مستشفى ثومبي الجامعي يدشن “خدمة مرحبا”

8 أغسطس، 2021 Off By DGN Gate

أول خدمة مخصصة لخدمة المراجعين بشكل شخصي في دولة الإمارات

  • المفهوم الجديد ينتهج مبدأ صناعة الضيافة ويقدم خدمات سريعة  لرعاية المرضى
  • يقدم خدمة الدخول إلى “مسرح السينما” الخاص بالمستشفى و “الحديقة العلاجية” بالإضافة إلى مجموعة متكاملة من المزايا.

8 أغسطس 2021 ؛ عجمان ، الإمارات العربية المتحدة: في مفهوم مبتكر ، وفي خطوة هي الأولى من نوعها بالدولة ، أعلن مستشفى ثومبي الجامعي في عجمان ، أكبر مستشفى أكاديمي خاص في منطقة الشرق الأوسط ، عن تدشين خدمة مرحبا الحصرية لمرضاها.

الخدمة الشخصية المخصصة للمرضى تقدم خدمات  متميزة سريعة الخطوات والإجراءات ، بالإضافة إلى تجربة ضيافة مميزة. فمن اللحظة التي يدخل فيها المريض إلى مبنى المستشفى ، يبدأ في تجربة هذا التميز ؛ بدءًا من خدمة صف السيارات ، والدخول من مدخل ومصعد منفصلين مخصصين لكبار الشخصيات ، ثم الاستراحة  في “قاعة مرحبا” مع وجود موظف شخصي من علاقات المرضى  لمرافقة المريض طوال رحلته في المستشفى ، وقائمة من الخدمات لا حصر لها.

“نظرًا لكوننا مستشفى يركز على راحة مرضاه ، فإننا نبحث دائمًا عن طرق أحدث وأكثر ابتكارًا لتحسين خدماتنا. “خدمة مرحبا” هي فكرة جديدة تقدم توجهاً مختلفًا وتضع معايير جديدة في صناعة الرعاية الصحية. وأشعر أن قطاعنا لديه الكثير لنتعلمه من قطاع الضيافة ، حيث يشترك كلاهما في العديد من الخصائص الأساسية ويخدم كل منهما عملائه المطّلعين والمتطلبين دائمًا.

يعمل قطاع الضيافة دائمًا على تطوير  نفسه من خلال خلق أفكار جديدة وغير اعتيادية بشكل مستمر لإبهار ضيوفهم ، ومن المهم أن يستفيد العاملون في قطاع الرعاية الصحية من هذا المبدأ للتقدم الناجح ولتعزيز مستويات رضا المرضى. ” قال ذلك الدكتور مانفير سينغ واليا ، رئيس التشغيل والعمليات ، بمستشفى ثومبي الجامعي بعجمان.

“خدمة مرحبا المخصصة” تضمن للمرضى الذين يختارون هذه الخدمة تلبية جميع احتياجاتهم بسلاسة دون بذل أي جهد تقريبًا حتى النهاية. علاوة على ذلك ، يتم تقديم مشروبات ترحيبية للمرضى ، مع امكانية الدخول لمسرح السينما  الخاص بالمستشفى و الحديقة العلاجية  التي تعد طريقة مبتكرة للإستشفاء وإعادة التأهيل بهدف مساعدة المرضى على الوصول للشفاء التام.

فمن خلال  هذه التجربة التي لم يسبق لها مثيل ، لايذهب المرضى بنفسهم  إلى الطبيب ؛ بل يقوم الطبيب بفحص المريض في القاعة نفسها ، مما يوفر للمرضى  الراحة أثناء الفحص و التشخيص. كما تكون الأولوية لهم في جميع الخدمات الأخرى مثل إجراءات التسجيل والاستشارة الطبية والتوثيق والفواتير وجمع عينات الدم للفحص وصرف الأدوية والتقارير الطبية وإجراءات الدخول للمستشفى وحجز مواعيد المتابعة وما إلى ذلك ، مما يستغرق أقل وقت انتظار ممكن.

 “سواء للمرضى الداخليين أو مرضى العيادات الخارجية ، فإن” خدمة مرحبا “هي طريقة رائعة لتعزيز زيارتك للمستشفى وتجربة غير عادية. ليس فقط للمرضى ، ولكن أيضاً لأفراد أسرتهم المرافقين الذين يتلقون أيضًا معاملة كبار الشخصيات  أثناء استفادتهم من مرافقنا الرائعة. على سبيل المثال ، يمكن لمرافقي المريض تعزيز صحتهم من خلال القيام بنزهة طبيعية في الحديقة العلاجية بالمستشفى أثناء استكمال المريض إجراءات علاجه . وقد تم تصميم الحديقة خصيصًا لتحسين صحة المريض والمساعدة على الشفاء،  فهي تضم ​​مجموعة متنوعة من النباتات الطبية المعروف عنها أنها توفر مستويات أعلى من الأكسجين ، فهي عنصر فريد من نوعه في الأجواء العامة.” أضاف الدكتور واليا.

من ناحية أخرى ، يمنح “مسرح السينما” الموجود بالمستشفى  لزواره خيار جيد للترفيه عن أنفسهم والخوض في مغامرة استثنائية أثناء استكمال  أحبائهم رحلتهم في  العيادات الخارجية أو العلاج في المستشفى.

وقد قام  الدكتور عبد الغفار محمد عبد الغفور الحاوي ، رئيس مركز المحاكاة المتقدمة للرعاية الصحية ، بجامعة الخليج الطبية بافتتاح”خدمة مرحبا” رسميًا.

ومستشفى ثومبي الجامعي هو وجهة رعاية صحية عائلية على أحدث مستوى بسعة  350 سريرًا ، وأكثر من مائة عيادة استشارية ، ووحدة مخصصة للرعاية طويلة الأمد وإعادة التأهيل بسعة  100 سرير ، وقريباً مركز للأورام مجهز بالأشعة المقطعية بالتصوير البوزيتروني ،و 10 أجنحة جراحية حديثة لجميع التخصصات الرئيسية ، ووحدة الغسيل الكلوي التي تحتوي 10 أسرّة ، وغرفة عمليات للقسطرة القلبية ، ،ووحدة رعاية مركزة للبالغين ووحدة رعاية مركزة للأطفال ووحدة رعاية قلبية مركزة و ووحدة رعاية مركزة لحديثي الولادة وغيرها ، كما يخصص المستشفى طابق كامل لرعاية الأم والطفل بما في ذلك 10 غرف للولادة ، ووحدة العناية المركزة لحديثي الولادة  ، ووحدة الأطفال تحت المراقبة ووحدة رعاية الاطفال.

تقع مستشفى ثومبي الجامعي في مدينة ثومبي الطبية “ثومبي ميديسيتي” بالجرف بعجمان ، وهي جزء من شبكة المستشفيات الأكاديمية لمجموعة ثومبي ، التي تضم فريق عمل محترف  من 30 جنسية مختلفة لخدمة مرضى يتحدثون  50 لغة مختلفة من أكثر من 175 دولة.