11 أغسطس، 2021 Off By AETOSWire

, ساحل العاج, (بزنيس واير/“ايتوس واير“): سيُعقد المؤتمر السابع والعشرون للاتحاد البريدي العالمي (UPU، www.UPUabidjan2020.gouv.ci) من 9 إلى 27 أغسطس 2021، بأبيدجان، في ساحل العاج. ويأتي عقد هذا الحدث، على الأراضي الإيفوارية، تتويجًا لجميع الجهود التي تبذلها الحكومة منذ عام 2011؛ لتعزيز النفوذ الدولي للبلد والمساهمة بنشاط في تطوير الخدمات البريدية في أفريقيا وحول العالم.

تحت قيادة فخامة السيد الحسن واتارا، رئيس الجمهورية، وبفضل سياسة تركّز على تعزيز التعاون متعدد الأطراف، استعادت كوت ديفوار بسرعة مكانتها في مؤتمر الأمم المتحدة. من الناحية الاقتصادية، بلغ متوسط ​​معدل النمو السنوي 8٪ خلال الفترة 2012-2019، وظلّ إيجابيًا إلى حدّ كبير عند 2٪، مما يدل على المرونة القوية لهذا البلد الرائد في غرب أفريقيا في مواجهة وباء كوفيد 19.

لا تزال ثلاثية السلام والأمن والتماسك الاجتماعي واحدة من الأولويات الرئيسية للحكومة؛ للحفاظ على هذه العروض بشكل مستدام، وزيادة الاستثمار في رأس المال البشري وضمان التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة للسكان، في بيئة سلمية.

لذلك تدخل كوت ديفوار العقد الجديد 2021-2030؛ بهدف تعزيز إنجازاتها وتسريع التحول الهيكلي لاقتصادها، من خلال وضع الإنسان في قلب العمل الإنمائي.

إن الرؤية الإستراتيجية لكوت ديفوار لعام 2030 لتحقيق الازدهار والوحدة، تجعل من تسريع الابتكار التكنولوجي عاملًا رئيسيًا في تحسين الإنتاجية في جميع قطاعات النشاط ولجميع الأطراف الفاعلة في الاقتصاد والمجتمع الإيفواريين.

ويشكّل تنفيذ مشروعين مبتكرين رئيسيين جزءًا من هذه الدينامية:

  • مكتب بريد المستقبل الذي افتتح في 21 أيار/مايو 2021، بحضور نائب المدير العام للاتحاد البريدي العالمي، مبادرة لحكومة كوت ديفوار لدعم تعزيز الإدماج الرقمي وتوفير الخدمات البريدية والمالية والحديثة، والمؤسسات المالية الحديثة والمبتكرة.
  • ويهدف مشروعecom @ Africa ، وهو مبادرة للاتحاد البريدي العالمي، إلى جعل الشبكة البريدية أحد العوامل الرئيسية التي تمكّن التجارة الإلكترونية في أفريقيا، استنادًا إلى نظام إيكولوجي متكامل وشامل ومبتكر لمشغلي البريد المعينين. وقد اختار الاتحاد البريدي العالمي كوت ديفوار لتنفيذه، ولكي تصبح مركزًا للتجارة الإلكترونية لغرب أفريقيا.

وبما أن وباء كوفيد 19 قد أثر بشدة على الاقتصادات من خلال انخفاض استهلاك السلع والخدمات في جميع أنحاء العالم، فإن الاقتصاد الرقمي وإضفاء الطابع الرقمي سيهيمن على المناقشات التي ستُجرى خلال مؤتمر الاتحاد البريدي العالمي السابع والعشرين.

وسوف تركّز المواضيع التي سيتم تناولها لتحديد إستراتيجية أبيدجان البريدية العالمية في المستقبل، على:

  • التجارة الإلكترونية بكلّ عناصرها،
  • واللوجستيات العالمية،
  • والإلكترونيات مع إنشاء خدمات ذات قيمة مضافة،
  • والتحسين المستمر لنوعية الخدمة،
  • والفوائد التي تعود على المواطنين من خلال الإدماج العالمي (الاجتماعي، والمالي، والرقماني).       

لذلك يمثل المؤتمر البريدي العالمي السابع والعشرون فرصة اقتصادية وإستراتيجية استثنائية لكوت ديفوار و53 دولة أفريقية أخرى من الدول الأعضاء؛ لتعزيز مكانتها داخل هذه الوكالة المتخصصة التابعة للأمم المتحدة. كما سيسمح لهم بالاستفادة من الدعم التقني، من خلال تبادل الممارسات الجيدة والتجارب والخبرات لإصلاح نظامهم البريدي بشكل عام.

يجب أن تنتهز أفريقيا بأكملها الفرصة لتعميق تحوُّل الخدمات البريدية وإعادة تأكيد الدور الهام الذي ستضطلع به الخدمات البريدية في تحريك الحياة الاجتماعية والاقتصادية والرقمية للقارة الأفريقية.

خلال المؤتمر السابع والعشرين، الذي يمثل نهاية دورة 2016/2020، ويفتتح الدورة الجديدة للفترة 2021-2025، سيجدد الاتحاد البريدي العالمي هيئاته لفترة أربع سنوات، بانتخاب المدير العام ونائب المدير للمكتب الدولي لهذه المؤسسة التابعة للأمم المتحدة.

وبغضّ النظر عن منصب رئيس مجلس الإدارة الذي يخوله القانون لكوت ديفوار، بصفته البلد المضيف للمؤتمر، فيقوم المؤتمر بانتخاب أعضاء مجلس الإدارة الأربعين الآخرين، على أساس التوزيع الجغرافي العادل. ومن المقرر أيضًا تجديد مجلس العمليات البريدية.

إن الاتحاد البريدي العالمي ثاني أقدم مؤسسة في منظومة الأمم المتحدة. ومنذ عقد المؤتمر الدولي الأول للبريد في برن، سويسرا، في عام 1874، وهو العام الذي أُنشِئت فيه، أصبح كوت ديفوار ثاني بلد أفريقي ينظم هذا الحدث الرئيسي بعد مصر في عام 1934.

“أفريقيا تدعوكم، وكوت ديفوار ترحب بكم”.