انطلاق مشاريع تبريد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2022

انطلاق مشاريع تبريد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2022

17 يونيو، 2022 Off By DGNgate

 حيث يسعى الخبراء للاستفادة من فرص المشاريع البالغة 15 مليار دولار أمريكي

ينطلق مؤتمر مشاريع تبريد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا اليوم بتاريخ (14 يونيو 2022) في فندق رافلز دبي، بحضور أكثر من 250 خبيرًا في الصناعة ومسؤولًا حكوميًا يركزون على الفرص المتزايدة في هذا القطاع

خبر صحفي

التاريخ: دبي، 14 يونيو 2022

شارك أكثر من 250 مندوبًا من بينهم كبار المسؤولين الحكوميين وأصحاب المشاريع والمطورين وموردي المرافق وخبراء الصناعة وأصحاب المصلحة الرئيسيين في اليوم الأول من مؤتمر مشاريع تبريد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا المزمع والذي انطلق اليوم 14 يونيو 2022 في فندق رافلز دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة.

ويناقش الحدث المنعقد لمدة يومين فرص المشروع البالغ قيمته 15 مليار دولار أمريكي (55 مليار درهم إماراتي)، أو 10 في المائة من سوق تبريد المناطق العالمي البالغ 150 مليار دولار أمريكي. ويُعقد المؤتمر في الوقت الذي يتوسع فيه قطاع تبريد المنطقة بوتيرة سريعة في الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي وبقية منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

يعتبر سوق تبريد المنطقة الكائن في الإمارات العربية المتحدة هو الأكبر من نوعه في الشرق الأوسط وينمو بوتيرة أسرع مدفوعة بالظروف المناخية وزيادة الإنفاق على البنية التحتية. تستخدم العديد من الشركات في المنطقة أنظمة تبريد المناطق نظرًا للفعالية من حيث التكلفة والخدمة طويلة الأجل.

من خلال مؤتمر مشاريع تبريد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، يجتمع أكثر من 25 من الخبراء الدوليين والإقليميين لمناقشة توقعات السوق الحالية، والفرص والتحديات في صناعة تبريد المنطقة في الإقليم – والتي أصبحت شائعة نظرًا لما لديها من كفاءة في الطاقة. تعرض أكثر من 20 منظمة رائدة من 10 دول منتجاتها وخدماتها في المؤتمرفي معرض.

انطلاق مشاريع تبريد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2022

يحضر الحدث مسؤولون من الهيئات المدنية مثل مزودي المرافق ومشغلي المرافق والمقاولين والمقاولين من الباطن وموردي المواد والاستشاريين والمهندسين والهيئات التنظيمية والمطورين وما إلى ذلك. يُمنح المشاركون في المؤتمربفرص هائلة للتواصل والعمل، وقد قام الكثير منهم بتأمين أعمال تجارية حول أحدث المشاريع التي هي حاليًا في مرحلة مبكرة من التنفيذ.

ضم متحدثو الحدث قادة الصناعة البارزين بما في ذلك ليلى نوبوغ نصر، أخصائي أول في تنظيم تبريد المناطق، دائرة الطاقة وجيمس جرينيل، رئيس قسم المياه، مكتب التنظيم والرقابة للكهرباء والمياه في دبي وسليمان الخليوي، المدير العام وسعودي تبريد ابوبكر الحضرمي، المدير العام (ال سي سي اس أو) / مدير التشغيل والصيانة، مرافق قطر وعز الدين الجرادي، رئيس التحول والتميز في الأعمال، إيميكول وفارس أحمد، المدير العام لشركة إعمار للتبريد المركزي والعديد من رواد الصناعة الآخرين.

هـــذا ولمَّا كان المُجتمع الدولي قد أعلن عن هدفه المُتمثل فى الوصول إلى “صافي صفر انبعاثات” بحلول العام (2050)م، فإن مُعظم بُلدان الشرق الأوسط بدورها تُتباري فيما بينها فى إطار تركيب وحدات تبريد فى مٌقاطعاتهم الجديدة من أجل الانتقال بالانبعاثات الكربونية إلى أقل مستوى لها، هذا وبدورها تحذو دول مثل المملكة العربية السعودية، والبحرية، وقطر،  وعُمــــــــان، والكُويت، ومِصْــــر وغيرها من الدول حذو دولة الإمارات العربية المُتحدة فيما يخص تدشين عدد هائل من مشروعات التبريد بالمناطق وذلك فى مُختلف أرجاء المنطقة، وهو الأمر الذي بدوره سُيبقي المقاولين ومقاولي الباطن مشغولين بالأعمال لمدة (15-20) عاماً مُقبلة بحسب قول الخُبراء،

وبدوره صرح “سُليـــــــــمان الخِلِيوي”، رئيس مَجلس إدارة مؤسسة/ تبريد السعودية، قوله: “تُنفق المملكة العربية السعودية كمية هائلة من الطاقة لإنتاج (60,000) ميغا-وات من الكهرباء لتوفير الطاقة اللازمة للاقتصاد وهي الطاقة التي يذهب ما نسبته (60-70) بالمائة منها لقطاع مُكيفات الهواء، بَيْدَ أننا الآن نقوم بالعمل على زيادة توريدات أنظمة تبريد المناطق من أجل تقليل اعتمادنا على الطاقة وجعل هذا القطاع أكثر حماية للبيئة ومُستدام بطريقة أشمل.”،

كما استطرد قائلاً: “إن مؤسسة تبريد السعودية، والتي تتمتع بسعة انتاجية لانتاج ما قدره (26,350) طن تبريدي (آر تي) من خدمة التبريد وذلك فى عدد (5) مناطق امتياز طويلة المدى، قد قامت مؤخراً بالفوز بمناطق حق امتياز جديدة لخدماتها لتوريد خدمة تبريد المناطق.”

وقد أَتبع قوله: “لقد  قمنا بتحقيق ما قيمته (1,75) مليار ريال سعودي من توفيرات مُنفقات رأس المال فى دولة المملكة العربية السعودية، وحيث أن سوق تبريد المناطق هي سوق مُتمددة فى المملكة العربية السعودية حيث تتسابق مناطق الامتياز الجديدة فى الافتتاح والتدشين لكافة مُقدمي خدمات تبريد المناطق، وإن هذا الوقت هو بحقٍ وقت يتسم بالاثارة بالنسبة لنا جميعاً.”

هذا وقد صرحتْ “ليلي نُبوخذ نصر”، كبير اختصاصي تبريد المناطق لدى دائرة الطاقة بأبو ظبي، قولها: “”لقد عكفتْ الحكومة على وضع وتوفير بيئة تنظيمية سليمة لقطاع تبريد المناطق فى الإمارة، وإننا حتى تاريخه قد قمنا بإصدار عدد (4) رخصات بسعة (230,000) طن تبريدي كسعة مُرخص بها فى الإمارة، وإن واحدة من المردودات والإنجازات الرئيسة لهذا الجَهد هو تقليل نفقات وفاتورة الاستهلاتك لمستخدمي القطاع السكني النهائيين.”

وبدوره صرح “فارس أحمد”، المُدير العام لمؤسسة/ إعمار للتبريد المناطقي قوله بأن شركته قد قامت بإصدار وتدشين وحدة تبريد مناطقي جديدة تُتيح إنتاج التبريد عبر الهواء وذلك باستخدام التقنيات الجديدة،

وعَقَّب قوله: “بفضـــــــل التقنية الحديثة المُستخدمة فى وحداتنا، فإننا فى الوقت الراهن إزاء توفير وعرض أفضل كفاءة سعرية للعملاء فى مُختلف قطاعات شبكتنا وبينما تتزايد عدد البنايات التي تلتحق بمناطق الامتياز، فإن الكفاءات سوف تتحسن وتتطور.”

إن الهدف من انعقاد هذا المؤتمر هو إيجاد طرق لجعل تبريد المنطقة أكثر استدامة وكفاءة. هناك الكثير من الفرص لتحسين كفاءة المحطة من خلال تعديلات الطاقة والرقمنة والتحديث ودمج التكنولوجيا وتقليل استخدام مياه الشرب، وما إلى ذلك.

إن تبريد المنطقة، إلى حد بعيد، هي الطريقة الأكثر كفاءة في استخدام الطاقة لتبريد المباني في البيئات القاحلة. تعد الموثوقية العالية وكفاءة الطاقة المتزايدة عددًا قليلاً من الميزات الرئيسية التي توفرها أنظمة تبريد المناطق والتي ستعزز اتجاهات الأعمال. إنه مثالي للمؤسسات الكبيرة مثل المطارات والمباني التجارية والحرم الجامعي والأبراج السكنية. تعتمد هذه التقنية على محطة تبريد مركزية، مما يسهل التبريد داخل شبكتها من خلال شبكة من نظام الأنابيب تحت الأرض التي تحمل المياه المبردة.

تستخدم أنظمة تبريد المنطقة طاقة أقل بنسبة 50 في المائة من مكيفات الهواء، وبالتالي تقلل الاستثمار الرأسمالي الأولي وتكاليف الصيانة. يمكن أن تعمل المعدات بسلاسة لمدة تصل إلى 30 عامًا، مما يعزز اعتماد التكنولوجيا. يضيف تبريد المناطق قيمة هائلة من حيث تحسين استخدام مساحة المبنى وتقليل التلوث الضوضائي وتقليل استخدام المبردات والأهم من ذلك تقليل تكلفة التبريد بشكل كبير.

شملت موضوعات المناقشة الخاصة بمؤتمر مشاريع تبريد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الرؤية المستقبلية لتبريد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وتحديث محطات تبريد المنطقة والتغلب على التحديات في إدارة الطاقة لتبريد المناطق والتحديات في بناء محطة تبريد المناطق؛ التحول الرقمي في تبريد المناطق الذي يشمل قضية رئيسية مثل – رقمنة محطات تبريد المناطق لدفع القدرة التنافسية المالية والتشغيلية ؛ المشاريع المشتركة وعمليات الدمج والاستحواذ في صناعة تبريد المناطق والكثير من إعلانات وتحديثات المشاريع الجديدة على مشاريع تبريد المناطق الحالية وما إلى ذلك.

استهل المؤتمر من خلال عرضه “الرؤية المستقبلية والأطر التنظيمية لتبريد المناطق في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا” ، تلاه عرض حصري حول تحديثات المشاريع قدمه سليمان الخليوي، المدير العام لشركة تبريد السعودية، ثم عرض تقديمي حصري حول تحديثات المشاريع. بقلم أبوبكر الحضرمي ، المدير العام (ال سي سي اس أو) / مدير التشغيل والصيانة، مرافق قطر.

قدمت ليلى نوبوغ نصر، أخصائي أول في تنظيم تبريد المناطق، دائرة الطاقة، لمحة عامة عن الإطار التنظيمي لتبريد المناطق في أبوظبي، تلتها كلمة حول “تنظيم التبريد الفعال” من قبل جيمس جرينيل  رئيس قسم المياه، مكتب التنظيم والرقابة للكهرباء والمياه في دبي. بعد ذلك، تناول شركة إيه دي سي الحديث عن الذكاء الاصطناعي في تبريد منطقة الولايات المتحدة الأمريكية من خلال العرض التوضيحي المقدم إلى شيلر سيرفيسز إنترناشيونال.

تدور حلقة نقاش اليوم الأول حول “تحسين مساهمة تبريد المناطق في الاستدامة”، حيث شارك في الجلسة عز الدين جرادي، الرئيس التنفيذي للتحول وتميز الأعمال، وإيميكول فارس أحمد ، المدير العام لشركة إعمار للتبريد وستيف ليموين، الرئيس التنفيذي لشركة دالكيا.

تحدث كيران داروادكار، مدير المبيعات الوطنية بشركة ارمسترونج فلود تيكنولوجي عن ذكاء النبات وفرص التحسين في محطات تبريد المنطقة، وتحدث أحمد نبيل القصبي، مدير إدارة تبريد المناطق في شركة ألايد كونسالتنتس ليمتد، عن التغلب على التحديات في إدارة الطاقة لمحطات تبريد المنطقة يليه عرض تقديمي مقدم من شركة تكييف لتجارة التبريد والتكييف ذ.م.م وجي آر إف إن.

واختتم اليوم الأول للمنتدى بملاحظة ختامية لرئيس المؤتمر ومأدبة غداء مع جولة في المعرض.

حول مؤتمر مشاريع تبريد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

برز تبريد المناطق كقطاع رئيسي فعال في استخدام الطاقة من خلال فائدة دول الخليج – حيث تلعب الإمارات العربية المتحدة دورًا قياديًا. تلعب منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا دورًا رئيسيًا في الحد من تغير المناخ والمساهمة في الجهود العالمية للحد من انبعاثات الكربون.

تعتبر عملية التبريد بمثابة نشاط مكثف الاستخدام للطاقة ولا يتوقف في البيئات القاحلة، ويوفر تبريد المناطق توفيرًا كبيرًا للطاقة. تتحقق هذه الفائدة في المدن الكبرى الجديدة والقادمة في المنطقة، حيث وضع تبريد المناطق موطئ قدم قوي. تم تسجيل ما يقرب من 650 جيجا وات ساعة من توفير الكهرباء عن طريق استخدام تبريد المناطق في دبي وحدها في عام 2020.

بينما أثبت تبريد المناطق أنه أكثر حلول التبريد كفاءة في استخدام الطاقة، هناك العديد من الأساليب والتحسينات الجديدة لتقليل انبعاثات الكربون وتقليل استخدام مياه الشرب، وبالتالي تعزيز الاستدامة.

تشهد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا نموًا سريعًا في المدن والمجتمعات، مما يؤدي إلى زيادة عدد مشاريع تبريد المناطق القادمة ، فضلاً عن الحاجة إلى تحديث المحطات القائمة بإدخال تعديلات تحديثية على الطاقة. علاوة على ذلك، يسعى مشغلو تبريد المنطقة باستمرار لتبسيط عملياتهم لتسهيل النمو الفعال والربحية والتقدم. من المتوقع أن يصل سوق تبريد المناطق في الشرق الأوسط إلى 15 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2027.

في ضوء هذه التطورات ، تستضيف جريت مايندز إيفنت مانجمنت مشاريع تبريد المناطق في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وهو منتدى حصري يجمع جميع أصحاب المصلحة الرئيسيين في مجال تبريد المناطق في المنطقة لمناقشة المجالات الحاسمة بما في ذلك التحديث والتحول الرقمي والمشاريع القادمة والعلاقة بين الطاقة والمياه  وآخرها في المشاريع المشتركة والشراكات.