نظمها اتحاد كتاب وأدباء الإمارات رأس الخيمة الجوائز الأدبية المحلية  بين محفزات المشاركة ومسببات الامتناع

نظمها اتحاد كتاب وأدباء الإمارات رأس الخيمة الجوائز الأدبية المحلية بين محفزات المشاركة ومسببات الامتناع

20 أكتوبر، 2021 Off By lamiaa Zaki

لمياء زكي _رأس الخيمة 

عقدت مساء أمس ، في مقر اتحاد كتاب وأدباء الإمارات – فرع رأس الخيمة ، ندوة ثقافية بعنوان الجوائز الأدبية المحلية بين محفزات المشاركة ومسببات الامتناع

شارك فيها الفنان والمخرج فيصل جواد المدير التنفيذي لهيئة الفجيرة للثقافة والإعلام ، و أدارت الندوة الباحثة والروائية د .وفاء العنتلي .
والتي بدورها قدمت مجموعة من الأسئلة المحورية التي تتلخص حول : القيمة الإعلامية والتسويقية والنقدية التي تضيفها الجوائز على الأعمال الأدبية ، وهل الجوائز الأدبية حفزت الكاتب الإماراتي على التفاعل بالمشاركة ؟ وما مدى الشفافية والموضوعية في انتقاء معايير التحكيم ولجان التحكيم والعمل الفائز ؟

وحضر الندوة عائشة أحمد حسوني ولطيفة جوهر ولمياء زكي نيابة عن فريق سفيرات نادي الإمارات الثقافي والرياضي ومن أهداف الفريق

طرح برامج توعوية وثقافية تخدم الأسرة والمجتمع ،، وتفعيل دور الأم في الأسرة والمجتمع . نشر الوعي عن طريق الزيارات الميادانية والمنصات الاجتماعية  والإعلامية ، نشر الثقافة الرياضية بين مختلف وشرائح المجتمع،تعزيز دور النادي في خدمة الأهداف الأسرية .

شغلت هذه الأسئلة الكثير من المبدعين والشغوفين بالجوائز ، وأسالت اقلاماً” كثيرة وملأت الكثير من المساحات البيضاء في الصحف الورقية والإلكترونية والمجلات الثقافية ، وكأن بالموضوع يتعلق بعائداتها المادية والمعنوية وليس مرتبطاً” بالابداع نفسه.

حاول الفنان فيصل جواد خلال الندوة مناقشة هذه القضية من خلال إطلالة سريعة على أهم العناصر الحيوية والمهمة ، فالجوائز الأدبية تلعب دوراً هاماً ومحورياً في الساحة الأدبية العربية بشكل عام ، إذ يظهر تنافس واضح وقوي بين الأدباء في شتى مناحي الأدب بصفة عامة ، فهي تشكل بوابة لشيوع اسم الكاتب أو عمله الأدبي ليحظى بتقدير أدبي ومعنوي من قبل الجمهور.

وأشار جواد إلى كون الجوائز قد باتت من المنجزات التي تسجل للإمارات في الحقل الأدبي والمعرفي ، وأصبحت الإمارات قبلة الأدباء والمفكرين والباحثين عن تقدير منجزاتهم الأدبية والعلمية ،سيما وقد ترافقت مع حث وتحفيز قادة الإمارات على تشجيع القراءة ونشر المعرفة بشتى الميادين و السبل.

قال فيصل جواد أن دولة الإمارات العربية المتحدة واحدة من أكثر الدول بل من أوائل الدول التي تدعم قطاع الجوائز بكم هائل من الدعمالمادي والمعنوي والإعلامي ، هناك فيض من الكرم من قبل دولة الإمارات لدعم الجوائز والعاملين عليها والمحكمين فيها لا يمكن يضاهي هذاالدعم أي مؤسسة أخرى بفيضها وكرمها لأنها مؤمنة بفكرة الجائزة ومؤمنة بفكر الآخر

وتابع جواد الدولة تحتضن الأخر نرى أنه يترشح للجوائز من مختلف الجنسيات ونحن في الفجيرة نقيم المسابقات نجد المشاركين العرب أكثرمن الإماراتين 60% بالمئة من العرب و40% من الإماراتين  وبذلك نجد أن دولة الإمارات تدعم المبدع بشكل كبير جداً وتحتفي بالمشاركينوالفائزين هذا الدعم لن نجده في آي دولة أخرى ولن نجده في آي مؤسسة أخرى  ، دولة الإمارات نموذج للدعم الحكومي من كل الجوانب