عرض “فيلي” أكبر مشروع للتجديد الحضري على مستوى أوروبا في الإمارات

عرض “فيلي” أكبر مشروع للتجديد الحضري على مستوى أوروبا في الإمارات

21 مارس، 2022 Off By AETOSWire

دبي، الامارات العربية المتحدة،🙁 “ايتوس واير”): تسعى مجموعة “إف إن إم” FNM، وهي مجموعة رائدة في مجال التنقل المستدام المتكامل في إقليم لومبارديا بإيطاليا، للبحث عن مستثمرين في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة، لمشروع “فيلي” Fili، أحد أكبر مشاريع التجديد الحضري على مستوى أوروبا.

ويغطي المشروع الحضري، المقرر إنجازه باستثمار يقدّر بـ 1.5 مليار يورو في “ميلانو” أغنى مدن إيطاليا، مساحة تتجاوز 188.000 متر مربع. ويتضمن مساحة سطحية بإجمالي مليوني متر مربع، تعادل 1600 حوض سباحة أولمبي، في إقليم لومبارديا.

عرض “فيلي” أكبر مشروع للتجديد الحضري على مستوى أوروبا في الإمارات

وتُبرز البنية التحتية مشروعين هامين هما: محور ميلانو مالبنسا، وهي وصلة رئيسية إلى أولمبيات ميلانو كورتينا 2026، التي ستكون بمثابة شريان جديد بالكامل من المشاهد الحضرية الخضراء العصرية، و”إتش 2 آي إس إيه أو هيدروجين فالي”، وهي عبارة عن سلسلة قيمة صناعية معتمدة على الهيدروجين لمنظومة التنقل المستدام في “فال كامونيكا”، الموقع المدرج ضمن قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

ويوظف مشروع التجديد واسع النطاق لشبكة “فيروفينورد” الرئيسية التصميم الهندسي العصري وحلول الاستدامة البيئية على مساحة 41 ألف هكتار عبر 24 بلدية.

وقالت “كلوديا ماريا تيرزي”، مستشارة إقليم لومبارديا للنقل والبنية التحتية والتنقل المستدام: “نحن نؤمن بأن أهمية إكسبو 2020 دبي تتجاوز حدوده ومدة انعقاده الفعلية. حيث أتاح المعرض بناء روابط وعلاقات جديدة ستدوم طويلاً بين مختلف الأطراف. لقد اخترنا حضور المعرض ليس فقط لتسليط الضوء على حقيقة إقليم لومبارديا، وإنما أيضاً لاستقاء الإلهام من المشاريع المنفذة في الإمارات العربية المتحدة. حيث يشكل الحوار وتبادل المعارف والخبرات حجر الزاوية للتحسين والتطور. ولذلك، وقع اختيارنا على دبي للإفادة من تجربتها في توسيع نطاق استشرافنا للمستقبل على صعيد التنقل المستدام”.

وكان مشروع “فيلي”، أحد أضخم مشاريع التجديد الحضرية في أوروبا، من بين المواضيع الرئيسية التي ناقشتها مستشارة إقليم “لومبارديا” في معرض “إكسبو 2020 دبي”.

وأضافت “تيرزي”: “يعتبر فيلي مشروعاً مذهلاً يساعد على إعادة التفكير في نماذج البنية التحتية والمواصلات في إقليم لومبارديا، التي تعتبر أرضاً للابتكار وواحدة من المناطق الأكثر حضرية وحداثة”.

وقال “أندريا جيبيلي”، رئيس مجموعة “إف إن إم”، خلال لقائه مع عدد من كبار المسؤولين في جناح التنقل في “إكسبو 2020 دبي”: “إن المعرض العالمي يشكل مصدر إلهام للشركات الإيطالية العاملة ضمن قطاع التنقل المستدام للمضي قدماً في مشاريع طموحة تواكب التغيرات التي يشهدها العالم على صعيد الأقتصاد والحاجة الملحة لخفض الانبعاثات الكربونية والتغّلب على التحديات التي فرضتها جائحة “كوفيد 19”.

وأضاف: “نتطلع لافتتاح مكتب تمثيلي للمجموعة في دبي، نظراً لما تتمتع به الإمارة من  بنية تحتية متطورة وبيئة تشريعية ملائمة لنمو الأعمال، مع إتاحتها القدرة على الوصول إلى الأسواق ذات الإمكانات العالية للنمو في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فضلاً عن كونها الوجهة المفضلة للشركات الأوروبية الرائدة في قطاع التنقل الأخضر. حيث تكتسب دبي أهمية بالغة بوصفها مركزاً عالمياً للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر ومركزاً حضرياً يحتذى به لمدن المستقبل.

وتابع: “نحن نؤمن بأن أهمية إكسبو 2020 دبي تتجاوز حدوده ومدة انعقاده الفعلية. حيث أتاح المعرض بناء روابط وعلاقات جديدة ستدوم طويلاً بين مختلف الأطراف. لقد اخترنا حضور المعرض ليس فقط لتسليط الضوء على حقيقة إقليم لومبارديا، وإنما أيضاً لاستقاء الإلهام من المشاريع المنفذة في الإمارات العربية المتحدة. حيث يشكل الحوار وتبادل المعارف والخبرات حجر الزاوية للتحسين والتطور. ولذلك، وقع اختيارنا على دبي للإفادة من تجربتها في توسيع نطاق استشرافنا للمستقبل على صعيد التنقل المستدام”.

ويعتبر “فيلي” مشروعاً مذهلاً يساعد على إعادة التفكير في نماذج البنية التحتية والمواصلات في إقليم لومبارديا، التي تعتبر أرضاً للابتكار وواحدة من المناطق الأكثر حضرية وحداثة.

وتستعرض مجموعة “إف إن إم” FNM الإيطالية الرائدة، في إكسبو 2020 مشروع “فيلي Fili”، الذي يعد واحداً من أكبر مشاريع التجديد الحضري في أوروبا. ويجمع هذا المشروع واسع النطاق بين الحلول التقنية الحديثة والعصرية مع التصميم الهندسي والاستدامة البيئية. ويتضمن زراعة 800 ألف شجرة على مساحة 41 ألف هكتار، وإنشاء شبكة طرق سريعة دائرية على امتداد 72.7 كم بين محطة ميلانو كادورنا ومطار مالبينسا، إضافة إلى إنشاء غابة صناعية معلقة عند محطة ميلانو كادورنا، التي ستنتج أوكسجين لمدينة ميلانو.

المصدر: “ايتوس واير”