وزيرة الشباب الفرنسية تشيد بإنجازات الإمارات في الفروسية من إكسبو 2020 دبي

8 ديسمبر، 2021 Off By DGNgate

دبي، 8 ديسمبر  2021– أشادت معالي لورا فيسيل كولوفيتش وزيرة شؤون الشباب والرياضة في فرنسا بالجهود الكبيرة التي بذلتها دولة الإمارات العربية المتحدة من أجل إخراج إكسبو 2020 دبي في الصورة الحضارية والجمالية المتميزة التي تعكس مدى التقدم والتطور الذي وصلت إليه الإمارات في شتى المجالات.

وثمنت الوزيرة خلال مؤتمر صحفي عقد أمس في موقع الحدث الدولي، النجاحات الكبيرة التي حققتها وما زالت تحققها دولة الإمارات بالمحافل الاقليمية والدولية في سباقات الخيل ورياضة الفروسية، ما ساهم في وصلها إلى مكانة عالمية مرموقة ضمن هذا السياق.

وتحت عنوان “أيام التميز في تربية الخيول” خلال أسبوع الرياضة في إكسبو 2020 دبي، تحدثت الوزيرة الفرنسية للصحفيين من جناح بلادها، بحضور ناتالي كينيدي القنصل العام لجمهورية فرنسا في الإمارات، وعبدالعزيز المرزوقي المدير التنفيذي لمربط دبي للخيول العربية، واللواء محمد عيسى العظب المدير العام لنادي دبي لسباق الخيل، وكليمان بورشر المدير الدولي للرابطة الوطنية الفرنسية، وفريدريك بويكس المدير العام للاتحاد الفرنسي للفروسية، وباسكال بايولاك عمدة لاموت-بيوفرون وعدد كبير من الخبراء وملاك مزارع الخيل والمهتمين بشؤون سباقات الفروسية.

وقالت معالي وزيرة الرياضة: “سعدت اليوم بالمشاركة في هذا المؤتمر الذي يسلط الضوء على الخيل والفروسية وكافة الامور المتعلقة بصحة وسلامة الخيول وطرق الغذاء الخاصة بها والعلاجات الحديثة والرعاية الصحية والبيطريةالمتوفرة لها”.

وأشارت إلى أن الرياضة أصبحت أداة فعالة في التقريب بين مختلف الدول و الشعوب، إلى جانب دورها الواضح والكبير في التعريف بالثقافات المتنوعة للبلدان وخلق قنوات ومساحات للتواصل البًناء بين صناع القرار.

وقالت: “توجد العديد من مسارات التعاون المشترك بين دولة الإمارات وجمهورية فرنسا في قطاع الخيل والفروسية، ونحن هنا للاستفادة من التجربة الإماراتية الرائدة في هذا السياق، ولتطوير ما تم تحقيقه في هذا القطاع الحيوي والمهم”، مؤكدة أن النجاحات الإماراتية في قطاعات الفروسية والخيل هي مثال يُحتذى بها.

ومن جانبه قال سعادة عبدالعزيز المرزوقي المدير التنفيذي لمربط دبي للخيول العربية: “إن المؤتمر يعكس حجم الاهتمام الكبير الذي توليه دولة الإمارات وجمهورية فرنسا الصديقة لقطاع الفروسية وتربية الخيول عموماً، مشيراً إلى أن المؤتمر سلط الضوء على العديد من المحاور المهمة المتعلقة بآليات ووسائل ترويض الخيل، وكيفية تنمية الصحة البدنية لهاخاصة في ما يتعلق بتوفير الأعلاف الحيوانية المناسبة لها”.

وثمن المرزوقي التعاون الكبير القائم بين دولة الإمارات وجمهورية فرنسا في مجالات الخيل والفروسية، مؤكداً أن الدولة الفرنسية تمتلك انجازات ضخمة في السباقات العالمية للخيول.

وقال سعادة اللواء محمد عيسى العظب، مدير عام نادي دبي لسباق الخيل: “إن المؤتمر فرصة جيدة لتوطيد أوجه التعاون القائم بين دولة الإمارات العربية  المتحدة وجمهورية فرنسا في قطاع الخيل والفروسية، وإتاحة الفرصة لملاك مزارع الخيول  من أجل اكتساب مزيد من الخبرات و التعرف عن قرب إلى التجارب الناجحة في قطاع الفروسية في البلدين، لاسيما في ما يخص الأمور التدريبية و الصحية والغذائية والعلاجية للخيول”.

وأشار العظب إلى أن قطاع الفروسية في الدولة شهد قفزات هائلة، ونجح في تحقيق العديد من الإنجازات الاقليمية والعالمية خلال السنوات القليلة الماضية.

وقد تطرق هوجس فورنير، مهندس متخصص في إعداد الأعلاف الحيوانية للخيول في مربط دبي، إلى  الطرق الحديثة التي يتبعها مربط دبي في عمليات تجهيز وإعداد الأطعمة المختلفة والمتنوعة للخيول، بما يضمن توفير الغذاء الصحي المناسب لها، وذلك وفق أسس و دراسات وأبحاث علمية حديثة ودقيقة.

وتحدث البريك تيري -طبيب بيطري في نادي أبوظبي للفروسية، عن الأدوية و العلاجات الطبية الصحيحة التي يجب توفيرها للخيول حال تعرضها للإصابة أو في حالات المرض، بما يُسًهل سرعة تماثلها للشفاء.

وألقى كليمنت بروجر مدير الرابطة الوطنية الفرنسية (غالوب) الضوء، على أهمية الإعداد الجيد لمضامير  السباقات الخاصة بالخيول، وتهيئة الأرضيات المناسبة حتى لا تتأثر الخيول بذلك من أجل الوصول إلى النتائج المرجوة.

واستعرض سعادة باسكال بيولاك، عمدة لاموت بيوفرون، وسعادة فريدريك بويكس المدير العام للاتحاد الفرنسي للفروسية، رئيس الاتحاد الدولي لسياحة الفروسية(FITE)، فرص التعاون الكبيرة بين دولة الإمارات وجمهورية فرنسا في قطاع الخيل و الفروسية، والسبل الكفيلة بتطويرها وتنميتها بما يعود بالنفع على البلدين، لاسيما في ظل الرصيد الكبير الذي تتمتع به الدولتين في قطاع الفروسية.