Posts Grid

6 مايو، 2021

بوابة أخبار دبي العالمية

كل ما تحتاج أن تعرفه عن دبي

التكنولوجيا تهيمن على قائمة أصحاب المليارات

دبي، الإمارات العربية المتحدة،  (“ايتوس واير“): تشهد تصنيفات أصحاب المليارات في هيمنة كبيرة للمستثمرين في مجال التكنولوجيا. ففي مقارنة لبيانات هذا مع الأرقام التي تعود إلى ما قبل خمس سنوات ( أي في 2016)، يبدو أن هناك تحول واضح من القطاعات التقليدية والمحافظ المتنوعة نحو . منذ خمسة أعوام، شملت قائمة الأثرياء الخمسة الأول في كلاً من بيل غيتس (المرتبة الأولى) وجيف بيزوس (في المرتبة الخامسة) وفقاً لتصنيف مجلة “فوربس”، إلا أن قائمة المراكز الخمسة الأولى لهذا لا تضم سوى شخص واحد من غير العاملين في مجال التكنولوجيا – وهو برنار أرنو، المساهم الرئيسي الذي يقود علامة “لويس فيتون” التجارية الفاخرة. وقد تميزت قائمة المراكز العشرة الأولى لهذا باحتلال “رواد التكنولوجيا” سبعة مراكز، بعدما كانوا يحتلون أقلية أربعة مراكز قبل خمس سنوات. تمثّل هذه الملاحظات نتيجة للتحليل الذي أجرته “جلف بروكرز” لثروات أصحاب المليارات في .

في 2016، قدّرت مجلة “فوربس” ثروة بيل غيتس بنحو 75 مليار دولار أمريكي، ما وضعه على قائمة تصنيف أصحاب المليارات في العالم. كما احتل جيف بيزوس، مؤسس “أمازون” ورائد أعمال آخر في مجال التكنولوجيا، المركز الخامس بثروة تقدّر بـ 30 مليار دولار أقل من غيتس. وضمّت قائمة أصحاب المليارات في العام 2016 ستة من المستثمرين في مجال التكنولوجيا، بما في ذلك مارك زوكربيرج (44.6 مليار دولار أمريكي) ولاري إليسون (43.6) ومؤسسَي جوجل لاري بايج (35.2) وسيرجي برين (34.4).

واليوم، يهيمن المستثمرون في مجالات التكنولوجيا بشكل تام على قائمة تصنيف أغنى الأشخاص في العالم. وقد برز تسعة من أصحاب المليارات العامين في مجال التكنولوجيا في المراكز العشرين الأولى، أبرزهم جيف بيزوس، الذي تصدّر القائمة بثروة تقدّر بنحو 177 مليار دولار بحسب “فوربس”.

إلا أن إسماً جديداً قفز نحو صدارة قائمة أصحاب المليارات لهذا العام، لشخص لم يكن أحد يعرفه عملياً قبل عشر سنوات في مجال التكنولوجيا، بل كان يحلم فقط بالمراكز الأولى منذ خمس سنوات. ففي حين أنه حصل فقط على المرتبة الـ 31 على قائمة “فوربس” في العام الماضي، ها هو هذا العام، يفاجىء الجميع باحتلاله المركز الثاني بثروة تقدّر بنحو 26 مليار دولار أقل من ثروة جيف بيزوس. نحن نتحدث عن إيلون ماسك، الذي يرتبط اسمه باثنتين من أشهر الشركات واللتين يمكن اعتبارهما من الجهات الرائدة والرئيسية في مجال التكنولوجيا: تسلا” للسيارات وشركة “سبيس إكس” المصنّعة للمركبات الفضائية.

نمت ثروة ماسك من 24.6 مليار دولار أمريكي إلى 151 مليار دولار أمريكي في غضون عام واحد. ويعود ذلك  بشكل أساسي إلى النمو غير المسبوق في أسهم شركة “تسلا”. ففي العام الماضي، كان يمكن شراء سهم واحد مقابل نحو 145 دولاراً أمريكياً، إلا أنه سعر السهم يزيد حالياً عن 730 دولاراً أمريكياً، بمعدل خمسة أضعاف تقريباً.

*المصدر: “ايتوس واير”

Related posts

%d مدونون معجبون بهذه: