تعاون بين مشغلي الاتصالات في الشرق الأوسط

15 يوليو، 2021 Off By DGNgate

تعاون بين مشغلي الاتصالات في الشرق الأوسط لدعم تقنية شبكة النفاذ الراديوي المفتوحة

  • تحالف يضم “مجموعة اتصالات”، و”stc“، و”زين”، و”موبايلي”، و”دو” للالتزام بتنفيذ حلول شبكة النفاذ الراديوي المفتوحة
  • تهدف المبادرة إلى تعزيز الابتكار، وتخفيض النفقات، والارتقاء بتجارب مشتركي الهواتف المتحركة

أبوظبي، 12 يوليو 2021: أعلنت كل من “مجموعة اتصالات”، ومجموعة “stc”، ومجموعة زين، و”موبايلي”، ودو، التابعة لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة، عن تعاون مشترك يهدف إلى تسريع تنفيذ حلول شبكة النفاذ الراديوي المفتوحة “Open RAN” في شبكات الاتصالات الحالية الخاصة بهم، ومشاركة خبراتهم في هذا المجال ووضع مسار واضح لدفع عجلة الابتكار في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

وتؤكد مذكرة التفاهم بين المشغلين الخمسة على الالتزام بنشر حلول شبكة النفاذ الراديوي المفتوحة عبر أسواق تلك الشركات، مما يوفر الفرصة لمزودي خدمات شبكة النفاذ الراديوي التقليدية “RAN” لاعتماد واجهات وبرامج وأجهزة مفتوحة لبناء شبكات هاتف محمول أكثر مرونةً في عصر شبكات الجيل الخامس والرابع، وأيضاً دعم الموردين الجدد بحلول مبتكرة وخفض النفقات في عمليات نشر شبكات النفاذ الراديوي.

وتتيح هذه الشراكة فرصاً هائلة للمشغلين ومنظومة الاتصالات بشكلٍ عام مع توفر شبكة النفاذ الراديوي المفتوحة ومنتجاتها التي تتسم بالتنافسية، وإمكانية إتاحتها تجارياً، وتشغيلها بشكلٍ مشترك. كما ستساهم هذه الخطوة في بناء إطار لتبادل أفضل الممارسات والنتائج التقنية ذات الصلة. ويستفيد العملاء من استخدام شبكات الهاتف المتحرك المتطورة التي تلبي متطلبات السوق المحلية وتضمن سرعة تواجد أحدث الخدمات في تلك الأسواق. وبتركيز المشغلين على تطوير الإمكانات البرمجية في شبكة النفاذ الراديوي المفتوحة، سوف ينتج عن ذلك تفعيل دور التقنيات المتقدمة مثل الذكاء الاصطناعي (AI).

وقال حاتم بامطرف، الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا والعمليات الدولية في “مجموعة اتصالات”: “يشكل هذا التحالف فرصة استثنائية لمشغلي الاتصالات في الشرق الأوسط للتكاتف بهدف تطوير تقنية مفتوحة من شأنها أن تساعد على تعزيز مرونة وكفاءة شبكاتنا. نحن متحمسون لهذه الشراكة التي ستعزّز من الحماية وتنوع الخدمات في شبكات الجيل الرابع والخامس بالاعتماد على حلول شبكة النفاذ الراديوي المفتوحة. كما تعكس هذه الشراكة التزام ’اتصالات‘ وريادتها في دمج الابتكار في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات وحرصها على تطوير واعتماد شبكة النفاذ الراديوي المفتوحة لضمان الارتقاء بتجارب عملائنا.”

من جانبه، قال السيد هيثم الفرج، النائب الأعلى لقطاع التقنية والمعلومات في شركة stc: “إنَّ شركة stc ملتزمةً بإدخال أحدث التقنيات والحلول المبتكرة لشبكات الجيلين الرابع والخامس (4G/5G) للهاتف المحمول. لقد كان إعلان اليوم إيذانًا بدخول حقبة جديدة من التعاون بين المشغّلين في منطقة الشرق الأوسط، من أجل تسريع جهود تطوير تقنيات الشبكات المفتوحة، التي تساعد في تنويع نمونا الاستراتيجي بمجال التكنولوجيا”. مضيفاً: “لطالما كان التزامنا هو تقديم شبكة الهاتف المحمول الأفضل في فئتها، لعملائنا الذين يستحقون منَّا الأفضل دائماً. لا شك أنَّ هذه الخطوة هي علامة فارقة في مسيرة التحول الرقمي التي تقوم بها شركة stc. وسوف تواصل الشركة دائمًا سعيها لقيادة السوق نحو التحول الرقمي، تماشيًا مع رؤية المملكة العربية السعودية 2030”.

وقال الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا في مجموعة زين نواف الغربلي “هذه المبادرة تسلط الضوء على أهمية التعاون المشترك بين مشغلي شبكات الاتصالات على المستوى الإقليمي والدولي، إذ تبرز الرؤى والأهداف المشتركة في مجالات الابتكار، لذلك، فهي ستحقق العديد من الفوائد لكافة الأطراف وأصحاب المصلحة، كما أنها ستعزز من مكانة قطاع الاتصالات في المنطقة على الخريطة العالمية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات”.

من جانبه، أكد م. علاء مالكي الرئيس التنفيذي للتقنية في موبايلي حرص الشركة على تعزيز تلك الشراكة، التي تواكب أخر تطورات قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، بما يرتقي بالخدمات المقدمة إلى العملاء، وبناء شبكة نفاذ راديوي أكثر انفتاحا مما هو موجود اليوم.

وأوضح أن تنفيذ حلول شبكة النفاذ الراديوي المفتوح، يدعم مرونة الحلول، ويقدم المزيد من الابتكار، في إدارة الشبكة، وجعلها تعمل بشكل أكثر كفاءة، مؤكدا استعداد “موبايلي” تقديم كل ما من شأنه نجاح تلك الشراكة، والمضي قدما في شراكات أخرى تدفع عجلة التطور والابتكار في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات.

وقال سليم البلوشي، الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا في دو: “يشكل تعزيز ودفع الابتكار عبر شبكات الاتصال من خلال تطبيق ونشر أحدث الحلول والتقنيات مثل حلول شبكة النفاذ الراديوي المفتوحة مسؤولية مشتركة تقع على عاتق مشغلي خدمات الاتصال في المنطقة. ونؤكد في دو على التزامنا بالعمل مع الشركات الرائدة على مستوى المنطقة، بهدف خلق المزيد من القيمة من خلال تعزيز مستوى مرونة وكفاءة البنية التحتية لشبكات الاتصال، مع العمل في الوقت ذاته على تسريع التحول التكنولوجي للشبكات وتوسيع نطاقها في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة “.

ومن خلال تطبيق شبكة النفاذ الراديوي المفتوحة، يسعى قطاع الاتصالات لتحقيق المعايير والمواصفات الفنية التي تحدد الواجهات المفتوحة ضمن الأنظمة الراديوية بما في ذلك الأجهزة والبرامج، بحيث يمكن نشر الشبكات وتشغيلها بناءً على مكونات المزج والمطابقة من موردين مختلفين. سيتمكن المشغلون من الاستفادة من ابتكارات الموردين لتخفيض التكاليف التشغيلية وتقديم خدمات أكثر مرونة واستجابة لمتطلبات العملاء المتطورة.

وستتمكن شبكة النفاذ الراديوي المفتوحة مع المحاكاة الافتراضية والأتمتة من إحداث تغيير جوهري في طريقة إدارة المشغلين للشبكات وتقديم الخدمات، حيث يتاح للمشغلين رفع السعة أو تحويلها بسرعة أكبر للمستخدمين النهائيين، وحل مشاكل الشبكات تلقائياً، وتقديم الخدمات عند الطلب للمؤسسات العاملة بالقطاع.

نبذة عن “مجموعة اتصالات”:

إحدى مجموعات الاتصالات الرائدة في الأسواق الناشئة العالمية، حققت إيرادات موحدة بلغت 51.7 مليار درهم وأرباح صافية بقيمة 9.0 مليار درهم عن السنة المالية 2020، وتتمتع بتصنيف ائتماني مرتفع يعكس المركز المالي القوي للمجموعة وقدرتها على الأداء طويل الأمد.

تأسسّت مجموعة اتصالات التي تتخذ من العاصمة أبوظبي في دولة الإمارات العربية المتحدة مقراً رئيساً لها؛ منذ أكثر من أربعة عقود كأول مزود لخدمات الاتصالات في الدولة، وتقدم قائمة طويلة من الخدمات والحلول المبتكرة لـ 154 مليون مشترك في 16 دولة على نطاق الشرق الأوسط وآسيا وإفريقيا.

ونجحت “اتصالات” بالحصول على لقب العلامة التجارية الأقوى في الشرق الأوسط وإفريقيا في جميع الفئات من قبل وكالة براند فاينانس العالمية، وشبكة الهاتف المتحرك الأسرع في العالم عن العام 2020 من قِبل Ookla Speedtest.

نبذة عن “زين”:

“زين” من الشركات الرائدة في قطاع الاتصالات، ويعود تاريخ تأسيسها للعام 1983 كأول شركة اتصالات في أسواق الشرق الأوسط وأفريقيا، وهي تتمتع بانتشار جغرافي مميز، بفضل تواجدها في 7 بلدان، إذ تقدم خدمات اتصالات متنقلة متنوعة إلى أكثر من 48.5 مليون عميل فعال، كما في 31 مارس من العام 2021.

تقدم مجموعة “زين” خدماتها في أسواق الكويت، مملكة البحرين، المملكة السعودية، المملكة الأردنية، العراق، السودان، جنوب السودان، بالإضافة إلى المغرب من خلال امتلاكها حصة 15.5 % في شركة إنوي في المملكة المغربية.

