جناح جمهورية التشيك في إكسبو 2020  يستعرض تقنيات استخلاص الماء من رذاذ الهواء في مؤتمر دولي

جناح جمهورية التشيك في إكسبو 2020 يستعرض تقنيات استخلاص الماء من رذاذ الهواء في مؤتمر دولي

30 نوفمبر، 2021 Off By DGNgate Manal Ahmed

دبي ، 29 نوفمبر 2021 – تخطط جمهورية التشيك لاستعراض باقة من التقنيات الرائدة في مجال الطاقة المستدامة، خلال المؤتمر الدولي المُزمع عقده في جناح جمهورية التشيك في إكسبو 2020 دبي بتاريخ 1 ديسمبر. 

سيجمع المؤتمر التشيكي للعلوم والطاقة المستدامة والتنقل الذكي ممثلين عن الشركات التي تعمل على طائفة واسعة من التقنيات التي تُعنى بالمجالات المرتبطة بمصادر الطاقة المستدامة، وطرق تخزين الطاقة وإدارة النظام الذكي والتنقل الصديق للبيئة، وإنتاج الهيدروجين والمفاعلات النووية المعيارية. 

وقال جيري فرانيتسك بوتوزنيك، المفوض العام لجناح جمهورية التشيك في إكسبو 2020 دبي: “لا يمكن للحضارة البشرية أن تعيش بمنأى عن الطاقة، وهذا ما تؤكده الزيادة الكبيرة الحالية في أسعار الطاقة، ومع ذلك، من الواضح أيضا أنه سيتعين على البشرية إنتاجها بعناية أكبر من ذي قبل”.

وأضاف قائلا: “جناحنا في إكسبو 2020 دبي، يقع في منطقة الاستدامة على وجه التحديد، لأن الشركات التشيكية والعلماء التشيكيون مُدركون تماماً  لأهمية هذا الأمر، فهم يسعون بدورهم لتقديم أفضل الحلول الدولية اللازمة في سبيل مواصلة التعهد بالحفاظ على كوكب الأرض مستقبلا مكتسيا باللونين الأزرق والأخضر.”

ومن بين التقنيات التي سيعرضها الجناح في المؤتمر تقنية تسمى نظام “ساور” (نظام الموارد المائية المستخلصة من الشمس والهواء) وهو نظام لاستخلاص الماء من الهواء باستخدام الطاقة الشمسية، طوّره المركز الجامعي للمباني الموفرة للطاقة بالجامعة التقنية التشيكية. وحصل الجهاز على خمس براءات اختراع في التشيك، من بينها اللواقط الشمسية الهجينة التي بإمكانها توليد الماء الساخن والكهرباء في آن واحد.

وهناك مجموعة من الشركات والمؤسسات الأخرى التي سيجري تمثيلها في المؤتمر، ومن بينها مجموعة “فينيكس”، و”غرين تيك”، و”معهد علم الأحياء الدقيقة”، التابع للأكاديمية التشيكية للعلوم، بالإضافة إلى “جامعة برنو للتكنولوجيا”.

ومن جانبه، صرّح مدير الحدث، جان فوسك، رئيس مجلس الإشراف على جمعية جمهورية التشيك للطاقة الشمسية، قائلاً: “بعد سنوات من المواقف السياسية والضبابية السلبية، لم تعُد مصطلحات مثل حماية المناخ، ومصادر الطاقة النظيفة، والاستدامة مجرد كلمات جوفاء، وتقف (جمهورية التشيك) اليوم على شفا إحداث الكثير من التغييرات الإيجابية في مجالات الطاقة، والتنقل النظيف، والصناعة.”