12 أبريل، 2021

بوابة أخبار دبي العالمية

كل ما تحتاج أن تعرفه عن دبي

أبوظبي تطلق منصة عالمية جديدة لتنمية الطفولة المبكرةأبوظبي

تركز الحركة على ثلاثة مواضيع في ؛ للأطفال، ونمط الحياة في القرن الحادي والعشرين والتفاعل الاجتماعي والرفاه العاطفي

16 مارس 2021: تماشيا مع رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الإمارات العربية المتحدة حاكم أبوظبي، وبتوجيه من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، وبمناسبة يوم الطفل الإماراتي، أطلقت هيئة أبو ظبي للطفولة المبكرة (ECA) الحركة العالمية للتنمية المبكرة “ود” رسميا اليوم في حفل افتراضي في أبو ظبي.

حركة “ود” هي مبادرة لـهيئة أبو ظبي للطفولة المبكرة (ECA) وهي منصة جديدة تجمع بين كبار الخبراء والمبتكرين والمشرعين في العالم، ومن واسعة من مجالات التعاون، ووضع توصيات قابلة للتنفيذ في مجال تنمية الطفولة المبكرة.

وكان من بين المتحدثين في حفل الإطلاق صاحبة السمو الشيخة مريم بنت محمد بن زايد آل نهيان، رئيسة اللجنة العليا وعضو مجلس أمناء اللجنة الاقتصادية لـهيئة أبو ظبي للطفولة المبكرة (ECA)، والفيزيائية النظرية الدكتورة ميتشيو كاكو، ورائدة الفضاء الطموحة علياء المنصوري، والرئيسان المشاركان لمجموعة العمل التابعة لحركة “ود”:  سيسيليا فاكا جونز، المدير التنفيذي لمؤسسة Bernard van Leer Foundation، وسعادة عمر سيف غباش، مساعد وزير الثقافة والدبلوماسية العامة في الإمارات العربية المتحدة.

وقالت سمو الشيخة مريم بنت محمد بن زايد آل نهيان، رئيسة اللجنة العليا وعضو مجلس أمناء هيئة أبو ظبي للطفولة المبكرة (ECA): “لا أحد منا يستطيع أن يتنبأ بالضبط بما سيكون عليه المستقبل لأطفالنا وأحفادنا. ومع ذلك، ما نعرفه هو أن قدرة الجيل القادم على الازدهار في العالم الذي ينتظرهم سوف تتشكل بشكل لا يمكن محوه من خلال التجارب التي لديهم في مرحلة الطفولة المبكرة. ولهذا السبب، فإن إيجاد طرق جديدة ومبتكرة لتعزيز قطاع تنمية الطفولة المبكرة في أبوظبي يشكل أولوية هامة لمجتمعنا بأسره.

وتهدف المبادرة إلى توحيد الذكاء البشري والتكنولوجي لدفع عجلة التقدم في مجال تنمية الطفولة المبكرة. ومن خلال التعلم وتبادل المعلومات، سوف تنشئ “ود” محوراً معرفياً لتمكين هيئة أبو ظبي للطفولة المبكرة  (ECA)  من اتخاذ قرارات مؤثرة تُعد الأطفال للمستقبل من خلال تحديد ومعالجة التحديات الحالية والمستقبلية في انماء مرحلة الطفولة المبكرة.

افتتاحية حركة الود للتركيز على الإنسانية للأطفال ونمط الحياة في القرن الحادي والعشرين والتفاعل الاجتماعي والرفاه العاطفي.

ترتكز القوة الدافعة وراء حركة “ود” على العمل المبتكرة التي ستتداول وتتعاون خلال الأشهر الستة المقبلة من أجل وضع النتائج والتوصيات.

وستتوج النسخة الأولى من حركة “ود” بمنتدى رئيسي في تشرين الثاني/نوفمبر 2021، سيتم فيه الكشف عن نتائج وتوصيات مجموعة العمل. وسيركز الفريق على ثلاثة مواضيع في النسخة الأولى من حركة “ود”:

  • التكنولوجيا للأطفال: توفر التكنولوجيا لنا جميعا العديد من الفوائد ولكن أيضا تجلب معها تحديات ومخاطر جديدة، وخاصة للأطفال. في فجر الثورة الصناعية الخامسة، سوف تنظر مجموعة العمل الأولى في كيفية ضمان استعداد الأطفال للتكنولوجيا المتطورة الموجودة في حياتهم، وإدراكهم لإمكاناتها ومخاطرها.
  • نمط الحياة في القرن الحادي والعشرين: يرجع ذلك جزئيًا إلى التكنولوجيا ولكن أيضًا بسبب مجموعة من العوامل الأخرى، حيث يعيش العديد من الناس في جميع أنحاء العالم حياة غير مستقرة بشكل متزايد. وسيستكشف فريق العمل الثاني تأثير نمط حياة اليوم على تنمية الطفولة المبكرة ويسعى إلى تحديد سبل لتعزيز نمط حياة أكثر إيجابية للأطفال يكون مواتيا لصحتهم البدنية والعقلية الجيدة.
  • الرفاه والرفاه العاطفي هي نقاط محورية هامة، وقد طلب من فريق العمل النظر في كيفية خلق بيئات رعاية لأطفالنا تدعم نموهم الاجتماعي والعاطفي. وسينظر هذا الفريق أيضا في الأثر المحتمل الذي قد يكون لوباء “كوفيد-19” على الصحة العاطفية للأطفال.

يجمع فريق العمل المشارك بالافتتاح بين مجموعة متنوعة من الأكاديميين و المؤثرين في السياسات و المبتكرين و المربين و رواد الأعمال و المحسنين و الأطفال و الآباء ومقدمي الرعاية داخل دولة الإمارات العربية المتحدة وعلى الصعيد الدولي. يشمل فريق العمل أعضاء من جامعة هارفارد و البنك الدولي و يوتيوب للأطفال و اليونيسيف.

وقالت سيسيليا فاكا جونز، المديرة التنفيذية لمؤسسة Bernard van Leer Foundation، والرئيسة لفريق العمل المشترك:”تخيل لو استطعنا تعزيز حياة لجميع الأطفال، كما آمل أن نرى العديد من العوامل الإيجابية التي تجمع الناس  للانضمام إلى حركة “ود”. والإهتمام بحركة الإنماء في مرحلة الطفولة المبكرة، وأن تجلب حلولاً جديدة، والأهم من ذلك، أن تعود بالخير على الأطفال، سيحتاج العالم إلى المزيد من الناس القادرين على العطاء.”

وقال سعادة عمر سيف غباش، مساعد وزير الثقافة والدبلوماسية العامة والرئيس المشارك لفريق العمل: “إن التشكيل المتنوع لمجموعة العمل سيمكن أعضاءها من التعامل مع التحديات طويلة الأمد المتعلقة بتنمية الطفولة المبكرة بطرق جديدة ومبتكرة. وسيكون التعاون بين أعضاء فريق العمل من مختلف الخلفيات الشخصية والمهنية جزءاً حاسماً من العملية، وأتطلع إلى أن أكون جزءاً من تلك المناقشات”.

ويتماشى إنشاء حركة “ود” مع التزام حكومة أبوظبي الأوسع بتحسين الخدمات والنتائج في مجال تنمية الطفولة المبكرة، على النحو الوارد في استراتيجية أبوظبي لتنمية الطفولة المبكرة لعام 2035، والتي تشرف عليها هيئة أبو ظبي للطفولة المبكرة، بالتعاون الوثيق مع كيانات مثل وزارة والمعرفة، وزارة الصحة، دائرة التنمية المجتمعية وشرطة أبوظبي.

نبذة عن حركة “ود” العالمية لتنمية الطفولة المبكرة

حركة “ود” العالمية لتنمية الطفولة المبكرة هي منصة جديدة في أبوظبي مكرسة لخلق ونشر المعرفة المتعلقة بتنمية الطفولة المبكرة. تسعى حركة “ود”، التي توحد بين الخبراء والمبتكرين والمشرعين في العالم، إلى تطوير نُهج رائدة لمواجهة التحديات الوشيكة والمستقبلية التي تواجه قطاع تنمية الطفولة المبكرة على الصعيدين المحلي والدولي. ومن خلال الاستفادة من مجموعة متنوعة من وجهات النظر، تهدف حركة “ود” في أبوظبي إلى إحداث تأثير إيجابي على حياة الأطفال، مع تعزيز قطاع تنمية الطفولة المبكرة في أبوظبي وحول العالم. وتستفيد حركة “ود” في مرحلة الطفولة المبكرة من دعم مجلس الأمناء وفريق العمل في أبوظبي والجهات الحكومية الأخرى المعنية بتنمية الطفولة المبكرة.

نبذة عن هيئة أبو ظبي للطفولة المبكرة (ECA)

تأسست هيئة أبو ظبي للطفولة المبكرة(ECA) في عام 2019، وهي هيئة حكومية تشرف على قطاع تنمية الطفولة المبكرة في أبوظبي. تهدف هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة إلى التركيز على الفترة من الحمل من سن صفر إلى ثمان سنوات، إلى تعزيز النمو الأمثل للطفل من خلال الصحة والتغذية والرفاهية، ودعم الأسرة، وحماية الطفل، والرعاية المبكرة والتعليم. وقد ولدت هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة من التزام حكومة أبوظبي الطويل الأمد بتحسين نتائج الطفل. وتتمثل رؤية هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة في أن يتمتع كل طفل بصحة جيدة وثقة ويكون وقادراً على التعلم وتطوير القيم في أبوظبي في ضل بيئة آمنة وصديقة للأسرة.

 108 total views,  108 views today

Related posts

%d مدونون معجبون بهذه: