تقنية هانيويل للزراعة المستدامة تعزز أعمال بيور هارفست للمزارع الذكية

30 يونيو، 2021 Off By DGNgate

تقنية هانيويل للزراعة المستدامة تعزز أعمال بيور هارفست للمزارع الذكية في دولة الإمارات

  • تقنية هانيويل سولستيس زد دي (R-1233zd) تعزز نظام التحكم بالمناخ الخاص بالشركة الزراعية الإماراتية.
  • الحلّ ذو الاحتمال الضئيل للتأثير على الاحتباس الحراري العالمي يخفّض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون ويعزّز كفاءة استهلاك الطاقة.
  • مفهوم الزراعة الخاضعة للرقابة يعزّز قدرة الموارد الطبيعية على الحد من انعدام الأمن الغذائي في المنطقة. 

دبي، الإمارات العربية المتحدة؛ 28 يونيو 2021: كشفت هانيويل اليوم عن استخدام شركة بيور هارفست للمزارع الذكية لغاز التبريد سولستيس زد دي (R-1233zd)، لهدف تبريد مزرعتها الجديدة في مدينة العين. وتأتي هذه الخطوة في إطار مساعي الشركة لتعزيز نمو إنتاجها، وتخفيض استهلاك الطاقة وانبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون.

ولتلبية الاحتياجات الإقليمية من الفواكه والخضروات الطازجة، طبقت الشركة، التي تتخذ من الإمارات مقرّاً لها، العديد من أنظمة الزراعة الهجينة التي يمكن ضبط بيئتها في جميع أرجاء منطقة الشرق الأوسط بالاعتماد على أحدث التقنيات. وستكون مزرعة العين أول مبادرة زراعية مستدامة تستخدم حل هانيويل المبتكر، مما سيعزّز كفاءة استهلاك الطاقة عند استخدامها في نظم التبريد، ويساعد بيور هارفست للمزارع الذكية في الحدّ من بصمتها الكربونية.

واستناداً إلى تقنيات الهيدروفلوروأوليفين، يمتاز سولستيس زد دي بعدم قابليته للاشتعال، وتبلغ قدرته الكامنة على التسبّب بالاحتباس الحراري 1 فقط، كما يعزز هذا الحل من قدرات التبريد بكفاءة مماثلة لـ R-123 في مبرّدات الطرد المركزيّ منخفضة الضغط لتبريد البنى التحتية والمباني الضخمة.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال سكاي كورتز، الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة بيور هارفست للمزارع الذكية: “طوّرنا مشروعاً زراعياً ناجحاً وخاضعاً للمراقبة، حيث تتم الاستفادة من ضوء الشمس لزراعة المحاصيل الطازجة بكثرة، مما يساعدنا على مواجهة التحديات الإقليمية مثل انعدام الأمن الغذائي وندرة المياه، وتزويد المستهلكين بخيارات أكثر نضارةً واستدامة. ويُعد سولستيس زد دي عاملاً أساسياً للنموّ المستمرّ لعملياتنا المستدامة، وحلّاً عملياً واقتصادياً متميزاً يتيح لنا تحقيق أهدافنا على المدى البعيد، والامتثال للوائح الحالية والمقترحة للحلول ذات الاحتمالات الضئيلة للتأثير على الاحتباس الحراري العالمي”.

ومن جانبه، قال أمير نقفي، مدير الأعمال الإقليمي في شركة “هانيويل لمنتجات الفلور” ل//منطقة الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا: “يُعد سولستيس زد دي من الحلول طويلة الأمد المفضّلة بيئياً للزراعة، بالرغم من الطاقة العالية التي يحتاجها نتيجة المناخ الحار السائد في المنطقة. وكلنا ثقة بقدرة هذا الحل على تمكين بيور هارفست للمزارع الذكية من تعزيز ممارساتها المستدامة، وتسريع وتيرة تحوّل القطاع نحو بدائل تخفّض انبعاث الغازات الدفيئة”.

وتتميز بيور هارفست للمزارع الذكية، الشركة الزراعية التي تأسست في أبوظبي، باعتمادها على أحدث التقنيات للتركيز على الإنتاج المستدام على مدار العام للفواكه والخضروات الطازجة وعالية الجودة. وبصفتها الشركة المصنّعة لأول نظام إنتاج زراعي هجين وعالي التقنية وشبه آلي على نطاق تجاري في الشرق الأوسط، تستفيد بيور هارفست من تقنيات الزراعة المبتكرة وأفضل ممارسات البستنة لتعزيز الإنتاج المحلي الطازج وتوفيره في مختلف أنحاء العالم بأسعار معقولة، وبأسلوب زراعة أكثر استدامة ونظافة من المنتجات العضوية أو المحمية بطبيعتها. وانطلاقاً من ريادتها لشؤون الزراعة الخاضعة للرقابة في الشرق الأوسط، تهدف بيور هارفست إلى معالجة عدد من أكبر مشكلات المنطقة الزراعية باستخدام أحدث التقنيات لتوفير حلول تعالج الأمن الغذائي وتوفر المياه وتحافظ على التنويع الاقتصادي وتلبي متطلبات الاستدامة.

وتتوفر منتجات الشركة لدى مجموعة من أكبر علامات تجارة التجزئة في الشرق الأوسط مثل سبينس، وويتروس، وكارفور وعدد كبير من الفنادق والمطاعم المرموقة في دولة الإمارات. وتعمل الشركة حالياً على زراعة 26 نوعاً تجارياً من الطماطم، مع ستّة أنواع منها يتم إنتاجها للمرة الأولى، فضلاً عن ستة أنواع من الفراولة. وستبدأ الشركة زراعة الخضروات الورقية والسبانخ الصغيرة، وتعزيز زراعة الفراولة أيضاً بحلول منتصف العام.

وستتسع محفظة إنتاج الشركة في مطلع العام المقبل لتشمل توت العلّيق والتوت الأسود ومحاصيل العنب والخسّ، بالتزامن مع استكمال منشأة الشركة في دولة الكويت وتوسّعها إلى المملكة العربية السعودية.

ومن الجدير بالذكر استعمال ترين، الشركة الرائدة لتصنيع مكيّفات الهواء، لحل سولستيس زد دي في مبرّدات الطرد المركزي الجديدة، سيريز إي سين ترا فاك، ذات السعة الكبيرة في الشرق الأوسط، ونفق المانش في أوروبا، مما ساعده على تحقيق وفورات سنوية في استهلاك الطاقة بنسبة 33%، أي ما يُعادل 4.8 جيجاواط ساعة.

وتعد هانيويل شركةً عالميةً رائدةً في مجال تطوير منتجات التبريد التي تُباع في مختلف أنحاء العالم وتصنيعها وتوريدها تحت علامتي جينيترون وسولستيس، واللتين تُستخدمان في مجموعة من المجالات، مثل خدمات التبريد وتكييف الهواء في المباني والسيارات. وأنجزت شركة هانيويل ومورّديها برنامجاً استثمارياً بقيمة مليار دولار أمريكي لدراسة التقنيات والقدرات الجديدة وتطويرها بناءً على تقنيات الهيدروفلوروأوليفين. كما أدى اعتماد منتجات سولستيس في جميع أنحاء العالم إلى تخفيض أكثر من 200 مليون طن متري من غاز ثاني أكسيد الكربون حتى الآن، أي ما يعادل الحد من انبعاثات أكثر من 42 مليون سيارة على الطرقات لمدة عام.

وبدأت هانيويل سعيها مؤخراً لتحقيق الحياد الكربوني في عملياتها ومنشآتها بحلول عام 2035، ويستند هذا الالتزام إلى السجلّ الحافل للشركة والمتمثل في الحدّ من انبعاثات الغازات الدفيئة في عملياتها ومنشآتها، فضلاً عن تاريخها العريق والممتد لعقود من الابتكار لمساعدة عملائها في تلبية متطلباتهم على الصعيدين البيئي والاجتماعي. كما توجّه هانيويل حوالي نصف استثماراتها الجديدة الخاصة بالبحث والتطوير نحو المنتجات التي من شأنها تحقيق هذا الهدف.

 38 total views,  38 views today