12 أبريل، 2021

بوابة أخبار دبي العالمية

كل ما تحتاج أن تعرفه عن دبي

المخاطر المؤسسية للشركات الإقليمي

أبرزت الدراسة التشخيصية الأولى لإدارة المخاطر المؤسسية للشركات الإقليمية التي قامت بها شركة بروتيفتي الحاجة المُلحة إلى وجود إدارة أقوى للمخاطر

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 09 مارس : بدافع من الرغبة في التخفيف من تأثير الأحداث الخطيرة مثل، جائحة كورونا (كوفيد-19) على الشركات، قامت شركة بروتيفتي بإجراء دراسة من نوعها تتعلق بإدارة المخاطر المؤسسية في الشرق الأوسط لمساعدة الشركات الإقليمية على تقييم مدى جاهزيتها واستعدادها وقدرتها على إدارة المخاطر المؤسسية. وقد تضمنت دراسة تقييم مدى جاهزية إدارة المخاطر المؤسسية واسعة النطاق التي أجرتها شركة بروتيفتي، كيانات من مختلف القطاعات مثل قطاع الحكومة، والخدمات المالية، والتكنولوجيا، ووسائل الإعلام والاتصالات، والعقارات والبناء والتشييد، والنقل والخدمات اللوجستية، والطاقة والمرافق، والمنتجات الاستهلاكية والصناعية. ويتمثل الغرض من هذه الدراسة في توعية الشركات بضرورة الاستثمار في إدارة المخاطر المؤسسية وتحقيق التكامل من أجل إدارة التداعيات الناجمة عن أحداث مثل جائحة كورونا (كوفيد-19).

وقد أفاد دارشان ميهتا–   الشريك التنفيذي، بشركة بروتيفتي ممبر فيرم، وقائد إدارة المخاطر المؤسسية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: “تبرز دراسة من نوعها قامت بها شركة بروتيفتي بشأن إدارة المخاطر المؤسسية للشركات الإقليمية اتجاهًا متزايدًا لاعتماد إدارة المخاطر المؤسسية، كما تُركز أيضًا هذه الدراسة على حقيقة أنه بالنسبة لمعظم المؤسسات، تُعد إدارة المخاطر المؤسسية ًا جديدًا نسبيًا حيث إن 44% من المشاركين في الدراسة يندرجون تحت فئة المرحلة المبكرة من اعتماد إدارة المخاطر المؤسسية. كما تسلط هذه الدراسة الضوء أيضًا على غياب التكامل المُثير بين إدارة المخاطر المؤسسية، والاستراتيجية، وأداء الأعمال، مما يُظهر أن تحليل المخاطر ما زال لا يُمثل جزءًا من قرارات مجلس الإدارة. وفي سيناريو الحالي، هناك ضرورة مُلحّة لوجود وظائف إدارة مخاطر قوية في الشركات تتسم بمزيدٍ من الفاعلية”.

تم تقييم الاستجابة من جانب المشاركين على مستوى رؤساء المخاطر وكبار المسؤولين التنفيذيين (C-suite-leve) من 150 شركة رائدة من دول مجلس التعاون الخليجي لأفضل ممارسات إدارة المخاطر المؤسسية والتي تم تحديدها في أربعة أقسام تختص بجاهزية إدارة المخاطر المؤسسية على النحو التالي: – المستخدمون الأوائل (Initial Adopter)، قابلية التنفيذ (Actionable)، والتأثير (Influencer)، والقادة (Leader). تشير هذه الفئات إلى مدى تطور برنامج إدارة المخاطر المؤسسية في الشركة ومدى تكامله مع وضع الإستراتيجية وإدارة الأداء داخل المؤسسة.

 كانت حوكمة المخاطر هي الركيزة الأكثر نُضجًا على مستوى جميع الأقسام، والتي كانت عالية بشكل استثنائي (81%) فيما يتعلق بفئة “القادة”.

بشكل عام، يتضح من هذه الدراسة أن الركائز الضعيفة لقابلية التعرض للمخاطر، وثقافة المخاطر، وتكامل إدارة المخاطر المؤسسية مع الإستراتيجية وعملية التخطيط تتطلب تدخلات قوية – من حيث الالتزام المالي وشراء المستثمرين لحصص مسيطرة في الشركات (Management buy-in) على السواء.

النتائج الرئيسية

  • زيادة كبيرة في اعتماد إدارة المخاطر المؤسسية: أظهر تحليل نتائج هذه الدراسة أن 44% من المشاركين هم ضمن مجموعة “المستخدمون الأوائل ‘Initial Adopter’” (الأعلى)، بينما وقع 47% ضمن فئتي “قابلية التنفيذ ‘Actionable’” و “أصحاب التأثير ‘Influencer’”. وهذا يدل على حقيقة أن إدارة المخاطر المؤسسية يتم تبنيه من جانب عدد كبير من الشركات في المنطقة على الرغم من أنها لا تزال في المراحل الأولى من اعتمادها. وهذه خطوة مرحب بها للغاية بوجه عام.
  • حوكمة المخاطر هي الركيزة الأكثر اكتمالًا بين جميع المشاركين: في كل قسم من الأقسام، تعد حوكمة المخاطر هي ركائز إدارة المخاطر المؤسسية نضجًا مما يدل على البدء في تنفيذ الخطوة الأولى التي تتخذها الشركات فيما يتعلق بإنشاء وظيفة إدارة المخاطر المؤسسية. تبلغ نسبة النضج الإجمالية لإدارة المخاطر 43% تليها قابلية التعرض للمخاطرة بنسبة 34%. وبالنسبة إلى القادة “Leaders”، يبلغ نضج حوكمة المخاطر أعلى مستوياته عند 81%، بينما يعد أدنى مستوى للمستخدمين الأوائل “Initial Adopters” بنسبة 25%.  
  • هناك مزيج متساوٍ من الشركات المُدرجة وغير المُدرجة في الأقسام الأربعة: وبشكل عام، بلغت نسبة الشركات المُدرجة إلى الشركات غير المُدرجة من المشاركين 43%: 57%. ويشير هذا إلى أن ربط متطلبات الحوكمة المؤسسية للشركات بحالة اعتماد برامج إدارة المخاطر المؤسسية قد لا يكون بالضرورة أمرًا صحيحًا.
  • غالبية المشاركين هم من المستخدمون الأوائل “Initial Adopters” مع عدم وجود هيمنة مُحددة على القطاعات: ومن خلال نظرة أعمق على قسم “المستخدمين الأوائل”Initial Adopters” يظهر لنا مزيجًا شاملاً من جميع قطاعات الصناعة. وعلاوة على ذلك، في كل قطاع، يندرج من 40% من المشاركين في فئة “المستخدمون الأوائل -Initial Adopter” مما يشير إلى أنه لم يتجاوز أي من تلك القطاعات – على مستوى فئات هذا النطاق – مرحلة الإعداد الأولي لوظيفة إدارة المخاطر المؤسسية.
  • لا يزال يلزم تمكين إدارة المخاطر المؤسسية لإستراتيجية الأعمال واتخاذ القرار: يُمثل مستوى النضج لركائز “تنفيذ الأعمال” و “تقييم الخيارات الإستراتيجية” الحد الأدنى له عند 20% و 25% على التوالي. ويشير هذا إلى أنه في الوقت الذي تقوم فيه المؤسسات بنشر آلية حوكمة في إدارة المخاطر المؤسسية، فإنها ما زالت لا تسعى إلى الاستفادة من إدارة المخاطر المؤسسية فيما يتعلق بالتنفيذ الفعال لأنشطة الأعمال وبصفتها أحد عوامل التمكين الاستراتيجي، بالإضافة إلى عدم وجود ربط للمخاطر بعملية اتخاذ القرار وتقييم الخيارات الإستراتيجية.
  • يُمثل القادة “Leaders في تبني إدارة المخاطر المؤسسية النسبة الأقلية: حيث تم تصنيف 9% فقط من إجمالي المشاركين باعتبارهم قادة مع تمثيل من الخدمات المالية، والطاقة والمرافق، والقطاع الحكومي. وهذا يدل على أن معظم المؤسسات لا تزال بعيدة عن بلوغ مرحلة النضج في إنشاء وظيفة فعالة لإدارة المخاطر المؤسسية تُضيف قيمة إلى الأهداف الاستراتيجية ككل.

تحدد دراسة تقييم الجاهزية التي قامت بها شركة بروتيفتي فيما يتعلق بإدارة المخاطر المؤسسية أكثر من 150 شركة في المنطقة، معظمها من دول مجلس التعاون الخليجي. حيث كانت خمسة وستون في المائة من الشركات من القطاع الحكومي، والطاقة، والمرافق، والخدمات المالية، والمنتجات والخدمات الاستهلاكية والصناعية. وقد تناول هذا الاستبيان 49 ممارسة من أفضل ممارسات إدارة المخاطر المؤسسية المستمدة من الخبرات العملية لشركة بروتيفتي والتي تم تصنيفها إلى ست ركائز: حوكمة المخاطر، وقابلية التعرض للمخاطر، وثقافة المخاطر، وتقييم الخيارات الاستراتيجية، والتخطيط والتنبؤ الاستراتيجي، وتنفيذ الأعمال.

عن بروتيفتي 

بروتيفتي هي (www.protiviti.com)  شركة استشارات عالمية تُقدم خبرة مُتعمقة، ورؤى موضوعية، ونهجًا مُخصصًا، وتعاونًا لا مثيل له من أجل مساعدة القادة على مواجهة المستقبل بكل ثقة. تقوم شركة بروتيفتي والشركات الأعضاء المُستقلة والمملوكة محليًا بتقديم استشارات وحلول مُدارة في مجال التمويل، والتكنولوجيا، والعمليات، والبيانات، والتحليلات، والحوكمة، والمخاطر، والتدقيق الداخلي لصالح العملاء من خلال شبكتنا التي تضم أكثر من 85 مقر للشركة في أكثر من 25 .

وقد تم ذكرها ضمن الشركات المُدرجة على قائمة مجلة فورتشن لأفضل 100 شركة لعام 2020، حيث قامت شركة بروتيفتي بتقديم خدمات لما يزيد عن 60 بالمائة من الشركات المُدرجة ضمن قائمة فورتشن 1000 و35 بالمائة من الشركات المُدرجة ضمن قائمة فورتشن جلوبال 500 (التصنيف السنوي لأفضل 500 شركة ). وتعمل شركة بروتيفتي أيضًا بالتعاون مع شركات أصغر منها وشركات أخرى ناشئة، بما في ذلك تلك الشركات التي تتطلع إلى الاكتتاب العام، بالإضافة إلى عملها مع الجهات الحكومية. بروتيفتي شركة تابعة مملوكة بالكامل لشركة روبرت هاف إنترناشيونال “(NYSE: RHI)”، حيث تم تأسيسها في عام 1948، كما أنها عضوًا لدى مؤشر إس أند بي 500 (ستاندرد أند بورز 500 ).

 4 total views,  4 views today

Related posts

%d مدونون معجبون بهذه: