7 مايو، 2021

بوابة أخبار دبي العالمية

كل ما تحتاج أن تعرفه عن دبي

هيونداي تطلق طراز “ستاريا” الجديد لتعزز مستقبل النقل

هيونداي تطلق طراز “ستاريا” الجديد لتعزز مستقبل النقل بأعلى معايير سلامة المركبات متعددة الاستخدمات

  • الطراز الجديد يجسد الأسلوب التصميمي الجديد لشركة “هيونداي موتور” لمركباتها متعددة الاستخدامات
  • تعزيز الاستفادة القصوى من المساحة، والمقاعد المرنة مع ميزة الانزلاق الطويل، والالتزام بأعلى معايير الأمان، تجعل من “ستاريا” الخيار الأمثل للعمل والعائلة
  • “هيونداي” تخطط لإضافة تشكيلة متنوعة لطراز “ستاريا” من المركبات الخاصة والطرازات الصديقة للبيئة في السنوات القادمة

سول، كوريا الجنوبية، 20 أبريل 2021: شركة هيونداي موتور رسمياً طراز “ستاريا” الجديد ضمن فئة المركبات متعددة الاستخدامات (MPV) من خلال عرض رقمي للإعلان عن تشكيلة جديدة ومتنوعة لمركباتها متعددة الأغراض في المستقبل.

ويأتي إطلاق طراز “ستاريا” الجديد في إطار جهود شركة هيونداي العالمية لتعزيز ريادتها في مجال تطوير حلول التنقل الذكي، ويجسد منهجية الأسلوب التصميمي المبتكر “من الداخل إلى الخارج” الذي يركز على رحابة المساحة الداخلية وسهولة الاستخدام. كما تلبي “ستاريا” كافة احتياجات المستهلكين من خلال تقديم ميزات ومواصفات هادفة ومبتكرة، وإعادة تعريف تجربة السفر داخل السيارة بما يتماشى مع رؤية الشركة المتمثلة في “التقدم من أجل الإنسانية”.

وتأتي هذه المركبة الجديدة بإمكانية تخصيص المقاعد من 2 إلى 11 مقعداً، وبموديلين مختلفين هما “ستاريا” و”ستاريا بريميوم”، ويتميز الموديل الثاني بالكثير من الميزات المطورة والتشطيبات الحصرية الفاخرة لتعزيز المظهر المميز والشعور بالفخامة.

وقال توماس شيميرا نائب الرئيس التنفيذي ورئيس التسويق : “يسعدنا إطلاق طراز “ستاريا” الجديد والذي يمثل أحدث جهودنا لتعزيز ريادتنا في تطوير حلول التنقل، ومعالجة احتياجات نمط الحياة الجديدة حول العالم. وهي خطوة تدعم مسيرتنا لتقديم أفضل الخيارات المناسبة لكافة العملاء ومساعدتهم للاستمتاع بتجربة التنقل”.

وسيتم طرح “ستاريا” للبيع في أسواق محددة بدءاً من النصف الثاني من 2021.

تصميم خارجي متميز ومستقبلي

يستوحي التصميم الخارجي لطراز “ستاريا” أسلوبه من الشكل الانسيابي لسفن الفضاء، حيث يتميز المظهر الخارجي الأنيق بانسيابيته التي تمتد من الأمام إلى الخلف بشكل يشبه منحنى الذي يضيء أفق كوكب الأرض عند شروق الشمس لدى رؤيته من الفضاء.

وتم تزيين مقدمة “ستاريا” بمصابيح أفقية تعمل أثناء النهار (DRLs) ومصباح رئيسي يعملان معاً على عرض المركبة، ويتعزز هذا المظهر الفريد بشبكة التبريد الأمامية العريضة والجريئة، والتي يبرز شكلها البارز من خلال زوج من المصابيح الأمامية المنخفضة. وتستخدم هيونداي نفس لون الهيكل لجميع الأجزاء الأمامية لتحقيق أقصى قدر من جمالية التصميم الحديث والنقي.

ويتضمن موديل “ستاريا بريميوم” حصرية من الكروم والنحاس على شعار “هيونداي”، والشبكة الأمامية، والمصابيح الأمامية، والمصدات الأمامية والخلفية، والعجلات، والمرايا الجانبية، ومقابض الأبواب، لتعزيز روعة المظهر المتميز والحديث لهذه المركبة العصرية.

وتسهم خطوط الحزام المنخفضة والنوافذ الجانبية البانورامية بتحسين مستويات الرؤية العامة وخلق شعور بالمساحة المفتوحة. ويسمح هذا الإحساس بالرحابة – المستوحى من الهندسة المعمارية الكورية التقليدية “هانوك” – للركاب بالشعور بأن المشاهد الخارجية هي امتداد للمقصورة الداخلية للمركبة.

