تمويل الشركات بحاجة لمراجعة الثقافة المؤسسية لاجتذاب أفضل الكفاءات

تمويل الشركات بحاجة لمراجعة الثقافة المؤسسية لاجتذاب أفضل الكفاءات

8 يوليو، 2021 Off By DGNgate Manal Ahmed

ناقشت قائمة المتحدثين التي تضمنّت فريقاً من المهنيين الشباب ونخبة من ممارسي المهنة ذوي الخبرة مستقبل عقد الصفقات في الشرق الأوسط. وقدمت الندوة الإلكترونية نظرة ثاقبة حول فجوات المهارات التي نشأت من خلال الانتقال إلى العمل عن بُعد في استشارات تمويل الشركات، مثل التواصل المباشر مع الزملاء، والتفاعل مع العملاء.

نظّم معهد المحاسبين القانونيين في إنجلترا وويلز (ICAEW) ندوة إلكترونية عبر الإنترنت في 22 يونيو 2021، حول جاذبية استشارات تمويل الشركات كفرصة مهنية في المراحل المبكرة من الحياة العملية.

ورأى الخبراء المشاركون في الندوة أنه في الوقت الذي سرّعت فيه جائحة كورونا من وتيرة التحوّل الرقمي في قطاع تمويل الشركات، فقد سلّطت الضوء أيضاً على الحاجة إلى إرساء نهج يواكب تطلعات الموظفين فيما يتعلق بالثقافة المؤسسية. ومن أجل اجتذاب الجيل القادم من المواهب في مجال تمويل الشركات والاحتفاظ بهم، يتوجب على الشركات وقادة الأعمال مراجعة نماذجهم التشغيلية لدمج ثقافة سليمة ومناسبة أكثر في مكان العمل.

وتضّمنت قائمة المتحدثين:

  • مايك ليتلوود، رئيس قسم الخدمات المهنية المصرفية التجارية في بنك HSBC الشرق الأوسط المحدود بمنطقة الشرق الوسط وشمال إفريقيا وتركيا
  • فاطمة غباش، مستشارة أولى لخدمات معاملات الصفقات، شركة PwC
  • ديباك مارشانداني، مستشار أول للصفقات، شركة “غرانت ثورنتون الإمارات”
  • أندرو تاربوك، شريك ورئيس قسم أسواق رأس المال في شركة التميمي وشركاه
  • هيا البرقاوي، محامية تحت التدريب في شركة التميمي وشركاه
  • زوبين تشيبا، شريك، الصفقات وتمويل الشركات، شركة PwC (مدير المناقشة)

واتفق المتحدثون على أن الجائحة قد سلطت الضوء على أهمية وجود ثقافات إيجابية في مكان العمل، وأن كبار المدراء بحاجة إلى التفكير بطريقة بنّاءة أكثر بشأن احتياجات الموظفين. ويمكن تحقيق ذلك من خلال مراجعة ثقافة مكان العمل للتأكد من أنها أكثر مرونة، وتوفر مجتمعاً مناسباً وبيئة تعليمية يتفاعل فيها الموظفون المبتدئون مع كبار الشركاء والمدراء داخل الشركة.

وأشار المتحدثون إلى أهمية ترتيبات العمل المرنة في تمويل الشركات. ونصحوا قادة الأعمال بالنظر في الاحتياجات الشخصية لموظفيهم للسماح بمزامنة ساعات العمل بشكل أفضل مع مسؤولياتهم الشخصية.

ووفقاً للمشاركين في النقاش، فإن قدرة الشركة على إيجاد توازن في الأداء على جميع الجبهات – بدءاً من خدمة العملاء وحتى مشاركة الموظفين ورضاهم – ترتبط بكيفية تميزها في سوق التوظيف.

وقال مايكل آرمسترونغ، المحاسب القانوني المعتمد والمدير الإقليمي لمعهد المحاسبين القانونيين ICAEW في الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا: “أصبحت ثقافة الشركة جزءاً مهماً للغاية من منظومة العمل، والآن حان الوقت لبناء ثقافة قوية لمرحلة ما بعد كوفيد-19. ويجب أن تفكر الشركات في تغيير الأعراف والسلوكيات الثقافية لجعل المهنة أكثر جاذبية. وسيكون هذا مفيداً لكل من الموظفين الذين سيحصلون على مزيد من التحكم بحياتهم الشخصية، وأصحاب العمل كذلك الذين سيتمكنون من جذب الجيل القادم من المتخصصين الماليين الموهوبين والاحتفاظ بهم.

وأضاف: “يتوجب على أرباب العمل أيضاً التأكد من أن لدى موظفيهم تنوع في عملهم للحفاظ على اندماجهم وتحفيزهم. ويمكن القيام بذلك من خلال منح الموظفين خبرة في مجالات مختلفة من العمل، مثل تمويل المشاريع، أو الاكتتابات الخاصة، أو الطروحات الأولية العامة (IPO)، أو ربما عمليات الدمج والاستحواذ (M&A) للتأكد من أنهم لا يؤدون المهام نفسها يومياً”.

حضر الندوة عبر الإنترنت أعضاء ICAEW وكبار ممثلي الأعمال من كبرى المنظمات المالية العالمية والإقليمية.

نبذة عن معهد المحاسبين القانونيين في انجلترا وويلز ICAEW

يُعرف عن المحاسبين القانونيين أنهم مهنيون موهوبون يتمتعون بمستوى عالٍ من الالتزام وأخلاقيات العمل. وهناك ما يزيد عن 1.8 مليون محاسب قانوني ومتـقـدّم لهذه الشهادة المعـتمدة حول العالم، وأكثر من 186,500 منهم هم أعضاء ومتدرّبين في معهد المحاسبين القانونيين في انجلترا وويلز ICAEW.

ويدعم معهد المحاسبين القانونيين ICAEW جوانب الشمولية والتنوع والإنصاف. وفي هذا الإطار، نحرص على استقطاب الكفاءات والمواهب، وإعطائهم المهارات والقيم التي يحتاجونها لبناء الأعمال والاقتصادات والمجتمعات لتكون مرنة، وفي الوقت نفسه ضمان أن موارد كوكبنا تُدار بصورة مستدامة ومسؤولة.

نحن نعتز بتاريخنا العريق والحافل في خدمة المصحلة العامة منذ تأسيسنا في العام 1880، ونستمر في العمل عن كثب مع الحكومات والهيئات التنظيمية وقادة الأعمال في شتى أنحاء العالم. كما نفخر بأن نكون جزءاً في شبكة “تشارترد أكاونتانتس وورلدوايد” العالمية التي تضم 750,000 عضو في 190 دولة، وتروّج لخبرات ومهارات المحاسبين القانونيين على مستوى العالم.

إننا نؤمن بقوة المحاسبة القانونية وقدرتها على إحداث تغيير إيجابي، ومن خلال مشاركة معارفنا وخبراتنا وآرائنا، يمكننا أن نساهم في بناء اقتصادات قوية، ومستقبل ناجح ومستدام للجميع.

 30 total views,  30 views today