فريق عمل إدارة عمليات التفتيش والرقابة على مجمعات المزارع والعزب

30 يونيو، 2021 Off By DGNgate

بهدف الحفاظ على البيئة والمظهر العام

فريق عمل إدارة عمليات التفتيش والرقابة على مجمعات المزارع والعزب في إمارة أبوظبي في دائرة البلديات و النقل والجهات الحكومية يحقق نتائج هامة خلال الربع الأول من العام 2021 مع استخدام تقنيات مسح ورصد متقدمة

أبوظبي، 29 يونيو 2021: حقق فريق عمل إدارة عمليات التفتيش والرقابة على مجمعات المزارع والعزب في إمارة أبوظبي برئاسة دائرة البلديات و النقل وعضويـة كل من اتحاد سباقات الهجن وهيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية ومركز إدارة النفايات – أبوظبي “تدوير” نتائج هامة خلال الربع الأول من العام 2021 ساهمت بشكل مباشر بالحفاظ على البيئة والمظهر العام لإمارة أبوظبي وتعزيز استخدام المزارع وفق الأغراض المخصصة لها والمتمثلة في الإنتاج الزراعي بشقيه النباتي والحيواني ، وذلك من خلال قيام الفريق بالرقابة والمتابعة لمجمعات المزارع والعزب في الامارة، ومتابعة التزام ملاك المزارع والعزب بتطبيق قوانين تراخيص البناء والتشريعات الزراعية المنظمة وتعزيز الأمن الحيوي والاستدامة، ورصد ظاهرة الأبنية العشوائية التي تشكل خطورة على البيئة والمجتمع.

وعملت الدائرة بالتنسيق مع الجهات التابعة لها على تنظيم حملات توعية خاصة بتنظيم العمل والإجراءات بالمشاركة مع أفراد المجتمع، بالإضافة إلى التواصل مع أفراد المجتمع من خلال الحملات الإعلانية والرسائل المباشرة تدعوهم فيها للالتزام بالاشتراطات والمعايير الخاصة بالعزب والمزارع واستغلالها للغرض التي خصصت لأجله، وعدم تأجيرها أو هجرها وتفادي إلقاء المخلفات في غير المناطق المخصصة لها أو التخلص منها بشكل عشوائي. ويعمل الفريق حالياً على كشف المشوهات والمخالفات ورصد الممارسات السلبية التي تضر بالبيئة والمظهر العام للمدينة واستغلال المساحات بشكل غير قانوني في كافة مناطق العزب والمزارع، والتي تؤدي إلى الإخلال بمنظومة الأمن الحيوي والاستدامة الزراعية من خلال ممارسة الأنشطة التجارية أو الصناعية أو المهنية بدون ترخيص. إضافة إلى رصد الممارسات غير الآمنة للتخلص من المخلفات في المزارع والعزب سواء من خلال إلقائها في غير الأماكن المخصصة لها أو حرقها، إذ تم رصد عدد من المخالفات والسلبيات بهذا الصدد تراوحت الإجراءات المتخذة بشأنها بحسب نوع الممارسة السلبية المرصودة والتي تشمل تحرير الإنذارات والمخالفات.

هذا وقد تمت عمليات الرصد من خلال الكشف على ما يقارب 14 ألف من المزارع والعزب من خلال استخدام تقنيات مسح ورصد متقدمة ودقيقة تساهم في دعم الجهود التي تبذلها الدائرة والبلديات والهيئة في تعزيز الرقابة ورصد الممارسات غير السليمة والمخالفات في المزارع والعزب للمحافظة على جمالية مظهر إمارة أبوظبي وتعزيز الاستدامة الزراعية والأمن الحيوي، حيث تم حديثا ادخال أساليب وتقنيات متقدمة جدا في مجال رصد المخالفات من خلال استخدام تقنية الليدار والصور الجوية الدقيقة الملتقطة باستخدام الطائرات بدون طيار (الدرون) واستخدام تقنيات حديثة في تحليل تلك الصور ورصد المخالفات وأتمتة إصدار التقارير للمتابعة والتفتيش.

وأطلقت الدائرة والجهات التابعة لها حملات تنظيف تطوعية لتنظيف مخلفات العزب والمزارع لمناطق البر الرئيسي لمدينتي أبوظبي والعين، والتي نجحت بإزالة أكثر من 89,627 طن من المخلفات وتأهيل المواد التي يمكن إعادة تدويرها بما يتناسب مع استراتيجية الدائرة المستدامة للحفاظ على البيئة. وتم استخدام 3,034 سيارة مخصصة خلال العمليات، بالإضافة إلى قيام فرق العمل ضمن جهودها بإزالة 80 مبنى مهجور وردم 205 بئر في مدينتي أبوظبي العين.

وساهمت مجموعة من الفرق في عمليات الإزالة والتنظيف تتضمن فرق عمل من بلدية مدينة العين، وهيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، وفريق عونك يا وطن التطوعي، وفريق البلدية التطوعي، وجمعية أصدقاء البيئة، وفريق لا تشلون هم التطوعي، والشرطة المجتمعية، ومبادرة كلنا شرطة، و مركز أبوظبي لإدارة النفايات “تدوير”، والهيئة الاتحادية للهوية والجنسية

ونجحت الدائرة من خلال استخدام تقنيتي الليدار والطائرات بدون طيار (الدرون) ” وتنسيق الزيارات الميدانية لفريق عمل إدارة عمليات التفتيش والرقابة للمزارع والعزب، في تصحيح أوضاع العزب والمزارع المخالفة بنسبة تصل إلى 88% بالمئة عبر العمل الوثيق مع المخالفين.

وتعمل تكنولوجيا الليدار بالاستشعار عن بعد باستخدام نبضات من الضوء، وعادة ما تكون أشعة ليزر ويتم عن طريقها حساب المسافات أو خصائص الأهداف المرصودة. كما وتستخدم تقنية الليدار في تحديث خرائط الأساس من خلال التقاط البيانات والصور اللحظية أثناء مرور النظام بالمناطق المراد تحديثها، حيث يقوم النظام بإرسال إشارات ضوئية ثلاثية الإبعاد بمعدل مليون إشارة بالثانية الواحدة موزعة بانتظام على الموقع بزاوية 360 درجة.

وتتميز تقنية التصوير باستخدام الطائرات بدون طيار (الدرون) بالطيران على ارتفاعات منخفضة لالتقاط صور بدقة عالية جدا تتراوح ما بين 3 سم الى 10 سم لجميع معالم الأرض ويجري من بعدها استخدام برمجيات الذكاء الصناعي في التعرف على الأشياء التي يتم تصويرها واستخدام تلك التقنية في التعرف بشكل مؤتمت على التغيرات الحاصلة في الموقع عند التقاط صور جديدة.

وكانت الدائرة قد أصدرت مطلع العام الحالي دليلاً إرشادياً خاصاً بتنظيم شؤون بالعزب ونماذج عقود إيجار موحدة لعزب التربية والعزب الموسمية وعزب رعاية هجن السباق، وذلك بهدف تنظيم سير العمل والحفاظ على المحيط البيئي والاجتماعي للتوافق مع خطة أبوظبي للاستدامة والحفاظ على المصادر والمواقع الطبيعية في العاصمة أبوظبي.

نبذة عن دائرة البلديات والنقل:

تم إنشاء دائرة البلديات والنقل بموجب القانون رقم 30 لعام 2019 وهي الجهة المسؤولة عن إدارة قطاعي التخطيط والنقل، وبلديات الإمارة الثلاث.

وباعتبارها الجهة المسؤولة عن دعم النمو والتطور العمراني في إمارة أبوظبي، تقوم الدائرة بتوجيه وتنظيم ومراقبة أنشطة التطوير العمراني. كما تعمل من منطلق خبرتها على تحسين العمل البلدي لتوفير خدمات شاملة وخلق مستويات معيشة أعلى للسكان من خلال الإشراف على البلديات وإدارتها.

كما تضمن الدائرة أعلى معايير السلامة والأمن والاستدامة والتطورات التكنولوجية لشبكات النقل البري والجوي والبحري للإمارة، بما يتماشى مع أعلى المعايير الدولية والتشريعات في الإمارات.

وتتمثل إحدى الأولويات القصوى للدائرة في أبوظبي في تحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة وحاكم أبوظبي، والتي تعتمد على رؤية الوالد المؤسس لدولة الإمارات العربية المتحدة، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

 42 total views,  42 views today