ويظهر هذا الأسلوب التصميمي في الجهة الخلفية أيضاً، حيث تضم نافذة واسعة مؤطرة بمصابيح خلفية عمودية مستطيلة، ويتميز موديل “ستاريا بريميوم” بمصابيح (Parametric Pixel) الفريدة من هيونداي. وتم خفض ارتفاع الصادم الخلفي بحيث يمكن للركاب تحميل وتفريغ الحمولة بسهولة تامة.

وتتوفر موديلات “ستاريا” بثمانية ألوان خارجية تشمل: لون “Abyss” الأسود اللؤلؤي، والأبيض الكريمي، و”غرافيتي” الرمادي المعدني، و”مون لات” الأزرق اللؤلؤي، والفشي المعدني، والأصفر الديناميكي، و”أوليفاين” الرمادي المعدني، و”غايا” البني اللؤلؤي.

تجربة متطورة تقدم أعلى مستويات جودة التنقل

يطبق التصميم الداخلي في “ستاريا” تصميماً بسيطاً يركز على راحة السائق والركاب، مع الحفاظ على السمات الأصلية للمركبات متعددة الاستخدامات (MPV)، ليوفر التصميم الداخلي المستوحى من السفن السياحية أجواءً منفتحة وفريدة من خلال أسلوبه المبتكر. كما تخلق الخطوط السفلية للسيارة والنوافذ البانورامية بيئة رحبة ومحفزة لجميع الركاب.

وصُممت مقاعد السائق والركاب في الصف الأول لتوفر إحساساً بالمساحة والراحة. ويركز التصميم الداخلي البسيط في “ستاريا” فقط على الأساسيات لتوفير مساحة ومرونة أكبر للركاب. وتم تحريك حجرة القفازات في مقعد ركاب الصف الأول للأمام لتوفير مساحة إضافية للساقين.

كما يتمتع مقعد السائق بمظهر مستقبلي عالي التقنية مع شاشة عرض أمامية متطورة مقاس 10.25 بوصة، وآلية التبديل الإلكتروني للحركة من خلال الأزرار. وتوجد اللوحة الرقمية أعلى لوحة القيادة لتوفير رؤية خالية من العوائق للسائق. وتتوفر مساحات تخزين متعددة في الجزء الأمامي من المقصورة، ويمكن لكل من السائق والركاب أيضاً الوصول إلى الكونسول المركزي المجهز بحوامل الأكواب ومنافذ USB ومساحة تخزين إضافية.

ويضم موديل “ستاريا بريميوم” متنوعة من الميزات الداخلية الإضافية التي ترتقي بنوعية تجربة تنقل الركاب. حيث تم تجهيز الموديل المخصص لسبعة أشخاص بمقاعد فاخرة في الصف الثاني يمكن إمالتها إلكترونياً وتحريكها لتسهيل الوصول أو زيادة مساحة الأمتعة إلى أقصى حد. ومن خلال ميزة الاسترخاء بلمسة واحدة، يمكن جعل المقاعد تنحني تلقائياً إلى وضعية تناسب راحب الركاب مع التركيز على أفضل توازن للجسم بشكل . وحتى عندما يتم إمالة المقاعد بهذا الوضع، توجد مساحة كافية للركاب البالغين للجلوس بشكل مريح في الصف الثالث، وذلك بفضل التصميم الداخلي الفسيح لـ “ستاريا”.

ويمكن تحريك المقاعد الفردية بالصف الثاني في موديل “ستاريا بريميوم” ذو ​​التسعة مقاعد بزاوية 180 درجة لتصبح بمواجهة مقاعد الصف الثالث. وهذا ما يجعل من هذه المركبة خياراً مثالياً للشركات أو المكاتب المتنقلة حيث يمكن للمسافرين التحكم بتحريك مقاعدهم وعقد الاجتماعات وجهاً لوجه. كما أن هذه المقاعد الدوارة مريحة للغاية بالنسبة للعائلات، حيث يمكن التفاعل والتواصل بين الركاب في مختلف المقاعد بسهولة.

وتوفر الإضاءة الداخلية المتاحة بـ 64 لوناً في موديلات “ستاريا بريميوم” أجواء داخلية . حيث يمكن ضبط الإضاءة المتناغمة بشكل مباشر وغير مباشر لتضيء قمرة القيادة ووحدة التحكم والأبواب ومناطق الشحن. كما يتم تعزيز الشعور الفاخر داخل المقصورة من خلال النظام الصوتي (Bose).

وبالإضافة إلى ذلك، تعد المساحة الواسعة للساقين في “ستاريا” من بين الأفضل في فئتها، ويمكن تحويلها إلى مساحة تخزين إضافية واسعة عندما يتم تحريك جميع المقاعد معاً، وهذا ما أصبح ممكناً بفضل وظيفة المقعد الانزلاقي الطويل متعدد الاستخدامات. كما أن إمكانية طي المقاعد الخلفية لتصبح مسطحة بالكامل في طراز “ستاريا” القياسي، يجعل من هذه المركبة الخيار الأمثل لممارسة الأنشطة التي تتطلب الكثير من المساحة والمرونة الداخلية، مثل التخييم والرياضات التي تتطلب الكثير من المعدات.

وبهذا السياق قال سانغ يوب لي، نائب الرئيس الأول ورئيس التصميم في “هيونداي”: “تعيد “ستاريا” تفسير تصميم المساحات وجودة الوقت خلال التنقل في المستقبل. حيث أن ابتكار تجربة التنقل لا تتعلق بتصميم السيارات فحسب، بل ترتبط بالقدرة على تلبية احتياجات متنوعة من أنماط الحياة. وتهدف المساحة الداخلية والوظائف المبتكرة في “ستاريا” إلى تغيير طريقة تجربة نقل الأشخاص خلال السفر، وتحسين نوعية الرحلات من خلال تحقيق أقصى استفادة من الوقت خلال التنقل”.

وتوجد تشكيلة متنوعة من ألوان التصميم الداخلي في “ستاريا” تشمل: الأسود بالكامل، والأسود والبيج، والأسود والأزرق. ويضم موديل “ستاريا بريميوم” خيارات إضافية من درجات اللونين الرمادي والبني بالإضافة إلى درجتي اللون الرمادي الغامق الفاتح.

تعزيز المتانة والأداء

تعزز المساحة الداخلية المبتكرة في “ستاريا” بفضل قاعدة العجلات التي يبلغ قطرها 3273 ملم، بطول إجمالي يبلغ 5253 ملم، وعرض 1997 ملم. ويبلغ الارتفاع الإجمالي لهذه المركبة 1990 ملم، وهذا ما يتيح للركاب إمكانية الدخول والخروج بسهولة، ويمكن للطفل العادي في سن المدرسة الوقوف في وضع مستقيم والتحرك بسهولة داخلها.

وتختلف خيارات تخزين الأمتعة حسب كيفية ترتيب المقاعد. حيث أن الموديلات المتوفرة بمقعدين أو ثلاثة مقاعد، والمخصصة للاستخدام التجاري، توفر مساحة تخزين قصوى تبلغ حوالي 5000 لتر. كما تم زيادة أبعاد مساحة الشحن لتحمل ثلاث ألواح من نوع (Euro pallets) في وقت واحد.

وتأتي مركبة “ستاريا” متعددة الاستخدامات بخيارين للمحركات، الأول محرك VGT سعة 2.2 لتر يعمل بالديزل، أما المحرك الثاني (Smartstream G6DIII) فهو بسعة 3.5 لتر ويعمل بالبنزين.

وتم تطوير محرك الديزل حديثاً وتم تزويده بناقل حركة يدوي من ست سرعات أو ناقل حركة أوتوماتيكي من ثماني سرعات، ليولد قوة تبلغ 177 حصان، وعزم دوران يصل إلى 44 كيلوغرام للمتر. ويسهم الشاحن التوربيني عالي الكفاءة والمبرد بالهواء والمزود بضاغط محسّن بتوفير أفضل عزم دوران خلال السرعات المنخفضة.

ويقترن المحرك الثاني الذي يعمل بالبنزين بناقل حركة أوتوماتيكي من ثماني سرعات، ليولد قوة تبلغ 272 حصان وعزم دوران يبلغ 33.8 كيلوغرام للمتر. ويوفر الإدارة الحرارية المتكامل الخاص بها معدلات أفضل في كفاءة استهلاك الوقود من خلال التحكم بدرجة حرارة سائل التبريد وفقاً لظروف تشغيل السيارة. كما يساعد ذراع تأرجح الأسطوانة المدمج على تحسين كفاءة الوقود بشكل أكبر عن طريق تقليل الاحتكاك، فيما تساعد المسبوكات الجديدة المصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ على تحسين أداء العادم لتأمين مزيد من الطاقة.

وطورت شركة “هيونداي موتور” الخيارات المتاحة لمحركاتها من أجل تقليل مستوى الضجيج والاهتزاز والخشونة (NVH)، وضمان الإحساس بأفضل أداء من حيث القوة وعزم الدوران والتسارع. كما أنها حسنت آلية التحكم المباشر بالصمامات لزيادة الكفاءة الهيدروليكية، ومضخة الزيت لتحسين كفاءة الوقود، ومحول عزم الدوران متعدد الألواح لزيادة التحكم وكفاءة الوقود.

كما أدت التحسينات الميكانيكية أيضاً إلى تحسين راحة الركوب بفضل تطبيق التعليق متعدد الوصلات في المحور الخلفي. وتساهم زاوية الميل العمودي وتصميم ممصات الصدمات أيضاً بالارتقاء بمستويات راحة الركوب. وبالمثل، تم تطوير أنظمة الفرملة لتوفير قوة كبح ثابتة تتناسب مع الحجم الكبير لهذه المركبة متعددة الاستخدامات.

كما أن التصميم الديناميكي الهوائي للجزء العلوي من الهيكل، وتحسينات الجزء السفلي من الجسم، ساهمت بتحسين الأداء وتوفير معدلات أفضل لاستهلاك الوقود.

ميزات ذكية لأنظمة السلامة والراحة

حرصت “ستاريا” على ضمان أعلى مستويات السلامة والأمان، وتوفر خياراً لإضافة ما يصل إلى ستة وسائد هوائية، وتأتي جميع المقاعد بأحزمة أمان من ثلاث نقاط ومساند للرأس. ويتم تعزيز أنظمة السلامة بشكل أكبر من خلال الميزات الذكية الأخرى مثل مساعد تجنب الاصطدام الأمامي (FCA) ومساعد تجنب الاصطدام في النقاط العمياء (BCA).

كما توجد العديد من ميزات الأمان الأخرى مثل الوحدة اللاسلكية للتذكير بارتداء حزام المقعد (WM-SBR)، وهو أول نظام من نوعه يستخدم تقنية الاتصالات اللاسلكية، مما يتيح للركاب الاستمتاع بمزايا تذكير وضع حزام الأمان وإمكانيات الانزلاق الطويل للمقاعد في نفس الوقت.

وإذا حاول أحد الركاب فتح الباب المنزلق كهربائياً أثناء مرور سيارة من الجانب الخلفي، فإن نظام المساعدة على الخروج الآمن (SEA) يمنع الباب من الفتح. كما يستخدم نظام تنبيه الراكب الخلفي (ROA)، المتوفر في أسواق محددة، أجهزة استشعار لتنبيه السائق في حالة وجود راكب في السيارة بعد الخروج منها.

وتأتي مركبة “ستاريا” متعددة الاستخدامات أيضاً بنظام المعلومات والترفيه الذكي من “هيونداي” إضافة إلى كاميرا واسعة الزاوية تمكن السائق والراكب الأمامي من رؤية الركاب في المقعد الخلفي على شاشة العرض. ويمكن للعائلات استخدام هذه الميزة لمراقبة والحيوانات الأليفة بسهولة، كما سيستفيد مستخدمو خدمات نقل الركاب من هذه الميزة أيضاً.

وعلاوة على ذلك، يتيح نظام المعلومات والترفيه للسائق والراكب الأمامي إمكانية التواصل مع الركاب بالخلف باستخدام وظيفة مكبر الصوت الفريدة ليتمكن جميع الركاب من سماع بعضهم البعض بوضوح.

خطط المستقبل

تخطط شركة هيونداي لإطلاق تشكيلة متنوعة من موديلات “ستاريا” مثل سيارات الليموزين وسيارات الإسعاف وسيارات التخييم. بالإضافة إلى ذلك، من المقرر إطلاق الطرازات الصديقة للبيئة من “ستاريا” في السنوات القادمة.

نبذة عن هيونداي موتور

تأسست شركة هيونداي موتور في العام 1967، وهي ملتزمة بأن تصبح شريكاً مدى الحياة في مجال السيارات وأكثر، مع مجموعة سياراتها المميزة وخدمات وحلول التنقل الخاصة بها لأكثر من 200 دولة حول العالم. وقد باعت الشركة 4,4 مليون مركبة على الصعيد العالمي في العام 2019. وتستمر هيونداي موتور بتعزيز مجموعة منتجاتها عبر تصميم مركباتها وتصنيعها وفقاً لخصائص المحلية، وذلك عبر فريق موظّفين يزيد تعداده عن 120 آلاف موظف حول العالم. وهي تسعى لتمتين موقعها الريادي في مجال التقنية النظيفة، وتقديم حلول ذكية ومستدامة للمستقبل من خلال العمل بمبدأ “التقدم من أجل الإنسانية” لتعزيز قدرات تواصل المجتمعات وتوفير تجربة ووقت ممتاز لعملائها حول العالم.

 96 total views,  16 views today

Related posts

%d مدونون معجبون بهذه: