مهرجان أبوظبي يقدم أمسية موسيقية حصرية

27 يونيو، 2021 Off By DGNgate

احتفاء بتاريخ آلة الكمان وآفاقها الإبداعية

مهرجان أبوظبي يقدم أمسية موسيقية حصرية للعازفة العالمية نيكولا بينيديتي في 29 يونيو

بالكلمات والموسيقى تروي «بينيديتي» بشغف قصة 4 مقطوعات شهيرة لبيبر وباخ ونيكولو باغانيني وأوجين إيساييه

ضمن أعمال التكليف والإنتاج الخاص، وفي دورته الثامنة عشرة، تحت شعار « يبدأ الآن»، وبرعاية الشريك الرئيسي شركة مبادلة للاستثمار «مبادلة»، يقدم مهرجان أبوظبي 2021، بالتعاون مع «مؤسسة بينيديتي» الثقافية، الثلاثاء، 29 يونيو الجاري، فعالية «حكاية الكمان»، مع عازفة الكمان الأشهر بين أقرانها والحائزة على «وسام الامتياز للإمبراطورية البريطانية» نيكولا بينيديتي، والتي تُعرض افتراضياً عبر المنصات الرقمية للمهرجان.

وستروي «بينيديتي» في «حكاية الكمان»، قصصاً وحقائق تاريخية لأربعة مقطوعات للكمان أُلفت منذ أكثر من ثلاثة قرون وكان لها الأثر الأكبر على تاريخ هذه الآلة الساحرة. ومن ثمّ ستعزف هذه المقطوعات الموسيقية لمشاهير عالم الموسيقى بيبر وباخ وباجانيني وإيساييه، إضافة إلى عزف مقطوعة موسيقية من تأليف أسطورة الجاز وينتون مارساليس سيقوم بعزفها مجموعة من الموسيقيين، لتقدم للجمهور حواراً موسيقياً متناغماً بين آلات الكمان، وتبحر بعشاق الموسيقى الكلاسيكية الأصيلة في أمسية فنية ساحرة.

من جانبها، قالت سعادة هدى إبراهيم الخميس، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي، «إنّ الثقافة والفنون، في ظل ما يعايشه شعوب العالم من تحديات بسبب كوفيد 19، ساهما بشكل كبير في التخفيف من أثر الجائحة لتنهض بالقطاع الثقافي من الركود الناتج عنها».

وأضافت سعادتها، «ننطلق اليوم في إطار شراكتنا الاستراتيجية مع مؤسسة بينيديتي الثقافية، لتقديم عازفة الكمان الأشهر في عصرها، نيكولا بينيديتي، في عزفها المؤلفات الموسيقية لنخبة من مؤلفي الموسيقى العالميين من أمثال بيبر، باخ، باغانيني، وإساي، مضافاً إليها المقطوعة التي ألفها خصيصا لها الموسيقار العالمي الشهير أسطورة الجاز، وينتون مارساليس، مؤكدين على مهرجان أبوظبي، في فتح آفاق جديدة من التعاون والتكامل لخدمة الثقافة والإنسانية، وتعزيز دور الإمارات إقليمياً وعالمياً، في استدامة الإبداع وحوار الثقافات، وتحفيز الحراك الثقافي والإبداعي».

وتابعت سعادتها، «أن حكاية الكمان تعبر بنا إلى تاريخ آلة الكمان وآفاقها الإبداعية مجسدةً في أداء وأحاسيس عازفةٍ مبدعة تقدّم عملاً تاريخياً سيصل بكل ما فيه من شغف وما يحمله من إتقان، إلى الأجيال القادمة».

ستُعرض الفعالية، افتراضياً على جميع قنوات مهرجان أبوظبي الرقمية بالتعاون مع مؤسسة بينيديتي من العاصمة البريطانية لندن في تمام الساعة 8 مساءً بتوقيت الإمارات العربية المتحدة؛ حيث تقدم الفاعلية عرضاً منفرداً ورائعاً يتضمن ألحاناً لمشاهير عالم الموسيقى من مختلف أنحاء العالم، إضافة إلى الاحتفاء بتاريخ آلة الكمان وآفاقها الإبداعية وقدرتها على إثارة العواطف والأحاسيس.

من جانبه، قال سعادة منصور عبدالله خلفان بالهول، سفير الدولة لدى المملكة المتحدة، «إنَّ دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة تتمتعان بتاريخ طويل من التعاون الثقافي، والذي ينعكس في المبادرات والشراكات التي تشمل المعارض الفنية وبرامج التبادل الثقافي والموسيقى والفنون المسرحية».

وأضاف سعادته، «فخور بتقديم مهرجان أبوظبي هذه الفعالية لجمهور عالمي بالتزامن مع احتفالنا بمرور 50 عامًا على علاقتنا القوية مع المملكة المتحدة»، متابعاً «من المؤكد أن نيكولا بينيديتي ستكون حدثاً لا يُسنى، فهي موسيقية موهوبة بشكل لا يصدق، وأنا متأكد أن هذا العرض سيُلهم الموسيقيين وعشاق الموسيقى من جميع الأعمار».

وعن الفعالية، قالت نيكولا بينيديتي، «أنا متحمسة جدًا لمشاركة هذا المشروع مع جمهور مهرجان أبوظبي، هذا عرض شخصي وفريد يحتفل بتاريخ هذه الآلة السحرية وقوتها العاطفية، ومن خلال هذه الأعمال الأساسية الأربعة، التي أُلفت منذ نحو 350 عامًا، نستكشف قصة وصوت الكمان غير العاديين»، مضيفة «يسعدني أننا تمكنا من خلال مؤسسة بينيديتي الثقافية، من العمل مع طلاب الكمان من جميع أنحاء العالم على قطعة مؤلفة خصيصًا من قبل وينتون مارساليس».

وقال سعادة باتريك مودي، السفير البريطاني في الإمارات، «أنا متحمس للغاية لسماع أن نيكولا بينيديتي ستقدم عرضاً موسيقياً ضمن فعاليات مهرجان أبوظبي في وقت لاحق من هذا الشهر».

وتابع سعادته، «نيكولا عازفة كمان بريطانية حائزة على العديد من الجوائز وواحدة من أكثر الفنانين الكلاسيكيين تأثيراً في جيلها، وهي ومدافعة متحمسة عن الموسيقى الكلاسيكية والتعليم الموسيقي»، مؤكداً «ليس لدي أدنى شك أن الجمهور الافتراضي لمهرجان أبوظبي سينبهر بأداء نيكولا الموسيقي».

سيبدأ عرض حكاية الكمان في 29 يونيو الساعة 08:00 مساءً بتوقيت الإمارات العربية المتحدة، ليشكل تجربة افتراضية فريدة من نوعها مصورة بشكل احترافي؛ احتفاءً بتاريخ آلة الكمان وقوتها العاطفية ومؤلفاتها الموسيقية المميزة

جدير بالذكر، أن فعاليات مهرجان أبوظبي 2021، في دورته الثامنة عشرة تحت شعار « يبدأ الآن» تستمر- على مدار عام كامل- حيث يدمج بين العروض التقليدية والعروض الافتراضية المعتمدة على أحدث التقنيات الرقمية، كما يتميز بمجموعة فريدة من عروض والمعارض، بمشاركة 500 فنان من أكثر من 50 بلداً، فضلاً عن 16 عرضاً عالمياً للمرة الأولى، و12 إنتاجاً جديداً للمهرجان، و8 أعمال إنتاج عالمي مشتركة، إلى جانب 4 أعمال تكليف حصري، وجولة غنائية حول العالم.

ويدمج مهرجان أبوظبي 2021، في نسخته الثامنة عشرة، بين العروض التقليدية والعروض الافتراضية المعتمدة على أحدث التقنيات الرقمية، في إطار واضحة لمواكبة التحول الرقمي المتسارع، واستدامة المبادرات والأنشطة الثقافية.

