أدوات إشراك المستهلك لتغيير قطاع التجزئة العالمي

27 يونيو، 2021 Off By DGNgate

يقول الخبراء في مؤتمر شركة إيميج ريتيل مى أن أدوات إشراك المستهلك لتغيير قطاع التجزئة العالمي الذي تبلغ قيمته 27 تريليون دولار

يسلط الضوء على الأخبار

1-  يساهم التسويق الشفهي في سداد 6 تريليونات دولار أمريكي من الإنفاق الاستهلاكي السنوي ويقدر أنه يمثل 13٪ من مبيعات المستهلكين.

2- من المتوقع، أن يصل سوق الواقع المعزز والواقع الافتراضي العالمي إلى 18.8 بليون دولار أمريكي في عام 2020.

3 –  بحلول عام 2021، من المتوقع أن تنمو القيمة السوقية للتسويق المؤثر إلى 13.8 بليون دولار أمريكي.

تعمل أدوات مشاركة المستهلك القائمة على البيانات باستخدام التكنولوجيا الرقمية وتحليلات البيانات والمحتوى الذي ينشئه المستخدم والتسويق المؤثر والواقع المعزز والواقع الافتراضي على تغيير قطاع التجزئة العالمي الذي يبلغ 27 تريليون دولار أمريكي والذي ينتقل من السوق الشامل إلى نهج السوق المستهدف لتجار التجزئة لزيادة ناتج مبيعاتهم في سوق مجزأة وتنافسية للغاية، كما قال الخبراء في مؤتمر شركة إيميج ريتيل مى لمتاجر البيع بالتجزئة للجمهور.

يدير العديد من بائعي التجزئة نموذجًا متعدد القنوات يهدف إلى دمج القنوات غير المتصلة بالإنترنت والقنوات عبر الإنترنت بطريقة سلسة. في عام 2019، حقق سوق التجزئة العالمي مبيعات بلغت ما يقرب من 25 تريليون دولار أمريكي، ومن المتوقع أن تصل إلى ما يقرب من 27 تريليون دولار أمريكي بحلول عام 2022، وفقًا لشركة ستاتيستا، مزود معلومات السوق العالمي.

وفقًا لبحث حديث، يزيد التخصيص المفرط المدفوع بالتكنولوجيا متوسط الإيرادات لكل مستخدم بنسبة 166 بالمائة. كما وجدت دراسة استقصائية أن 86٪ من المشترين يرغبون في سداد المزيد مقابل تجربة عملاء أفضل بينما يعتقد 54٪ من العملاء أن الشركات بحاجة إلى تغيير جذري في كيفية مشاركتهم.

تعتبر شركة نتفليكس في فئة الترفيه عبر الإنترنت، هي العلامة التجارية الرائدة بنسبة 89٪ من حيث كيفية تلبية العلامة التجارية لتوقعات المستهلكين مقابل النموذج المثالي الخاص بالفئة التي ينشئها المستهلك.

يستثمر تجار التجزئة حاليًا بكثافة في التقنيات المستقبلية للبقاء في صدارة المنافسة. من المتوقع أن يتجاوز استثمار تجار التجزئة على مستوى العالم في الذكاء الاصطناعي 7.3 بليون دولار أمريكي في عام 2022، وفقًا لأبحاث جونيبر، والتي توفر 25 إلى 50 بالمائة من التكاليف عند النشر الفعال لتصل قيمتها إلى 340 بليون دولار أمريكي.

تعمل شركات التكنولوجيا على إنشاء أدوات جديدة لتجار التجزئة لزيادة مشاركة العملاء لتعزيز مخرجات مبيعاتهم الرقمية المستهدفة للتعويض عن الانخفاض في المبيعات المادية، خاصة بعد تفشي جائحة فيروس كوفيد 19 الذي غيّر سلوك المستهلك في جميع أنحاء العالم. كما قال شروثي ناير المحرر التنفيذي لـ شركة إيميج ريتيل مى، في مؤتمر إعادة تعريف مشاركة المستهلك الذي عقد في دبي مؤخرًا.

يعتبر من المهم للغاية إجراء مناقشة حول مستوى الارتباط المباشر لمشاركة العملاء وربحية الأعمال. حيث تشير إحدى الدراسات إلى أن الشركات التي تعمل على تحسين مشاركة العملاء تزيد عائدات البيع المتبادل بنسبة 22 بالمائة وإيرادات المبيعات الإضافية بنسبة 38 بالمائة وحجم الطلب بنسبة تتراوح من 5 إلى 85 بالمائة “.

نُظم مؤتمر افتراضي من شركة إيميج ريتيل مى وهي علامة تجارية لوسائط البيع بالتجزئة تبلغ 16 عامًا في الشرق الأوسط مع أكثر من 45,000 قارئ قوي للطباعة وأكثر من 100,000 وصول رقمي عبر منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يسكنها 411 مليون شخص يعيشون في 22 دولة.

قال بالا سوبرامانيام، رئيس البيع بالتجزئة في ماكس، وهي جزء من مجموعة لاندمارك، “بالنسبة لنا، العملاء داخل المتجر وعبر الإنترنت هم متساويين. لذلك، عند النظر إلى مشاركة العملاء، نود أن ننظر إلى السياق العام ورحلة العميل ثم نقرر كيفية المشاركة. وعند بدأ رحلة التجارة الإلكترونية، كان الهدف هو إيجاد معلومات والبحث عن معلومات المنتج فقط. ثم جاءت وسائل التواصل الاجتماعي وغيرت الرحلة. حيث أصبح المحتوى الآن أكثر بقيادة المجتمع كما أنه يغير أيضًا المستخدمون صناعة المحتوى المنشئ.

“لذلك تعد مشاركة العملاء اتصال متبادل، ويؤسس علاقات طويلة الأمد تؤثر على العلامة التجارية بأكملها، وليس فقط القناة أو وسائط الأعلام الذي نستخدمه للمشاركة.”

يقول إن محتوى المستهلك من خلال الهواتف المحمولة يعتبر بالغ الأهمية وتجار التجزئة الذين لديهم استراتيجية أفضل لاستهداف العميل المناسب بالمحتوى المناسب يتمتعون بمزيد من المبيعات وزيادة ولاء العملاء.

قال بالا سوبرامانيام “أن أول شيء تبحث عنه عندما تستيقظ هو هاتفك المحمول. وهو أول شيء نحاول الحصول عليه لمعرفة ما يحدث في العالم. لذا، فإن الاستراتيجية الرقمية التي تستهدف تطبيق الهاتف المحمول أمر بالغ الأهمية “.  

“الهاتف المحمول هو المكان حيث يرى فيه العميل ما يحدث في متجرنا وما يحدث مع عروضنا وما إلى ذلك. فالرقمنة (البث الرقمي) تجمع ما بين داخل المتجر وعبر الإنترنت معًا حقًا، وذلك من أجل رحلة سلسة للعميل.”

حذر الخبراء من أن تجار التجزئة الذين يرفضون التغيير وتحويل اتجاههم إلى تجربة عملاء البيع بالتجزئة يختفون.

قالت فاريمة مويني، مسؤولة حلول الأعمال في تطبيق سناب شات، “بالنسبة لنا، نحدد تفاعل العملاء بمساعدة تكرار زيارتهم على التطبيق، والتي تحدث حاليًا 30 مرة في اليوم. كما ننظر أيضًا في الوقت الذي يقضونه.

“في الوقت الحالي، لدينا مستخدمون يقضون في المتوسط أكثر من ساعة واحدة يوميًا على التطبيق في لحظات مهمة مثل رمضان على سبيل المثال، حيث تُعد نسبة مرتفعة جدًا.  من وجهة نظر تطبيق سناب شات، تعتبر أدوات المشاركة مهمة جدًا لأن كل نقطة اتصال لديك تعتبر وسيلة للتواصل مع عميلك.”

تتم معاملات البيع بالتجزئة من خلال قنوات التوزيع المختلفة عبر مجموعة متنامية من الصناعات. وذلك في حين أن البيع بالتجزئة المادي أو في المتجر لا يزال هو القناة السائدة، فإن أشكال البيع بالتجزئة خارج المتجر أصبحت شائعة بشكل متزايد أيضًا. وقال الخبراء إن قنوات البيع بالتجزئة عبر الإنترنت أو التجارة الإلكترونية تستحوذ على حصة من قطاع التجزئة في العديد من الأسواق العالمية.

تعد التجارة الاجتماعية والتسويق المؤثر من أكثر اتجاهات سوق التجزئة شيوعًا في جميع أنحاء العالم. وتمثل وسائل التواصل الاجتماعي قناة جذابة لتجار التجزئة لبيع منتجاتهم وخدماتهم حيث يستخدمها أكثر من 3.6 بليون شخص في جميع أنحاء العالم. وفقًا لمسح تم إجراؤه في عام 2019، وخططت حوالي 25 بالمائة من شركات التجارة الإلكترونية للبيع مباشرة عبر منصات التواصل الاجتماعي في عام 2020. وبالإضافة إلى ذلك، أقرت 15 بالمائة من شركات التجارة الإلكترونية أنها بيعت بالفعل على وسائل التواصل الاجتماعي.

بحلول عام 2021، من المتوقع أن تزداد القيمة السوقية للتسويق المؤثر إلى 13.8 بليون دولارًا أمريكيًا. كما تعد تطبيقات التيك توك وإنستجرام من أنجح المنصات الاجتماعية التي يستخدمها المسوقون المؤثرون. كما تشمل اتجاهات تجارة التجزئة الأخرى استخدام تجارب التسوق المدعومة بالواقع المعزز وتكنولوجيا البيع بالتجزئة والتسليم السريع والاستدامة وتسوق سمارت سبيكر وفقًا لـشركة ستاتيستا.

تقول فاريمة مويني أن “المؤثرون-الذين لهم تأثير بشكل كبير على اتخاذ القرار-يعتبروا كذلك أداة لمشاركة العملاء. لا أحب أن أصفهم بالمؤثرين-وإنما نطلق عليهم اسم المبدعين-الذين لهم تأثير بشكل كبير على المستهلكين، ويعرفون كيفية إنشاء محتوى جذاب.

خلال الأشهر القليلة الماضية، استخدمنا تطبيق سناب شات لإلهام بعضنا البعض، ونفعل ذلك من خلال التأكد من توافق المؤثرين مع قيمنا. حيث أنشأنا مؤخرًا مركز منشئي المحتوى -مجتمع جديد من المؤثرين -يشارك فيه منشئو المحتوى أفكارهم ومحتوياتهم.

على الرغم من ثورة التكنولوجيا الرقمية والتجارة الإلكترونية، يظل العملاء المخلصون أفضل المدافعين، وفقًا لبعض الدراسات.

يدفع التسويق الشفهي 6 تريليونات دولارًا أمريكيًا من الإنفاق الاستهلاكي السنوي ويقدر أنه يمثل 13 في المائة من مبيعات المستهلك. حيث تؤدي انطباعات تناقل الحديث الشفوي إلى زيادة المبيعات بمقدار خمس مرات من الانطباعات مدفوعة الأجر في وسائط الإعلام. وذكر التقرير “أن الناس أكثر عرضة بنسبة 90 في المائة للثقة والشراء من علامة تجارية موصى بها من أحد الأصدقاء”.

على الرغم من الزيادة الواعدة التي حققتها سوق التجزئة على مستوى العالم، فقد تأثرت الصناعة بشكل كبير من جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19). وعلى الرغم من كونها لحظة مزدهرة لشركات تجارة التجزئة الإلكترونية مثل أمازون، إلا أنها بالتأكيد لم تكن الحال للعديد من الشركات القائمة على الطوبة والمرونة في الصناعات غير الاساسية. حيث اضطرت القطاعات المتنوعة مثل مراكز التسوق وشوارع التجزئة الكبرى ومتاجر شامل ومتاجر اللوازم المكتبية إلى الإغلاق لفترة طويلة، مما كان له تأثير كبير على مبيعاتها.

تُعد كل ثورة صناعية مدفوعة بتطور تكنولوجي كبير، حيث اليوم لا يختلف مع إنتاج 90 بالمائة من بيانات العالم في العامين الماضيين وتداول أكثر من 26 بليون جهاز ذكي، فإننا نعيش في عصر الابتكار التكنولوجي غير المسبوق الذي حفزت الثورة الصناعية الرابعة، أحدث تقرير صادر من شركة ديلويت، التي تحمل عنوان اتجاهات التسويق العالمي 2020.

يقول ستانيسلاس برونيه، رئيس التسويق في أُناس، إن البيانات هي العمود الفقري للأعمال المستقبلية.

“في حالة عدم إخلاص العميل للعلامة التجارية، فيكون خطأ من؟ وفي حالة حصول العميل على أفضل تجربة، فلم لا يصبح مخلصًا؟ لذلك، في حالة عدم إخلاص العميل يعتبر هذا خطأ تجار التجزئة وليس المستهلكين. كما يقولون “في سوق مجزأة وتنافسية للغاية، تحتاجون إلى المشاركة مع العملاء ومنحهم أفضل تجربة حتى يصبح العملاء مخلصين.”

الواقع المعزز وسوق الواقع الافتراضي

يعتبر من المتوقع أن تصل قيمة سوق الواقع المعزز والواقع الافتراضي العالمي إلى 18.8 بليون دولارًا أمريكيًا في عام 2020. حيث تعتبر هذه زيادة بنسبة تزيد عن 78 بالمائة في الإنفاق الزائد في عام 2019.

تستخدم تكنولوجيا الواقع المعزز والواقع الافتراضي تقنية الأجهزة الحسية إما لتعديل بيئة المستخدم فعليًا أو الانغماس الكلي في بيئة محاكاة. وتتشكل أجهزة الواقع الافتراضي عادةً من سماعات رأس مصممة خصيصًا لتوفير انغماسًا بصريًا كليًا في بيئة محاكاة، بينما يعتمد الواقع المعزز على سماعات الرأس التي تضيف عناصر افتراضية إلى البيئة الفعلية للمستخدم. وفي عام 2020، تصل مبيعات سماعات رأس الواقع المعزز والواقع الافتراضي إلى 5.5 مليون وحدة.

لقد أجرينا دراسة بالشراكة مع بوبليسيس ميديا، والتي صرحت أن 88٪ من المستهلكين في المملكة العربية السعودية يعتقدون أن الواقع المعزز سيلعب دورًا في التسوق في المستقبل في خلال السنوات الخمس المقبلة ، لكن المسوقين لا يأخذون الأمر على محمل الجد بما فيه الكفاية ولكنهم بحاجة إلى جعله جزءًا لا يتجزأ من مخططهم، ذكرت ذلك (فاريمة مويني).

كما أظهرت دراسة أن التفاعل مع المنتجات التي لديها تجارب الواقع المعزز تؤدي إلى معدل تحويل بنسبة أعلى تصل الي 94٪ . بالنسبة للجيل القادم، ونحن كذلك، نستثمر بكثافة في تقنيات التسويق بالواقع المعزز، ونوع الأشياء التي يمكنك القيام بها من خلال الواقع المعزز رائع وضخم، من خلال الواقع المعزز، يمكنك فعلاً تجربة منتج ما وتغيير اللون ومسح قطعة القماش الخاصة بشخص ما والعثور عليها عبر الإنترنت وإنه ينشر تجربة هائلة والمشاعر الإيجابية بين العملاء، حيث الإنتاج الضخم والسوق الشامل والإعلان الشامل  وتحول تسويق التجزئة ومشاركة المستهلك إلى نهج أكثر استهدافًا.

“إذا عدت إلى الوراء قبل العصر الرقمي، فإن السوق الضخم والإنتاج الضخم والإعلان الجماعي كان يتحكم في عملية البيع، وتنقل أمازون هذه المنتجات الضخمة إلى ملايين العملاء وتقدم تجربة مخصصة وهذا هو السبب في أن أمازون لديها الكثير من العملاء المخلصين، “ذكر ذلك (بالا سوبرامانيام).

نحاول ألا نطبق نهج مقاس واحد يناسب الجميع، لكي نعطي مثل هذه التجارب للعملاء، ونحتاج إلى البيانات ويكمن التحدي في امتلاك هذا النوع من ذكاء البيانات والبصمة لمنح عملائنا نفس تجربة العلامات التجارية الكبرى مثل أمازون، في مرحلة ما في المستقبل، من خلال مساعدة وسائل التواصل الاجتماعي والأدوات الجديدة الأخرى، نرجو حل هذه المشكلة.

حول شركة إيميج ريتيل مى.

تعتبر شركة إيميج ريتيل مى، هي علامة تجارية إعلامية متخصصة في مجال البيع بالتجزئة عمرها 16 عامًا في الشرق الأوسط. مع أكثر من 45,000 قارئ ومشاهد وأكثر من 100,000 تخطي إلكتروني في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فإنه يوفر رؤى لا مثيل لها في التجارة المحلية والدولية.

تُعد شركة إيميج ريتيل مى هي المنصة الأولى لذكاء البيع بالتجزئة، حيث تجمع بين تجار التجزئة التقليديين والرقميين من جميع الأحجام والمساهمة في الاتجاهات والقيادات الفكرية والتجارب والتحول.

توفر شركة إيميج ريتيل مى تغطية تحريرية فريدة ومتعمقة لجميع جوانب البيع بالتجزئة – بما في ذلك تنسيقات البيع بالتجزئة والترويج والتصميم وتناسب المتجر وإدارة الفئات والخدمات اللوجستية والتكنولوجيا ومراكز التسوق واتجاهات المستهلك والامتياز والموارد البشرية. بالإضافة إلى ذلك، إطلاع القراء على أحدث الاتجاهات والمحاور الهامة في هذه الصناعة المتنامية باستمرار.

 29 total views,  29 views today

 7 total views,  1 views today