الابتكار والتكنولوجيا يحتلان مركز الصدارة في قمة مستقبل الرعاية الصحية

شدد خبراء صناعة الرعاية الصحية الليلة الماضية على الحاجة إلى إعادة تشكيل قطاع الرعاية الصحية واكتساب الكفاءات في الإنفاق على الرعاية الصحية والاستفادة من القوة التحويلية للعصر الرقمي

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 26 يناير 2022: حضر كبار مسؤولي الرعاية الصحية الحكومية والرؤساء التنفيذيين وأصحاب الرؤى من جميع أنحاء العالم، قمة مستقبل الرعاية الصحة الافتتاحية الليلة الماضية، الثلاثاء 25 يناير، للاستماع إلى مجموعة من الخبراء بما يتعلق بمستقبل الرعاية الصحية والمختبرات.

ناقشت القمة الحضورية والتي استضافها معرضا الصحة العربي وميدلاب الشرق الأوسط 2022، بعضًا من أهم القضايا التي تؤثر على صناعة الرعاية الصحية العالمية والعوائق والتحديات والفرص لتأمين رعاية صحية مستدامة للجميع.

وكان من بين المتحدثين الرئيسيين في القمة سعادة الدكتور أمين حسين الأميري، الوكيل المساعد لقطاع التنظيم الصحي في وزارة الصحة ووقاية المجتمع بدولة الإمارات العربية المتحدة، حيث رحب اللورد ستيفن كارتر، الرئيس التنفيذي لشركة انفورما ماركيتس بالضيوف وأكد على أهمية اجتماع قطاع الرعاية الصحية معًا لمناقشة سبل المضي قدمًا قائلاً: “أولاً وقبل كل شيء، أود أن أهنئ السلطات في دولة الإمارات العربية المتحدة على الانضباط والاحتراف والتفاني التي ساهمت بإقامة هذا الحدث حضورياً وآمناً للالتقاء والتداول والتعلم والاجتماع، فما نراه في معرضي آراب هيلث وميدلاب الشرق الأوسط هو رسالة واضحة في بداية العام لبقية العالم، حيث بدأنا نرى أنفسنا ننتقل إلى مرحلة ما بعد الجائحة”.

وأضاف كارتر قائلاً:” لقد تعلمنا على مدار العامين الماضيين أن الاستدامة والابتكارات أصبحت الآن في مركز الصدارة بالنسبة للبلدان والشركات والقطاعات الصناعية، ولا أعرف أي مواضيع أكثر أهمية للأسواق التي نخدمها”.

وكان من أبرز الأحداث في الأمسية جلسة نقاش سلطت الضوء على الاستدامة والابتكار ومستقبل الرعاية الصحية.

يدير هذه القمة مروان عبد العزيز جناحي، المدير العام لمجمع دبي للعلوم ومن بين المتحدثين الآخرين كلاً من: الدكتورة آلاء مرابط، طبيب وخبير إستراتيجي للأمن العالمي ومحامي حقوق المرأة والمفوض الرفيع المستوى للأمم المتحدة بشأن التوظيف الصحي والنمو الاقتصادي، و بايفي سيلاناوكي، سفيرة الصحة والرفاهية في وزارة الخارجية الفنلندية وسامح السحرتى، مدير برنامج التنمية البشرية والمسؤول عن الخدمات الاستشارية للبنك الدولي في مجالات الصحة والتعليم والحماية الاجتماعية وسوق العمل في دول مجلس التعاون الخليجي وفيرونيكا بينيتيز بينيرو، نائب رئيس خدمات الانتقال وتسريع الأعمال للمجلس الأوروبي للابتكار والوكالة التنفيذية للشركات الصغيرة والمتوسطة في المفوضية الأوروبية.

سلط فريق المتحدثين خلال القمة الضوء على المفاهيم المبتكرة في تأمين الرعاية الصحية المستدامة ومناقشة إعادة تشكيل قطاع الرعاية الصحية واكتساب الكفاءات في الإنفاق على الرعاية الصحية والاستفادة من القوة التحويلية للعصر الرقمي.

وعلقت الدكتورة آلاء مرابط في معرض حديثها عن الإجراءات المطلوبة لتعزيز أنظمة التمويل الصحي، وخاصة في البلدان ذات الدخل المنخفض قائلة: “لقد كان من واجب مجتمع الرعاية الصحية الحث على الرعاية الصحية الشاملة والدخول فيها كفهم مشتر لأن الرعاية الصحية هي حق أساسي من حقوق الإنسان، إن ما رأيناه بشكل أوضح في البلدان المسؤولة عن النسبة المئوية للتمويل الذي تضعه في مجال الرعاية الصحية وتحمل نفسها المسؤولية أمام هذا العدد كان الأفضل، حيث تعد نيجيريا أكبر مثال على ذلك”.

وكان أحد أهم الدروس المستفادة من الجلسة هو أهمية الاعتراف بأنه لا ينبغي النظر إلى النظام الصحي بشكل منفصل، حيث إن كل إدارة حكومية لها دور تؤديه.

ووفقًا للدكتور سامح السحرتي، فإن 20٪ فقط من نتائج الرعاية الصحية ناتجة عن أنظمة تقديم الرعاية الصحية، حيث صرح في هذا السياق قائلاً: «تساهم العيادات والمستشفيات بنسبة 20٪ فقط من النتائج الصحية، والغريب أن 80٪ منها تعود أسبابها إلى عوامل اجتماعية واقتصادية وسلوكية وبيئية”.

وأردف السحرتي حديثه بالقول: “أعتقد أن هناك دورًا تلعبه القطاعات المختلفة فيما يتعلق بتحسين النتائج الصحية، فمسؤولية تأمين السلامة على الطرق ومنع التدخين وإضافة الضرائب على منتجات التبغ والأكل الصحي في المدارس للأطفال ملقاة على عاتق العديد من الإدارات الحكومية المختلفة، ولكن يجب أن تتضافر معًا لصالح قطاع الرعاية الصحية”.

تم عرض كجزء من فعاليات القمة أمس مجموعة من التقنيات المتطورة من قبل الرواد المبتكرين في قطاع الرعاية الصحية والمختبرات، وقد تضمنت عدة رؤى من: إيونوت تارانو، رئيس استشارات التسويق والرعاية الصحية لدى شركة روش الشرق الأوسط، الذي أكد على أهمية تطوير شراكات قوية، وانضم إليه الدكتور بيرند أونسورج ، رئيس منطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا لدى شركة سيمنز للرعاية الصحية، والذي أوجز أحدث الابتكارات في مجال الرعاية الصحية، بينما أوضح داميان هالوران، نائب رئيس الأمراض المعدية والأسواق الناشئة والتشخيص السريع لدى مختبرات أبوت، مستقبل التشخيص السريع.

تستمر فعاليات معرضي آراب هيلث وميدلاب الشرق الأوسط لغاية الساعة 5 مساءً من يوم الخميس 27 يناير الجاري. لمزيد من المعلومات يرجى زيارة الموقع الالكتروني التالي:

www.arabhealthonline.com أو  www.medlabme.com