صناعة الأخشاب تزدهر في بيئة مستدامة

دبي، الإمارات العربية المتحدة، (“ايتوس واير“): يكتسب معرض “إكسبو 2020 دبي” أهمية أكبر من أي وقت مضى على الساحة العالمية  من خلال شعاره “تواصل العقول وصنع المستقبل”. فيما توفر إمارة دبي منصة تشجع على الابتكار والإبداع في بيئة مستدامة تتيح للعارضين والمشترين والزوار المنتمين إلى 192 دولة إمكانية التعاون فيما بينهم من خلال ثلاثة مواضيع فرعية رئيسية هي “الفرص” و”التنقل” و”الاستدامة”.

وتقود وزارة العلوم والتكنولوجيا والابتكار الماليزية (MOSTI) مشاركة ماليزيا في إكسبو 2020 دبي، بينما يتولى المركز الماليزي للتكنولجيا الخضراء وتغير المناخ (MGTC) جلب 24 وزارة، وخمس حكومات ولايات و47 وكالة من أجل الترويج لأكثر من 10 قطاعات صناعية من خلال مشاركة ما يزيد على 300 شركة ماليزية تحظى كلها باستضافة الجناح الماليزي.

وصممت الجناح الماليزي، الممتد على مساحة 1.234 متر مربع، شركة “حجاز للهندسة المعمارية والتصميم”.

وقالت حجة نوريدا يوسف، رئيس مجلس إدارة “مجلس الأخشاب الماليزي” MTC: “يدمج الجناح، الذي يستمد إلهامه من الغابات المطيرة الماليزية المهيبة، عناصر المظلات المترابطة مع المفهوم المكاني ونهر متعرّج في الوسط. وجرى توريد أحد أنواع الأخشاب الصلبة الثمينة في ماليزيا “ميرانتي”، التي حظيت برعاية مجلس الأخشاب الماليزي MTC، من الغابات المعتمدة من قبل برنامج اعتماد الأخشاب الماليزي MTCS وبرنامج المصادقة على اعتماد الغابات PEFC، لاستخدامها في عمليات إنشاء الجناح”.

ويشكل الجناح الماليزي أيضاً، بصفته أول مبنى خالٍ من الانبعاثات الكربونية يتم تشييده في معارض إكسبو العالمية، رمزاً دائماً يعكس فرادة الحدث الدولي، كما أنه يعتبر مركزاً محورياً لاستضافة معارض الأسابيع الموضوعية للتجارة والأعمال الـ 26، وجلسات التوفيق بين الأعمال التجارية، والندوات، والنقاشات والفعاليات المؤسسية.

ويجسد الجناح، الذي يحمل شعار “تعزيز الاستدامة”، التزام ماليزيا وتوجهها نحو التنمية المستدامة للسلع الزراعية غير الغذائية كالأخشاب، وغيرها من المنتجات الأخرى في إكسبو 2020.

وستكشف المنظمات الرئيسية المشاركة، وبصفة خاصة هيئة صناعة الأخشاب الماليزية MTIB ومجلس الأخشاب الماليزي MTC ومجلس اعتماد الأخشاب الماليزي MTCC، عن جهود ماليزيا في تحقيق التوازن بين التقدم الاجتماعي والاقتصادي والمخاوف البيئية المتمحورة حول صناعة الأخشاب.

وقال “توان حجي ماهبار أتان”، مدير عام “هيئة صناعة الأخشاب الماليزية” MTIB: “إن إكسبو 2020 يشكل منصة مثالية لتعزيز الروابط بين ماليزيا والأطراف الناشطة في القطاع الصناعي بدولة الإمارات العربية المتحدة”.

ويحظى خشب العود الهندي بمكانة هامة على أجندة “هيئة صناعة الأخشاب الماليزية”، لكونها تخطط للترويج لهذا الخشب العطري الصمغي في قطاع صناعة العطور. كما ستعرض الهيئة أيضاً أعمال حرفية خشبية وأشكال خشبية منقوشة باستخدام تكنولوجيا القطع بالليزر في محاولة منها لاستقطاب مزيد من الشركات إلى هذه القطاعات.

ولطالما أدركت ماليزيا أهمية إدارة مواردها الحرجية على نحو حكيم، وبما يتماشى مع أهداف التنمية المستدامة 2030 التي وضعتها الأمم المتحدة. ويشكل نظام الإدارة المستدامة للغابات جزءاً من الممارسات الحرجية في ماليزيا منذ العالم 1901.

وقد أظهر دور “مجلس اعتماد الأخشاب الماليزي” MTCC في تطوير وتشغيل “برنامج إصدار اعتمادات الأخشاب الماليزي” MTCS، للعالم إلتزام ماليزيا ليس فقط في إنتاج منتجات معتمدة على الخشب من موارد مستدامة، وإنما أيضاً في الحفاظ على وعدها الذي قطعته خلال قمة ريو 1992، التي نصت على الاحتفاظ بنسبة مئوية لا تقل عن 50 % من مساحة الأراضي الإجمالية تحت الغطاء الحرجي. وفي الوقت الراهن، لا تزال 55.3 % من مساحة الأراضي في البلاد تحت الغطاء الحرجي.

ويحظى “برنامج اعتماد الأخشاب الماليزي” MTCS بمصادقة “برنامج إقرار خطط إصدار الشهادات الحرجية” PEFC، أكبر برنامج لإصدار الشهادات الحرجية الذي يمثل أكثر من 300 مليون هكتار من الغابات المعتمدة في أنحاء العالم. ويمثل “برنامج اعتماد الأخشاب الماليزي” MTCS أول شهادة للأخشاب الاستوائية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ يتم المصادقة عليها من جانب PEFC.

ويعتبر “برنامج اعتماد الأخشاب الماليزي” MTCS معترفاً به في سياسات الشراء الوطنية في الدنمارك والمملكة المتحدة وألمانيا وفنلندا والبلجيك وسويسرا وفرنسا وهولندا ونيوزيلاند، وهو مقبول أيضاً بموجب مؤشر المباني الخضراء الماليزية وأنظمة المباني الخضراء الأخرى في سنغافورة وأستراليا وإيطاليا وهولندا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة وكندا واليابان والإمارات العربية المتحدة.

وبحلول 31 ديسمبر 2021، تم اعتماد ما مجموعه 21 وحدة إدارة الغابات و9 وحدات إدارة الأراضي الحرجية من قبل “برنامج اعتماد الأخشاب الماليزي”MTCS، بما يغطي مساحة 5.35 مليون هكتار من الغابات المعتمدة من “برنامج اعتماد الأخشاب الماليزي” MTCS و”برنامج إقرار خطط إصدار الشهادات الحرجية” PEFC في البلاد. ويبلغ العدد الإجمالي للشركات المعتمدة في سلسلة العهدة 382 شركة.

وقالت “سيتي سياليزا مصطفى”، المديرة التنفيذية لدى “مجلس اعتماد الأخشاب الماليزي” MTCC: “سيسلط مجلس اعتماد الأخشاب الماليزي MTCC الضوء على إنجازات برنامج اعتماد الأخشاب الماليزي MTCS في تحقيق أهداف التنمية المستدامة في ماليزيا وحول العالم، على السواء، ودوره في تعزيز الشركات من خلال الندوات التي سيتم عقدها في الجناح الماليزي. كما سيشارك المجلس أيضاً تجارب في مجال الصناعة حول جدوى الممارسات التصنيعية المستدامة في قطاع الأخشاب”.

وبصفته الذراع الترويجي والتطويري لصناعة الأخشاب، يواصل مجلس الأخشاب الماليزي MTC دعم الصناعة من خلال برامج ترتقي بمستوى الصناعة مع مراعاة استدامة القطاع في ذات الوقت.

لقد سرّع وباء كوفيد 19 عمليات التحول الرقمي، وقد جاءت فكرة منصة TimbeReality التابعة لمجلس الأخشاب الماليزي في وقت لم يكن بمقدور المصنّعين المعتمدين على الأخشاب استعراض منتجاتهم حضورياً للعالم.  

وتعتبر TimbeReality منصة واقع افتراضي متخصصة تقوم بعرض منتجات أخشاب وأثاث مصنوعة في ماليزيا. وسيشهد هذا العام أيضاً عودة “إكسبو الأخشاب الماليزي 2022” بعد نجاح دورته السابقة في العام 2019. وستكون الجهود الترويجية لهذا المعرض الدولي لمنتجات الأخشاب ومكائن المشغولات الخشبية محط الاهتمام في إكسبو 2020.

وسيقوم مجلس الأخشاب الماليزي أيضاً بإطلاق فيديو “فوريست بيوند تيمبر”، الذي يروي كيف تعمل ماليزيا على حماية وصون غاباتها والممارسات الخضراء التي تتبناها شركات التصنيع الماليزية المعتمدة على الأخشاب. كما سيستضيف مجلس الأخشاب الماليزي سلسلة من جلسات الأعمال التجارية بين الشركات B2B، إلى جانب حوارات لرفع مستوى الوعي حول استدامة الصناعة ومنتجاتها.

كل ما تفعله ماليزيا كأمة من أجل قطاع الأخشاب لديها يركز على المحافظة على استمرارية صناعتها واستدامة غاباتها.

ومن المتوقع أن يستقطب الجناح الماليزي ومنصته الافتراضية “Malaysia e-Pavilion”، أكثر من 500،000 زائر مع حوالي 1000 شراكة تجارية و10 مليارات رينغيت ماليزي من التجارة المحتملة خلال فترة انعقاد المعرض الدولي.

*المصدر: “ايتوس واير”