11 أبريل، 2021

بوابة أخبار دبي العالمية

كل ما تحتاج أن تعرفه عن دبي

الاتحاد المغاربي العربي لأطباء الأسنان ينضم إلى مبادرة “ووترفولز”

الاتحاد المغاربي لأطباء الأسنان ينضم إلى مبادرة “ووترفولز

دبي – الإمارات العربية المتحدة، 3 أبريل 2021: عُقدت جلسة يوم الجمعة 2 أبريل 2021 للإعلان عن انضمام الاتحاد المغاربي لأطباء الأسنان إلى مبادرة “ووترفولز” بحضور نخبة من أبرز الأسماء في مجال طب الأسنان في العالم .

وخلال الجلسة التي أدارها المهندس أنس المدني، نائب الرئيس والرئيس التنفيذي لمجموعة اندكس القابضة، افتتح الدكتور عبد السلام المدني، الرئيس التنفيذي لمبادرة “ووترفولز”  للتعليم المستمر من الإمارات إلى العالم والرئيس التنفيذي للإتحاد العلمي العالمي لطب الأسنان ومؤتمر ومعرض “إيدك دبي” الجلسة عقب ترحيبه بالحضور الكريم قائلاً: “السعي نحو التعليم لا يتوقف، ولا يمكن لجائحة كورونا أن تمنع طالبي العلم من إيجاده، ومن هذا المنطلق رأت مبادرة “ووترفولز” للتعليم المستمر النور، وإنه من واجبنا أينما كنا على وجه الأرض أن نمد يد العون لمن يحتاجها، ولطالما كانت دولة الإمارات العربية المتحدة سباقة في ذلك.”

في حين قال العقيد عبد الرحمن علي المنصوري، مدير المكتب التنفيذي لإدارة المكافآت السلوكية- وزارة اللامستحيل: “نود أن نشكر لكم مشاركتكم في هذه المبادرة التي أطلقت تحت شعار “من الإمارات إلى العالم” والتي تهدف إلى تمكين مليون طبيب حتى نشارك بشكل أكبر لنوصل رسالة خط الدفاع الأول للعالم.”

وأضاف: “لقد رأينا الدور الكبير لخط الدفاع الأول والذي بدى جلياً في ظل جائحة كورونا، وقد رأينا الجهود الجبارة التي قدمها الطبي حول العالم، ولذلك فقد فكرنا بطرق تتيح لنا مساندة العاملين في الصحي والطبي وتمكينهم لأداء مهمتهم السامية مع شريكنا الاستراتيجي “اندكس القابضة”. في ظل جائحة كورونا، أصبحت والتعليم المستمر كذلك أكبر وأهم، ومن المهم جداً أن يتشارك الأطباء والمختصين على مستوى العالم معلوماتهم وخبراتهم، وهو مطلب أساسي في البحث العلمي في هذا الوقت.”

وقال الدكتور محمد جرار، رئيس الاتحاد المغاربي لأطباء الأسنان: “تعد جائحة كورونا فرصة لإعادة النظر في تعريف التعليم التقليدي، والانتقال من المفهوم القديم للتدريس إلى المفهوم الجديد المعتمد على التقنيات الحديثة لتسريع تطوير منظومتنا التعليمية في الدول المغاربية. ومن بين أهداف التعلم والتعليم عن بعد، أولاً اكتساب المتعلمين من أطباء الأسنان للمهارات والكفاءات اللازمة لاستخدام تقنيات والمعلومات الحديثة، ونشر التقنية في الطبي عموماً وطب الأسنان خصوصاً وإعطاء مفهوم أوسع للتعليم المستمر، كما يساعد في خلق مجتمع إلكتروني قادر على مواكبة مستجدات العصر، ويساهم أيضاً في تسهيل بين المتعلمين والمعلمين عن طريق البريد الإلكتروني وغرف الحوار، كما يتيح التعليم عن بعد والتعليم الإلكتروني فرصة الاستفادة من الحصص الدراسية الذاتية،  والقضاء على قيود الزمان والمكان كذلك.”

واختتم قائلاً: “أود أن أنتهز هذه الفرصة لأتوجه بالشكر لدولة الإمارات العربية المتحدة وحكامها وشيوخها، وجميع القائمين على مبادرة “ووترفولز” للتعليم المستمر.”

وخلال كلمته، قال الدكتور جيرارد سيبيرغر، رئيس الاتحاد العالمي لطب الأسنان: “عندما تكون المبادرات مبنية على الالتزام والشغف، سيكون النمو والتطور سريعاً وملحوظاً، وهذا ما نراه في مبادرة “ووترفولز” للتعليم المستمر، ومجموعة لأطباء الأسنان، حيث سينتج عن التعاون المشترك بين هاتين المبادرتين نمواً هائلاً وفائدةً كبيرة.”

وأضاف: “أرى في ذلك أيضاً فرصة كبيرة للتعاون بين جميع الدول الأعضاء في مجموعة التواصل لأطباء الأسنان مع الاتحاد العالمي لطب الأسنان، حيث سيعود هذا التعاون بين مجموعتكم والاتحاد العالمي لطب الأسنان بفائدة جمة على الجميع.”

ومن جانبها، قالت البروفيسورة إحسان بن يحيى، الرئيس المنتخب للاتحاد العالمي لطب الأسنان: “تركز مبادرة “ووترفولز” على الدور الرئيسي للتعليم المستمر، وعلى مشاركة جميع المهنيين في سياسة التعليم المستمر، حيث من المهم جداً أن يواكبوا اليوم آخر التطورات والمعلومات والتقنيات لزيادة الكفاءات المهنية والسريرية للاهتمام بالمرضى بشكل أفضل.”وقال الدكتور مجد ناجي، عضو الأكاديمية الأمريكية لتجميل الأسنان ومدير عيادات ليبرتي لطب الأسنان: “استطعنا من خلال مبادرة “ووترفولز” للتعليم المستمر أن نستفيد من جائحة كورونا، حيث استطعنا تقريب المسافات بين الأطباء والمهنيين. أنا سعيد جداً بانضمام نخبة من أطباء الأسنان المغاربة لهذه المبادرة الفريدة، حيث سيتيح هذا التعاون الفرصة لأطباء الأسنان حول العالم للاستفادة من الخبرات الجمة لأطباء الأسنان في المغرب العربي.” ومن جانبه، قال الدكتور كمال بن منصور، مدير مجموعة التواصل لأطباء الأسنان، أمين مال الاتحاد العربي لأطباء الأسنان، الكاتب للاتحاد المغاربي لأطباء الأسنان، وأمين المال السابق للمجلس الوطني لهيئة أطباء الأسنان الوطنية بالمغرب: “أود أن أتقدم بخالص الشكر والعرفان لحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، ونحن داخل منصة التواصل لأطباء الأسنان، نرحب بهذه المبادرات التعليمية الإنسانية من دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة ونتمنى للجميع التوفيق والنجاح. وبإسمي الشخصي ونيابة عن فريق منصة التواصل، أود أن أعبر عن سعادتنا المطلقة بهذا الملتقى الافتراضي الذي يدخل في صلب اهتمامات منصة التواصل، ألا وهو التعليم المستمر في مجال طب الأسنان وتمكين الجميع بأنجح الطرق وأكثرها تيسيراً وبالجودة المطلوبة للتمكن مهما كانت الظروف والمعوقات من ناصية العلم والتطور العلمي في مجال اختصاصنا.” وقال الدكتور شعيب رفقي، أستاذ التعليم العالي وأستاذ الطب الشفهي وجراحة الفم وعميد كلية طب الأسنان، جامعة الحسن الثاني: “إن التعليم المستمر هو حق من حقوق كل إنسان أولاً، وثم كل طبيب، ونحن مدعوون دائماً للبحث عن العلم من المهد إلى اللحد، وعبر هذه المبادرة القيمة “ووترفولز” للتعليم المستمر، أصبح التعليم متوفراً لجميع المختصين. غيرت جائحة كورونا منظور العالم للتعليم الافتراضي حيث ساهمت في ارتفاع عدد المنصات الافتراضية للتعليم بشكل كبير حول العالم، وساقت هذه الجائحة العديد من فرص التعليم المستمر للأطباء والصيادلة وأطباء الأسنان وجميع مهنيي ليتمكنوا من التعلم والاستفادة من خبرات بعضهم البعض. أود أن أشكر القائمين على هذه المبادرة لدورهم الكبير في إتاحة فرصة التعليم المستمر للمهنيين الصحيين حول العالم، ومساعدتهم في إيصال العلم للجميع في شتى بقاع الأرض.”

 ومن جانبه قال الدكتور ديب محمد رضا، رئيس المجلس الوطني لأخلاقيات طب الأسنان في الجزائر: “نعتبر هذه المبادرة جسر ربط وهمزة وصل بين دول المغرب العربي والدول العربية، وهي مبادرة مشرفة لنا، ونود أن نشكر جميع القائمين عليها لجهودهم الجبارة.”  وقال الدكتور بسام معطر، رئيس النقابة التونسية لأطباء الأسنان الممارسين بصفة حرة: “نقدم دعمنا لهذه المبادرة الفريدة، ونحن واثقون بالفائدة الكبيرة التي ستعود على جميع المشاركين، حيث سيتمكن الأطباء من دول المغرب العربي بمشاركة خبراتهم من خلال تقديم المحاضرات وتقاسم العلم والمعرفة.”

وأخيراً، قال الدكتور محمد المصطفى ولد إبراهيم، نقيب أطباء الأسنان الموريتانيين: “لطالما استطاعت دولة الإمارات العربية المتحدة من جعل المستحيل لا مستحيلاً، وقد قدمت دولة الإمارات من خلال هذه المبادرات التي تقوم بها نموذجاً حياً لا يستهان به في مجال العطاء العلمي والتقارب والتنسيق بين المحيط العربي والعالمي عموماً.”

وأجمع المشاركون خلال اللقاء على أهمية هذه المبادرة العلمية والتعليمية العالمية وقدموا جزيل الشكر لحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة قيادة و شعباً لهذه المبادرة الكريمة وعبروا عن امتنان دول المغرب العربي لجهود دولة الإمارات لدعم الخط الدفاع الاول .

كما حضر الجلسة كل من الدكتورة نوال بويحياوي، أستاذة التعليم العالي، وأخصائية تقويم الأسنان، وعميد كلية طب الأسنان بجامعة محمد الخامس-الرباط، والدكتور ديب محمد رضا، رئيس المجلس الوطني لأخلاقيات طب الأسنان في الجزائر، والدكتور محمد سديرا، الرئيس السابق للمجلس الوطني لهيئة أطباء الأسنان الوطنية، والأمين السابق لاتحاد أطباء الأسنان العرب والرئيس السابق للفدرالية الوطنية لنقابات أطباء الأسنان بالقطاع الخاص بالمغرب، والدكتور الجايي توفيق، رئيس الفدرالية الوطنية لنقابات أطباء الأسنان بالقطاع الحر بالمغرب، إلى جانب عددٍ من أعضاء مجلس إدارة مجموعة التواصل لأطباء الأسنان، الدكتور كريم السلاوي، والدكتورة هدى مساهيم، والدكتورة وجدان أيت الراي، والسيدة إلهام رشيدة صادوق.

وتم هذا التعاون بين “الاتحاد المغاربي العربي”  ومبادرة “ووترفولز” من خلال  “مجموعة التواصل لأطباء الأسنان”، وهي مجموعة شاملة لأطباء الأسنان تأسست عام 2016 في المغرب، بهدف مواكبة تطور الصناعة والتواصل عبر جميع قطاعات المهنة لمناقشة جميع شؤون مهنة الأسنان من قبل السلطة والجهات الاتحادية والنقابات والجمعيات وعموم أطباء الأسنان، وكذلك مناقشة الحالات السريرية لطب الأسنان.

هذا وتنظم الاتحاد المغاربي العربي  “مجموعة التواصل لأطباء الأسنان” ورش عمل ومحاضرات عبر الإنترنت بمشاركة خبراء من دول مختلفة، وخاصة من المنطقة العربية. كما تهدف إلى إنشاء العديد من الشراكات الوطنية والعالمية لتعزيز التعليم عن بعد ونقل المعرفة إلى جميع أنحاء العالم، مع رسم خطط لتقديم دورات تعليمية متنوعة وندوات عبر الإنترنت مخصصة لعامة الناس من أجل توعيتهم بأهمية المحافظة على نظافة الفم ومكافحة جميع أشكال الممارسات غير القانونية في طب الأسنان.

ويجدر بالذكر أن عدد المستفيدين من المبادرة العالمية “ووترفولز” قد وصل إلى أكثر من271,861  مستفيداً من 197 دولة حول العالم منذ إطلاقها، وذلك من خلال جلسات تعليمية تساهم في مهارات وخبرات المشاركين في 15 قطاعاً، وتساعد أيضاً في مواكبة أحدث التطورات في مجالاتهم، مما يمكّنهم من التزوّد بالمعرفة اللازمة، ويمهد أمامهم الطريق لمواجهة أي أزمات صحية وحالات طارئة قد تحدث في المستقبل، هذا ويقدم الجلسات أكثر من 331 خبيراً من أبرز المحاضرين والمتخصصين على مستوى العالم في مختلف المجالات الطبية.

تم تطوير مبادرة “ووترفولز” من قبل إدارة المكافآت السلوكية في وزارة اللامستحيل، بالتعاون مع “اندكس القابضة”.

 54 total views,  54 views today

Related posts

%d مدونون معجبون بهذه: