يكشف EVIS  السياسة والبنية التحتية والسلوك نحو تحول نموذج التنقل في مدن الشرق الأوسط

يكشف EVIS  السياسة والبنية التحتية والسلوك نحو تحول نموذج التنقل في مدن الشرق الأوسط

11 مايو، 2022 Off By DGNgate

أبوظبي مايو2022: يشمل مؤتمر ومعرض (EVIS) الذي سيعقد في أدنيك أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة بين 23 و 25 مايو 2022 ، عدداً من المناقشات الرئيسة حول إمكانية أن تصبح المدن أكثر استدامة من خلال تقليل انبعاثات النقل وتطوير البنية التحتية اللازمة وإطار السياسة لقطاع نقل عادل ومستدام.

وبحسب المهندس ناصر البحري مدير الحدث: “إن منطقة الشرق الأوسط معروفة بصادراتها الهيدروكربونية، وإن الاقتصادات المعتمدة على النفط في مأزق حيث يتحول العالم مبتعداً عن الوقود الأحفوري نحو مصادر الطاقة النظيفة والمتجددة، ومن هذا المنطلق، وجب على هذه المنطقة التحرك بسرعة لتنويع اقتصاداتها والحد من مخاطر تغير المناخ.

وبالنظر إلى البلدان في المنطقة فإن عدداً منها قد أحرز تقدماً كبيراً نحو هذا الهدف من خلال الاستثمار في مشاريع الطاقة المتجددة على نطاق واسع، ليس فقط على المستوى الإقليمي، وإنما على المستوى العالمي، وقد كانت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة في طليعة هذه الدول المبادرة، فهما موطنان لبعض من أكبر منشآت الطاقة المتجددة في العالم.

يعد قطاع النقل من أكثر القطاعات تلويثاً واستهلاكاً للطاقة في العالم، حيث يمثل أكثر من 25٪ من انبعاثات الكربون و 27٪ من استهلاك الطاقة في دول الشرق الأوسط. ونتيجة لذلك، فإن أحد أهم المهام بالنسبة للحكومات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا هو إزالة الكربون وكهربة قطاع النقل، خاصةً مع توفّر بدائل صديقة للبيئة وفعالة من حيث التكلفة.

يكشف EVIS  السياسة والبنية التحتية والسلوك نحو تحول نموذج التنقل في مدن الشرق الأوسط

قامت العديد من دول الشرق الأوسط بمبادرات لإزالة الكربون من اقتصادها، بما في ذلك الاستثمار في الطاقة المتجددة، والهيدروجين منخفض الكربون، والنقل النظيف، فضلاً عن تقديم حوافز حكومية للمستخدمين النهائيين والمستثمرين لتحفيز الاستثمار في الأعمال منخفضة الكربون. هناك عدة خيارات لتقليل الانبعاثات من صناعة النقل، والكهرباء هي أحد تلك الخيارات .

وتشمل الأساليب الفعالة الأخرى سن معايير الكفاءة، وتحديث البنية التحتية للنقل العام، وتعزيز ومكافأة أنماط التنقل المشتركة والنشطة، من بين أمور أخرى “.

وأضاف البحري في ختام الحديث: “من خلال وجود اللوائح المناسبة والبنية التحتية والمستهلكين الواعين، يمكن للشرق الأوسط أن يقود الطريق في انتقال قطاع النقل إلى قطاع أكثر استدامة وعدلاً ونظافة”.

تُعد مدينة مصدر مثالاً ممتازاً على كيفية تطبيق كل ما سبق على المدن الصغيرة ثم توسيع نطاقه ليشمل مدناً أخرى في جميع أنحاء المنطقة. يعتبر مجتمع مصدر مدينة خالية من السيارات (تُعرف أيضاً باسم منطقة منخفضة الانبعاثات) وهي مثال للاستدامة على كل الأصعدة.

تقوم “مصدر”، الرائدة عالمياً في مجال الطاقة المتجددة، بتطبيق مبادئ النقل المستدام وتطوير البنية التحتية في مشاريعها حول العالم. ففي المملكة المتحدة، كانت مصدر أول مستثمر تجاري في صندوق الاستثمار في منظومة شحن المركبات (CIIF) التابع للحكومة البريطانية والذي تبلغ قيمته 400 مليون جنيه إسترليني، والذي يهدف إلى مضاعفة البنية التحتية لشحن المركبات الكهربائية في البلاد مع 3000 نقطة شحن سريع جديدة بحلول عام 2024 كجزء من طموح لإنهاء بيع مركبات البنزين والديزل بحلول عام 2040.

في أبو ظبي، تستند مدينة مصدر، وهي واحدة من أكثر المجتمعات استدامة في العالم، إلى استراتيجية النقل الخاصة بها على التسلسل الهرمي الذي يضع المشاة في المقام الأول ويؤكد على وسائل النقل العام المستدامة، والتي تستكملها بخدمات نظيفة متكاملة، بما في ذلك المركبات الشخصية.

قال ستيفن سيفيرانس، رئيس إدارة البرامج والتسويق في مدينة مصدر: “في مدينة مصدر، نظهر كيف يمكن لعروض النقل الرائدة أن توفر حلولاً واقعية لإزالة الكربون من هذا القطاع. كجزء من إستراتيجية النقل. لدينا. أدخلت مدينة مصدر منذ إنشائها العديد من التقنيات التي تدعم مهمتها، كمشاريع تجارية وتجريبية. وتشمل هذه تقديم أول خدمة نقل ذاتية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ، NAVYA هي أول حافلة كهربائية بيئية في المنطقة ؛ وأول نظام نقل شخصي سريع (PRT) في العالم، والذي نقل أكثر من مليوني مسافر حتى الآن.” وختم بقوله: “إن حدثًا مثل EVIS سيوفر منصة مثالية لعرض الحلول التي تجعل قطاع النقل أكثر كفاءة في استخدام الطاقة وتحقيق مستقبل أكثر استدامة”.

سيتحدث خبراء من جميع أنحاء العالم خلال مؤتمؤ EVIS حول كيفية إنشاء إطار العمل اللازم نحو قطاع نقل مستدام وعادل، مع دراسات حالة من بعض أعظم مدن العالم.

انضم إلى EVIS لمعرفة المزيد عن قطاع السيارات الكهربائية وللتواصل مع قادة العالم والمتخصصين في هذا المجال.