرو، وباريس، وسنغافورة، وسيدني، وتل أبيب، إسرائيل، الامارات العربية المتحدة —(بزنيس واير/“ايتوس واير”)—أعلنت اليوم “بيرسونيتيكس”، المزوّد الرائد عالمياً لحلول التخصيص وإشراك العملاء القائمة على البيانات المالية لصالح المصارف ومقدمي الخدمات المالية، أنها جمعت 85 مليون دولار أمريكي في إطار جولة تمويل للنمو من شركة “توما برافو”، وهي شركة رائدة في مجال الاستثمار في البرمجيات. وقد حصلت “بيرسونيتكس” على تمويل إجمالي يفوق 160 مليون دولار أمريكي في عام 2021، وهي مدعومة من قبل كلّ من شركة “فيولا فنتشرز”، و”لايتسبيد فنتشرز”، و”سيكويا كابيتال”، و”نايكا بارتنرز”، و”واربورغ بينكوس”.

تعمل منصة الإشراك القائمة على الذكاء الاصطناعي من “بيرسونيتكس”  في سوق عالمي يُقدّر بنحو 15 مليار دولار أمريكي، وقد غدت معياراً للسوق في مجال التخصيص وإشراك العملاء وإدارة الأموال القائمة على البيانات المالية للمؤسسات المالية العالمية عبر جميع القنوات. كما تعمل “بيرسونيتيكس” بالشراكة مع عددٍ من المؤسسات المالية لإعادة ابتكار الخدمات المصرفية، وذلك عبر دمج الذكاء المؤتمت ضمن كلّ تفاعلٍ تُجريه المصارف مع العملاء، ما يُحدث تأثيراً جوهرياً على الأعمال في غضون أشهر عوضاً عن سنوات.

هذا وتُركّز التقنيات المدعومة بالذكاء الاصطناعي الخاصة بشركة “بيرسونيتيكس” على الإشراك الاستباقي، من خلال تحليل البيانات المالية بالوقت الفعلي، وفهم السلوكيات المالية للأفراد، وتوقّع احتياجاتهم، والتصرف نيابةً عنهم. وتوفر “بيرسونيتكس” بشكل يومي بيانات غنية، ورؤى معمّقة، ومشورة مالية، وبرامج مؤتمتة مخصصة للرفاه المالي، جميعها مُصمّمة بما يتلاءم مع قطاع الخدمات المصرفية للأفراد، والشركات الصغيرة، وشركات إدارة الثروات، وحاملي البطاقات. تجدر الإشارة إلى أنّ المؤسسات المالية التي تستخدم برمجية شركة “بيرسونيتيكس” القائمة على الذكاء الاصطناعي تشهد زيادة تصل إلى 35 في المائة في مجال إشراك العملاء الرقمي، و20 في المائة في نمو الحسابات والميزانية، و17 في المائة في اعتماد التوصيات والمشورة المُخصّصة المرتبطة بالمنتجات.

تعد “بيرسونيتيكس” في مراحل مبكرة من العمل مع العديد من المؤسسات المالية في دولة الإمارات العربية المتحدة، بما في ذلك بنك الإمارات دبي الوطني، البنك الرائد في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا ، الذي سيعتمد على تبني تقنية الذكاء الاصطناعي الشخصية من خلال تطبيق الخدمات المصرفية عبر الهاتف المحمول الخاص بالبنك لمنح العملاء مزيدًا من التحكم في شؤونهم المالية.

وتسعى شركة “بيرسونيتيكس” جاهدةً لتحقيق عالمٍ تكون فيه “الإدارة الذاتية للشؤون المالية” أمراً واقعاً، حيث تعمل المؤسسات المالية بشكل استباقي نيابةً عن عملائها لزيادة القيمة الدائمة وتحفيز تأثير الأعمال. ومن شأن الجمع بين الإدارة الذاتية للشؤون المالية من “بيرسونيتيكس” مع الخدمات المصرفية / المالية مفتوحة المصدر أن يُعيد تشكيل نموذج أعمال الخدمات المالية ويُسرّع إشراك العملاء.

