آلان كومونت صاحب ومؤسس سلسلة ” لوبان كوتيديان” العالمية

آلان كومونت صاحب ومؤسس سلسلة ” لوبان كوتيديان” العالمية

7 نوفمبر، 2021 Off By master
  • الخبز الجيد يتطلب عملية تخمير طويلة
  • أحب زيارة الأسواق الأسبوعية وابتكار أطباقا جديدة

حوار مع آلان كومونت صاحب ومؤسس سلسلة ” لوبان كوتيديان” العالمية
أجرى الحوار بالفرنسية وترجمه إلى العربية فتيحة الادريسي

استطاع في وقت وجيز أن يصل  إلى العالمية، وأصبحت متاجره تغزو معظم عواصم العالم، هو الذي خرج من إطار التقليد  إلى الابتكار ، واضعا معايير جديدة للأكل، تعتمد على المزج بين العناصر العضوية وفنون الابتكار، إنه آلان كومونت صاحب ” لوبان كوتيديان” الذي قابناه في دبي بالمازينا مول

 الخبز هو الحب، الدفء العائلي، فنجان قهوة الصباح بالحليب والخبز المدهون بالزبدة والمربى ، كيف تترجم هذه الصورة؟

إنه شيء يرتبط ارتباطا وثيقا بالطفولة، الوالدين، الذكريات الجميلة والأصول العريقة، الحين  وأنا أبلغ الستين من العمر، ومع هذا التطور المذهل في العالم، وكثرة الأسفار والأعمال، يبقى هذا الارتباط راسخا في الذاكرة وذكرى جميلة في الحياة.

من هم الأشخاص الذين ألهموك إلى جانب ميشيل جيرارد وجدتك؟

أعتقد وبعد مرور ثلاثين عاما على إنشاء ” لوبان كوتيديان” أو ” الخبز اليومي” الشيء الذي يلهمني كثيرا وفي هذه اللحظة، هم الناس الذي اشتغلت معهم طيلة هذا المسار المهني، ففي هذا المحل الذي يقع في المارينا مول بدبي والذي فتحت أبوابه منذ تسعة أعوام، لازلت أتذكر وجوه الناس الذين يعملون هنا بجد واخلاص، إذ بفضلهم تعرف المؤسسة استمرارية متواصلة، سواء من حيث المسؤولين والموظفين لغاية محضري ومقدمي القهوة وعمال جلي الأواني والنظافة ، وهذا يجعلني اشعر بسعادة وفخر.

بالاضافة إلى اهتمامك بالمخبوزات، أنت أيضا طاهي ممتاز وتعتمد في عملك على الابتكار واختيار المنتجات العضوية، حدثنا عن هذا المزج الابداعي لفنون الذواقة؟

السؤال هنا عن المطاعم والأكل العضوي وفن الذواقة، مزيج بين الطبيعة والذوق الرفيع. أحب الذهاب إلى السوق ومشاهدة المنتجات الموسمية المعروضة وغيرها، ومن هنا يأتي الالهام والابتكار، هذا إلى جانب وصفات الطعام التي عرفتها منذ زمن، فعندما أدخل المطبخ لأحضر طبقا ما، كثيرا ما أجد نفسي احضر شيئا جديدا، لا أحب أن أتقيد بعناصر الوصفة، أحب أن أضفي عليها تحسيينات وتغييرا، فأحيانا تنجح وأحيانا العكس، وكم نشعر بالسعادة عندما نبتكر شيئا جديدا وتكون نتيجته جيدة، كما حدث معي في الصيف الماضي، جهزت سلطة من مكونات الشمر الطازج، قطع البطيخ الأحمر، الطماطم والشمندر الطازج، ثم أضفت عليهم زيت الزيتون وصلصة الصويا وكانت  النتيجة رائعة .

ماهي الصفات التي يجب توفرها في الخباز الجيد؟

أنا  لست خبازا ولكن طاهيا بالتكوين ، اما الخبازة فهي هواية، تعلمتها لوحدي ودون تكوين أو دراسة، أساس الخيز اليومي هو خبز العجين المتخمر بطريقة طبيعية دون إضافة الخميرة،  اذ ان منذ ثلاثين سنة مضت لم يكن من السهل العثور على الخبز المختمر طبيعيا،  واعتقد أنني ذاتي التعليم، ففن الخبازة ليس فقط صنع الخبز ولكن نوعية الدقيق المستخرج من الحبوب التي  تزرع في مناطق معينة وبأنواع مختلفة، هناك المئات من أنواع حبوب الدقيق المختلفة، اضف إلى هذا نوعية الطحن، فهناك مطاحن صناعية تعتمد على الآلات ومطاحن أخرى تطحن الحبوب بحجر الجرانيت، إنه موضوع شاسع

” لوبان كوتيديان” علامة تجارية دولية منتشرة في العديد من عواصم العالم، حدثنا عن فرع دبي؟

كما تعرفين افتتحنا “لوبان كوتيديان” منذ ثلاثين عاما في معظم العواصم العالمية والحكاية هنا في الشرق الأوسط تعرف نجاحا متزايدا، ونشأت الفكرة من خلال لقائي مع محمد الشايع، الذي  قابلته أول مرة في نيويورك في أحد مقاهينا وشجعني على فتح فرع في المنطقة، ونجاح المؤسسة  يعود للناس، مثله مثل كرة القدم، بوجود إحدى عشر لاعب وتكاثفهم للوصول إلى الهدف الموحد للوصول إلى الفوز، إنها  فلسفة اكتسبتها العمل الذؤوب، الابتسامة، الخدمة الجيدة وبطبيعة الحال الطعام الجيد.

نصيحة للناس الذين يحبون صنع الخبز في بيوتهم؟

كل الخبازين المحترفين يشتكون من الدقيق، اعتقد بان الخباز الجيد يمكنه ان يصنع الخبز بأي نوع من الدقيق، الشيء المهم للخبز هو الوقت ، عجينة الخبز تتطلب الراحة وأقل مدة هي خمسة إلى ست ساعات ، حيث لا يمكن صنع الخبز من خلال ساعتين، امنحه الكثير من الوقت، لا تسقيه بالماء كثيرا، حيث يكفي 100 جرام من الماء لكيلو دقيق، تركه يخمر مدة طويلة، مع استعمال قليل من الخميرة ويحبذ لو تكون خميرة طبيعية، حينها يمكن الحصول على خبز خفيف ومقرمش.