تعتبر زين نفسها شريكا رئيسيا للمجتمعات التي تقدم فيها خدماتها، فهي بخلاف أنها تلتزم بتقديم مستوى عالمي لخدمات الاتصالات المتنقلة فهي ملتزمة بواجباتها في مجالات الاستدامة والمسؤولية الاجتماعية، كما أنها تسعى إلى أن تسهم مشاريعها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في إحداث تأثير ايجابي في حياة الشعوب.

نبذة عن stc

تتخذ stc من الرياض مقراً رئيساً وتعد المجموعة الأكبر في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من حيث القيمة السوقية، فقد بلغت إيراداتها 58,953 مليون ريال سعودي (15,721 مليون دولار امريكي) للعام 2020م محققة صافي أرباح بلغت 10,995مليون ريال سعودي (2,932 مليون دولار امريكي).

تأسست stc عام 1998م ولديها حالياً عملاء في جميع أنحاء العالم وتصنف بين أفضل 50 شركة رقمية في العالم والأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وفقًا لتصنيف مجلة فوربس. وعبر شبكة من الألياف البصرية التي تغطي 217 ألف كيلومتراً، وعبر بنيتها التحتية الضخمة تقدم الشركة مختلف الحلول الرقمية للشركات والمؤسسات والأفراد. وجاءت مجموعة stc في طليعة الشركات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التي أطلقت شبكة الجيل الخامس 5G، وتعتبر واحدةً من أسرع الشركات على مستوى العالم في نشر هذه الشبكة حيث قامت الشركة بالفعل بنشر 4000 برج 5G خلال عام 2020. ولدى مجموعة stc 14 شركةً تابعةً في المملكة والخليج وجميع أنحاء العالم، منها شركة stc البحرين التي تملكها بنسبة 100 ٪، بجانب امتلاكها 51.8 ٪ من أسهم شركة stc الكويتية و 25 ٪ من أسهم مجموعة بيناريانج جي إس إم القابضة في ماليزيا التي تمتلك 62٪ من شركة ماكسيس في ماليزيا.

وتدير stc في المملكة العربية السعودية (حيث النشاط الرئيس للمجموعة) أكبر شبكة حديثة للهاتف المحمول في الشرق الأوسط، تغطي أكثر من 99%من المناطق المأهولة بالسكان في البلاد، كما تقدم خدمات الجيل الرابع 4G للنطاق العريض لنحو 90% من السكان في جميع أنحاء المملكة. وبالإضافة إلى ما تقدم، تعد stc شركة رائدة في المنطقة في مجالات تقنية المعلومات، وانترنت الأشياء، والخدمات المدارة والأمن السيبراني، والحوسبة السحابية، والأنظمة والمتكاملة وتحليل البيانات، والتقنيات المالية “فينتيك” والذكاء الاصطناعي.

نبذة حول اتحاد اتصالات (موبايلي)

اتحاد اتصالات (موبايلي) هي شركة سعودية تم إطلاقها تجاريًا في مايو 2005. تقدم موبايلي خدمات متكاملة لثلاثة قطاعات رئيسية هي الأفراد والشركات والمشغلين. تمتلك الشركة واحدة من أكبر الشبكات اللاسلكية من حيث التغطية في المملكة العربية السعودية وكذلك في المنطقة، وواحدة من أكبر شبكات FTTH، بالإضافة إلى واحدة من أكبر أنظمة مراكز البيانات في جميع أنحاء العالم. تم إدراج موبايلي في سوق تداول السعودية منذ عام 2004، والمساهمون الرئيسيون هم مجموعة اتصالات الإماراتية (27.99٪) والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية (6.9٪). أما الأسهم المتبقية فهي مملوكة من قبل المستثمرين من مؤسسات وأفراد.

نبذة عن دو:

تعمل دو تحت مظلة شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة على إحداث تحولات إيجابية عبر جميع المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية إلى جانب تعزيز التحول الرقمي في دولة الإمارات العربية المتحدة. وتمكنت الشركة بناءً على استراتيجيتها الهادفة إلى تطوير واستقدم أحدث الابتكارات الرقمية التي تركز على الارتقاء بمختلف جوانب تجربة وحياة العملاء، من توسيع قاعدة المشتركين في خدماتها لتصل إلى نحو 9 مليون عميل خلال فترة زمنية قصيرة. وتعمل الشركة على تمكين جميع شرائح عملائها من التواصل بشكل سلس إلى جانب تعزيز نمو عمليات عملائها من المؤسسات. ورسخت دو مكانتها في السوق كشريك موثوق في مجال خدمات الاتصال وحلول تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من خلال الالتزام برؤيتها التي أطلقتها منذ تأسيسها والهادفة إلى إعادة رسم معالم قطاع الاتصال والوصول إلى مستقبل متصل ومستدام. وإلى جانب توفير خدمات الاتصال الأساسية، تقدّم دو محفظة متكاملة من أحدث حلول وتقنيات البنية التحتية لمشروع المدينة الذكية إلى جانب حلول وتقنيات متطورة ومخصصة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتخزين وحماية البيانات للجهات الحكومية والمؤسسات عبر كافة القطاعات بمختلف أحجامها فضلاً عن خدمات عالية الجودة في مجال الترفيه المنزلي.

 14 total views,  14 views today