وتضمّ قائمة العملاء البارزين لشركة “بيرسونيتيكس” مجموعة واسعة من المصارف الرائدة عالمياً، على غرار بنك الولايات المتحدة (الولايات المتحدة)، و”هنتنغتون بنك” (الولايات المتحدة الأمريكية)، والبنك الملكي الكندي (كندا)، و”بنك مونتريال” (كندا)، و”إنتيسا سان باولو” (إيطاليا)، و”سانتاندير” (إسبانيا)، و”كي بي سي” (بلجيكا)، و”مترو بنك” (المملكة المتحدة)، والبنك الدولي المُتّحد (سنغافورة)، و”هيونداي كارد” (كوريا)، و”إم يو إف جي” (اليابان).

وتستخدم المؤسسات المالية أدوات “بيرسونيتكس” المرنة وأداة إنشاء الإشراك ذو الرمز المنخفض، وهو وحدة تحكم للإنشاء والإدارة، لتعديل المئات من الرؤى المُعمّقة المُبرمجة مسبقاً بسرعة وإنشاء رحلات مستخدمين مُخصّصة لهم لتسريع ابتكاراتهم. ويسمح هذا الأمر للمؤسسات المالية مشاركة الرؤى المُعمّقة والنصائح المُخصّصة في الوقت الفعلي، فضلاً عن برامج الرفاهية المالية المؤتمتة والقابلة للتعديل ذاتياً عبر قاعدة عملائها المُكوّنة من عملاء الخدمات المصرفية الفردية والشركات الصغيرة وعملاء إدارة الثروات.

وفي هذا السياق، قال سوفو ساركار، نائب رئيس تنفيذي أول – رئيس الخدمات المصرفية للأفراد وإدارة الثروات في بنك الإمارات دبي الوطني: ” من خلال تعاوننا مع “بيرسونيتكس” سنتمكن من تزويد عملائنا برؤية واضحة  وأفضل حول عادات الإنفاق المتبعة لديهم، ومن شأن ذلك أن يساعدهم على اتخاذ القرارات المناسبة للارتقاء بأدائهم المالي. وسنواصل تعزيز منصاتنا الرقمية من خلال إضافة خدمات تقدم قيمة مضافة لعملائنا، بما يتماشى مع وعدنا المتمثل في توفير حلول مصرفية مبتكرة تتيح لعملائنا الفرص اللازمة وتمكّنهم من تحقيق الازدهار.”

وقال ديفيد سوسنا، الرئيس التنفيذي والمؤسس الشريك لشركة “بيرسونيتيكس”، في معرض تعليقه على هذا الأمر:

“يُعدّ التخصيص القائم على البيانات وإشراك العملاء الساحة التي تتواجه فيها المؤسسات المالية من جميع أنحاء العالم. إذ تسعى المصارف بشكل متزايد لتحويل علاقاتها مع العملاء من علاقة غير فعالة وعديمة التأثير إلى علاقة استباقية معهم، كما تبحث عن طرق جديدة لمساعدتهم على تحسين وضعهم المالي. وبالتالي، تزود شركة ’بيرسونيتيكس‘ المؤسسات المالية بمنصة إشراك العملاء الأكثر شمولاً في السوق، ما يتيح التكيّف السريع مع تغيّرات السوق والتميّز بطريقة سريعة لتحقيق تأثير سريع على الأعمال. نحن متحمسون للشراكة مع ’توما برافو‘، التي تُعدّ إحدى شركات الاستثمار في التكنولوجيا المالية الأكثر خبرة في العالم، لزيادة دفع هذا النمو السريع وتحقيق الابتكار. ومن خلال عملنا معاً، سنحقق رؤيتنا المتمثلة في ’الإدارة الذاتية للشؤون المالية‘ واكتساب شركاء وعملاء جدد، إلى جانب دعم عملائنا الحاليين عبر تقديم حلول مبتكرة للأعمال من شأنها أن تقود الجهود لتقييم تأثير الأعمال”.

من جانبه، قال روبرت سايل، شريكٌ في “توما برافو”، في هذا الصّدد:

“مع استمرار نمو نطاق المنتجات المالية وتعقيداتها، تعمل ’بيرسونيتيكس‘ على تبسيط وتخصيص الخدمات المصرفية للعملاء من خلال تقنية الذكاء الاصطناعي الرائدة في القطاع. ويسعدنا للغاية أن نعمل بالشراكة مع ’بيرسونيتيكس‘ وتسخير خبرتنا التشغيلية في مجال البرمجيات والتكنولوجيا المالية للمساعدة في تسريع نجاحات الشركة، وتقديم منتجات وتقنيات جديدة، ووصول المنصة إلى المؤسسات المالية وعملائها المنتشرين في جميع أنحاء العالم”.

لمحة عن “بيرسونيتيكس”

تركّز شركة “بيرسونيتيكس” على تمكين الإشراك الفعال لصالح المؤسسات المالية، وتقوم بتحليل البيانات المالية في الوقت الفعلي من خلال الذكاء الاصطناعي بهدف فهم سلوك العملاء المالي، وتوقع احتياجاتهم، وتزويدهم بتجربة مخصّصة للغاية. وبفضل الحلول المُصمّمة للسوق الشامل، وإدارة الثروات، وعملاء الشركات الصغيرة، تُمكّن التقنيات المصارف من تقديم رؤى مُعمّقة، واستشارات مالية، وبرامج مؤتمتة للرفاه المالي بشكل يومي لصالح العملاء. وتستخدم المصارف أدوات “بيرسونيتكس” المرنة لإنشاء بروتوكول الانترنت للتخصيص الخاص بها بسرعة بهدف تلبية الاحتياجات الفريدة لعملائها وتمكينهم من تمييز أنفسهم في سوق مزدحم. ومن خلال هذه التطورات، حوّلت المصارف خدماتها المصرفية الرقمية إلى الركيزة الأاسية في الحياة المالية للعملاء، مع إحداث تأثير كبير على الأعمال.

وبقيادة فريق من رواد الأعمال الماليين والتقنيين المخضرمين، تسعى “بيرسونيتكس” جاهدةً لتحقيق عالم تغدو فيه “الإدارة الذاتية للشؤون المالية” أمراً ممكناً، حيث تستطيع المصارف العمل بشكل استباقي نيابة عن عملائها – وهو أمرٌ يعود بالنفع على كلّ من العملاء والمصارف على حد سواء. تجدر الإشارة إلى أنّ شركة “بيرسونيتكس” قد تأسّست في عام 2011، وتعمل من خلال مكاتبها الموجودة في كلّ من نيويورك، ولندن، وباريس، وسنغافورة، وريو دي جانيرو، وتل أبيب. للمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الموقع الالكتروني التالي: www.personetics.com.

لمحة عن “توما برافو”

تُعدّ “توما برافو” واحدة من أكبر شركات الأسهم الخاصة في العالم، إذ تدير أصولاً تُقدّر قيمتها بأكثر من 91 مليار دولار أمريكي اعتباراً من 30 سبتمبر 2021. تستثمر الشركة في شركات مبتكرة موجّهة نحو النمو تعمل في قطاعي البرمجيات والتكنولوجيا. وباستخدام خبرتها الواسعة في القطاع وقدراتها الاستراتيجية والتشغيلية المثبتة، تتعاون شركة “توما برافو” مع الشركات ضمن حافظتها لتطبيق أفضل الممارسات التشغيلية، ودفع مبادرات النمو، وإجراء عمليات استحواذ تراكمية تهدف إلى تسريع نمو الإيرادات وتحقيق الأرباح. وعلى مدى العشرين عاماً الماضية، استحوذت الشركة على أكثر من 325 شركة ذات قيمة مؤسسية تتعدى 155 مليار دولار أمريكي. هذا وتملك الشركة مكاتب في كلّ من شيكاغو، وميامي، وسان فرانسيسكو. للمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الموقع الالكتروني التالي: www.thomabravo.com.

إنّ نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

المصدر: “ايتوس واير”