مهرجان أبوظبي

تأسس مهرجان أبوظبي عام 2004 تحت سمو عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الإعلام والثقافة آنذاك (وزير الخارجية والتعاون الدولي حالياً) وحظي المهرجان برعاية كريمة من صاحب السمو محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في الفترة من 2007 لغاية 2011.

يعتبر مهرجان أبوظبي واحداً من أبرز فعاليات الثقافة والفنون في العالم والاحتفالية الأعرق في المنطقة، لإسهامه في إثراء الرؤية الثقافية لأبوظبي، وترسيخ مكانتها كوجهة ثقافية وعاصمة عالمية للثقافة والفنون، ومحطة لقاء للثقافات العالمية، ويلعب المهرجان دوراً جوهرياً، بدعم من شبكة عالمية متنامية تضم أكثر من 35 شريكاً ثقافيا استراتيجيا دولياً، في احتضان الإبداع والابتكار من خلال الفنون، في إطار فعاليات برنامجه الرئيسي ومنصاته الشبابية ومبادراته المجتمعية، في الإمارات السبع، إلى جانب أعمال التكليف وعلاقات التعاون الدولية، وتتيح هذه الشراكات للجمهور عروضاً أولى على المستويات الوطنية والإقليمية والعالمية.

يحتفي مهرجان أبوظبي بالقيم الإماراتية، تعزيزاً للريادة في خدمة الثقافة والإنسانية، بوحي من الإرث الكبير الذي تركه لنا الوالد زايد، رحمه الله، في سبيل إعلاء قيم الاحترام والتسامح والانفتاح على الثقافات الأخرى، والتميّز في التعليم والمعرفة، ويقدّم المهرجان سنوياً، أكثر من 100 تشتمل على أعمال العرض الأول إماراتياً وعربياً وعالمياً، وأعمال التكليف الحصري، تتوزّع بين برنامج فعالياته الرئيسية والبرنامج التعليمي والمجتمعي التي تتوزّع فعالياتها عبر الإمارات والعالم.

مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون

تأسست «مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون» عام 1996، وهي بذلك تعد واحدة من أقدم المؤسسات الثقافية ذات النفع العام في منطقة الخليج العربي. وتعنى المجموعة بدعم منجز الثقافة والفنون واستدامة التنمية الثقافية، عبر احتضان الإبداع لما فيه خير المجتمع إسهاماً منها في إثراء الرؤية الثقافية لأبوظبي، وتقدّم المجموعة طيفاً واسعاً من المبادرات منها مهرجان أبوظبي والعديد من المنصات الشبابية والبرامج المجتمعية التي تستقطب جماهير متنوعة، كما ترعى الإمكانات الإبداعية داخل الإمارات وخارجها بالتعاون مع كبريات المؤسسات الثقافية المحلية والعالمية.

نبذة عن شركة مبادلة للاستثمار

شركة مبادلة للاستثمار هي شركة استثمار سيادية، تدير محفظة أعمال عالمية، وتتمثل مهمتها في تحقيق عوائد مالية مستدامة لحكومة أبوظبي.

تتوزع محفظة أعمال مبادلة التي تبلغ قيمتها 894 درهم إماراتي )243.4 مليار أمريكي( على 6 قارات، وتستثمر الشركة في قطاعات عديدة وفي مختلف فئات الأصول، وتسخر خبرتها المتميزة في مختلف القطاعات وكذلك شراكاتها العالمية طويلة الأمد، لتحقيق الأرباح والمساهمة في عملية النمو المستدام، دعماً لجهود بناء اقتصاد وطني متنوع ومتكامل مع الاقتصاد العالمي.

يقع المقر الرئيسي لمبادلة في أبوظبي، ولديها مكاتب في كل من لندن، وريودي جانيرو، وموسكو، ونيويورك، وسان فرانسيسكو، وبكين.

 57 total views,  57 views today

Related posts