46٪ من المستهلكين في الإمارات يتوقعون استمرار آثار الجائحة لسنة أخرى على الأقل

28 يونيو، 2021 Off By DGNgate

مسح كيرني الشرق الأوسط

46٪ من المستهلكين في الإمارات يتوقعون استمرار آثار الجائحة لسنة أخرى على الأقل

  • عودة ثقة المستهلكين بزيارة الأماكن العامة في الإمارات مرهون بمعدل توزيع التطعيم (47٪)، واستمرار التدابير الوقائية والتباعد الاجتماعي (28٪)، وإتاحة تجارب التسوق اللاتلامسية (16٪) وخيارات التسوق البديلة (9٪)
  • 73٪ من المستهلكين يكشفون عن تبدل عادات التسوق لديهم للتكيف مع “الوضع الطبيعي الجديد”، وتسجيل زيادة مستدامة في الإنفاق على العناصر الأساسية، مع انخفاض مستمر في الإنفاق على السلع غير الأساسية

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 27 يونيو 2021: يعتبر معدل توزيع التطعيم (47٪) واستمرار تدابير الوقاية والتباعد الاجتماعي (28٪) أهم عاملين في إعادة بناء ثقة المستهلكين في الإمارات العربية المتحدة بزيارة الأماكن العامة (المتاجر والمطاعم ومحلات السوبر ماركت … إلخ)، وذلك وفقًا لدراسة جديدة أجرتها “كيرني” ضمن سلسلة من الاستطلاعات التي تستكشف عادات التسوق لدى المستهلكين منذ بداية الجائحة.

وكشفت النتائج أن المستهلكين في الإمارات حافظوا على حذرهم مع استمرار تطور عادات الإنفاق، حيث يتوقع 46٪ استمرار آثار الجائحة لسنة أخرى على الأقل. كما سلطت الدراسة الضوء على أن الإنفاق على العناصر الأساسية (التي تشمل الأطعمة والمشروبات والعناصر غير الغذائية) أظهرت زيادة مطردة، في حين أن الإنفاق على المواد غير الأساسية استمر في الانخفاض (كالملابس والحقائب والإكسسوارات).

واعترف 73٪ من المستهلكين بتغير عادات التسوق لديهم للتكيف مع “الوضع الطبيعي الجديد”، وأفصحت نسبة أكبر من النساء عن تغيير عاداتهن (81٪) مقارنة بالرجال (67٪). مع تسجيل الشريحة العمرية بين 30-45 لأعلى تغيير (80٪) يليهم من تقل أعمارهم عن 30 عامًا (73٪).

وعند الإمعان في الكيفية التي تغيرت بها العادات الاستهلاكية، تبين أن 23٪ من المستهلكين قللوا الإنفاق على العناصر الأساسية بنسبة تصل إلى النصف مقارنة بما قبل الجائحة، في حين قام قرابة ثلث المستجيبين (34٪) برفع إنفاقهم بأكثر من الربع على العناصر الأساسية. وفي المقابل، انخفض الإنفاق على غير الأساسيات بنسبة 41٪، مع إفصاح 23% من المشاركين أنهم زادوا الإنفاق في هذا المجال.

وضمن فئة العناصر الأساسية، قام 16٪ من المشاركين بالترقية إلى سلع ذات جودة أعلى وسعر أعلى، مع تسجيل أعلى زيادة في فئة الفواكه والخضروات (30٪) واللحوم ومنتجات الألبان (22٪).

وأشار خُمس (21٪) المشاركين في الاستطلاع أنهم يتوقعون إنفاق المزيد على غير الأساسيات في الأشهر المقبلة، لا سيما على الملابس الرياضية (31٪)، وملابس العمل (30٪)، والملابس غير الرسمية (20٪)، والأحذية (20٪)، وملابس السهرة (17٪)، والحقائب والإكسسوارات (8٪).

وتعقيبًا على نتائج الاستطلاع قال ديباشيش موخيرجي، الشريك ورئيس ممارسات الصناعات الاستهلاكية والبيع بالتجزئة في كيرني الشرق الأوسط: “غيّرت الجائحة بشكل جذري من الطريقة التي ينظر فيها المستهلكون إلى إجراءات وتدابير الصحة والسلامة. فمع استيعاب السكان للوضع الطبيعي الجديد، أصبحت النظافة والشفافية حيالها أمرًا حيويًا. ويرتبط الإنفاق بشكل وثيق بتخفيف القيود، والوعي بالصحة والرعاية، وارتفاع التوقعات بالعودة إلى المكاتب.”

ومع استمرار تطور عادات الإنفاق، تواصل التجارة الإلكترونية اختراق جميع القطاعات. ويسلط الاستطلاع الضوء على أن المستهلكين في الإمارات أصبحوا الآن أكثر إقبالا على شراء الأساسيات عبر الإنترنت مقارنة بالعام الماضي. وعند سؤالهم عن الدوافع وراء ذلك، كانت الراحة (58٪) هي المحرك الرئيسي، تليها تدابير الوقاية من الجائحة (25٪)، وتنوع المنتجات المتاحة (13٪) وملاءمة التسعير (4٪).

ومن المثير للاهتمام، أن تدابير الوقاية حتلت المرتبة الثالثة في دوافع التسوق عبر الإنترنت للمواد غير الأساسية (21٪)، مسبوقة بالراحة (49٪) والتسعير (25٪)، مع حلول تنوع المنتجات (5٪) في المرتبة الأخيرة.

وفي حين كان انتشار التطعيم واستمرار إجراءات الحماية والتباعد هي الدوافع الرئيسية لاستعادة ثقة المستهلكين بزيارة الأماكن العامة، سلطت الدراسة الضوء على دور التجارب البديلة في تعزيز ثقة الجمهور، كالتسوق اللاتلامسي في المتجر (16٪) والشراء عن بعد ثم الاستلام في الموقع (9٪).

وقد ذكر 40٪ من المستجيبين أنهم يفضلون التسوق في المتجر عند شراء المستلزمات الأساسية، و30٪ للعناصر غير الأساسية، خاصة بالنسبة للمنتجات التي تتطلب فحص الجودة والملاءمة.

واختتم موخيرجي قائلاً: “بالنسبة للمستهلكين في دولة الإمارات العربية المتحدة، يعتبر عنصر الراحة الدافع الأول لإجراء الشراء عبر الإنترنت ما يظهر تراجع المخاوف بشأن كوفيد-19 إلى مرتبة ثانوية، الأمر الذي يشير إلى استمرار تبدل عادات التسوق عبر الإنترنت. ومع ذلك، لا تزال المتاجر الفعلية تلعب دورًا قويًا في جميع الفئات التي يحتاج فيها العميل للمس المنتج والشعور به وتجربته. وسيتوجب على تجار التجزئة اعتماد استراتيجية مختلفة لجعل المستهلكين يشعرون بالأمان في متاجرهم؛ فرغم الإقبال الكبير في الإمارات على التطعيم والالتزام بالتدابير الوقائية إلا أن هناك تفاوت ملحوظ عبر الأسواق، ومن الضروري للأطراف المعنية في مراكز التسوق والمتاجر مواكبة الوجه المتطور لتجارة التجزئة للمحافظة على مكانتها.”

حول شركة كيرني

باعتبارنا شراكة استشارية عالمية متواجدة في أكثر من 40 دولة، فإن موظفينا هم قلب أعمالنا. ويجمع فريقنا أفرادا متميزين يستمدون البهجة من العمل جنباً إلى جنب لتحقيق النجاح تلو الآخر لعملائنا. مدركين أهمية دورنا في صنع الفارق بين الفكرة الجيدة وجلبها إلى أرض الواقع.

 533 total views,  533 views today