12 أبريل، 2021

بوابة أخبار دبي العالمية

كل ما تحتاج أن تعرفه عن دبي

هل يمكن اعتبار النساء سائقات أفضل؟ (يوم المرأة العالمي 2021)

دبي، ، (“ايتوس واير“):  بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي يُحتفل به في 8 مارس من كل عام، أردنا أن نسلّط الضوء على السؤال الأكثر شيوعاً وهو: “من الأفضل في قيادة السيارات؟ الرجال أم ؟”. يستحوذ هذا السؤال على الكثير من الاهتمام في أنحاء ، وقد قررت RoadSafetyUAE مشاركة بعض المعلومات والرؤى بدولة حول هذا الموضوع. تجدر الإشارة إلى أن البيانات المقدّمة في هذا التقرير مستقاة من دراسة ““مراقبة السلامة على الطرق في العربية المتحدة”، وهو مشروع بحثي طويل الأمد يتولى مراقبة وتقييم تصورات وسلوك السائقين منذ 6 سنوات.

ويوضح توماس إيدلمان، المؤسس والمدير الإداري لمنصة (RoadSafetyUAE) في معرض تعليقه على الأمر: “في أكثر الأحيان، لا تحظى السائقات على التقدير الواجب لسلوكهن في القيادة، إذ يبدو أن التحيز بين الجنسين لا يزال يلعب دوراً كبيراً في هذا المجال. ومع ذلك، ومن خلال تحليل سلوك السائقات الإماراتيات بموجب معظم الأبعاد الدقيقة للقيادة الآمنة، لاحظنا أن السائقات في أكثر حذراً بشكل عام خلال القيادة. إلا أنه لا تزال هناك حاجة إلى مزيد من التحسينات، خاصة فيما يتعلق بإدارة الوقت (لتفادي التأخير، وبالتالي السرعة)، وفي مجال حزام الأمان (وإن يكن بنسبة أقل)، والغضب على الطرق واستخدام الهاتف المحمول أثناء القيادة. لهذا، وبمناسبة اليوم العالمي للمرأة، اغتنمنا الفرصة لتخصيص موضوع جديد على موقعنا على الانترنت http://www.roadsafetyuae.com/lady-drivers/“.

ونستعرض في ما يلي النتائج لهذه الدراسة بالتفصيل:

الحوادث:

كانت النساء السائقات أقل تورطاً في حوادث المرور من الرجال، لدى السؤال “هل تورطت في حادث مروري في الأشهر الستة الماضية؟”. على سبيل المثال، أظهر الاستطلاع الأخير الذي أجري في عام 2020 فارقاً بنسبة 4 في المائة/نقطة، في نسبة الحوادث بين الرجل والنساء (21 بالمائة للإناث مقابل 26 بالمائة للذكور).

وخلال السنوات الست الماضية، شهدنا مستويات منخفضة لعدد الحوادث التي شاركت بها النساء، وبلغ الحد الأقصى لفارق النقاط بين السائقات النساء والسائقين الرجال في الإمارات العربية المتحدة 8 في المائة/نقطة.

مؤشر الاتجاه (الوميض):

أظهرت الدراسة أن النساء أكثر استخداماً لمؤشر الاتجاه (الوميض) من الرجال عند تغيير المسار، أو مغادرة الطريق الرئيسي، أو الدخول على الطريق السريع، والتحول عند تقاطع، الخ… (الإناث: 71 بالمائة – الذكور 65 بالمائة).  

ومع ذلك، ووفقاً لما ينص عليه القانون، ينبغي علينا استخدام مؤشر الاتجاه دائماً، حيث لا يزال الانحراف الى مسار آخر على الطريق من الأسباب الرئيسة للوفاة على الطرق في الإمارات العربية المتحدة. ويترافق هذا التصرف المتهور في القيادة مع عدم استخدام مؤشر الاتجاه أو الوميض.

مقاعد الأطفال (امتلاك هذه المقاعد واستخدامها):

تملك نسبة أكبر من الإناث أنظمة أمان ملائمة لتقييد حركة الأطفال في السيارة (الإناث: 79 بالمائة – الذكور 75 بالمائة).

يستخدم عدد أكبر من الإناث هذه أنظمة الأمان لتقييد حركة الأطفال في السيارة بنسبة أكبر من الذكور في كثير من الأحيان (الإناث: 84 بالمائة – الذكور 70 بالمائة).

ومع ذلك، ينبغي أن تكون نسبة امتلاك مثل هذه الأنظمة واستخدامها 100 بالمائة، كما ينص عليه القانون، وهو ببساطة السبيل الأفضل للحفاظ على سلامة أطفالنا!

الإناث أقل ارتباكاً بشأن مقعد الطفل المناسب لأطفالهن، (الإناث: 12 بالمائة – الذكور 34 بالمائة).

الإناث أقل اعتقاداً من الذكور بأن مقاعد الأطفال باهظة الثمن (الإناث: 19 بالمائة – الذكور 26 بالمائة).

الإناث أقل اعتقاداً من الذكور بأنه من الآمن وضع الأطفال في حضن البالغين (الإناث: 17 بالمائة – الذكور 26 بالمائة).

الإناث أكثر واقعية بكثير من الذكور عندما يقولون ‘لا حاجة إلى مقعد الأطفال، أنا سائق يعتمد تدابير الأمان’ (الإناث: 7 بالمائة – الذكور 25 بالمائة)!

الغضب على الطريق:

الإناث أقل عرضة للشعور بالغضب على الطريق من الذكور (الإناث: 21 بالمائة – الذكور 25 بالمائة). إلا أن تلك السائقات الإناث اللواتي يقعن فريسة للغضب على الطريق ‘غالباً’ / ‘أحياناً’  يفعلن ذلك أكثر من الذكور (الإناث: 81 بالمائة – الذكور 70 بالمائة).

استخدام حزام الأمان والسلوك – السائقات النساء:

تفهم السائقات النساء بشكل أفضل أهمية استخدام أحزمة الأمان في المقاعد الأمامية (الإناث: 94 بالمائة – الذكور 91 بالمائة)؛ وفي المقاعد الخلفية (الإناث: 90 بالمائة – الذكور 86 بالمائة)؛ وللأطفال (الإناث: 97 بالمائة – الذكور 93 بالمائة)؛ وهذه أنباء سارة للغاية!  

مع ذلك، فإن نسبة السائقات الإناث اللواتي يضعن ’دائما‘ً حزام الأمان أقل من الذكور (الإناث: 70 بالمائة – الذكور: 72 بالمائة)؛ على الرغم من أن القانون ينص على استخدام أحزمة الأمان طوال الوقت، وينبغي أن تكون جميع هذه النسب 100 بالمائة!

استخدام حزام الأمان والسلوك – الركاب الإناث:

على صعيد إيجابي، فإن الراكبات الإناث يستخدمن ’دائماً‘ حزام الأمان لدى جلوسهن في المقعد الأمامي في كثير من الأحيان (الإناث: 81 بالمائة – الذكور: 69 بالمائة).

لسوء الحظ، بالنسبة للركاب في المقعد الخلفي، فإن نسبة استخدام أحزمة الأمان ’دائماً‘منخفضة جداً، بالنسبة للإناث والذكور على حدّ سواء (الإناث: 27 بالمائة – الذكور: 69 بالمائة). مع أن القانون ينصّ على وجوب استخدام جميع الركاب لأحزمة الأمان في دولة الإمارات العربية المتحدة!

اعتماد مسافة آمنة خلال القيادة:

السائقات الإناث لا يتعدّين ’أبداً‘ مسافة الأمان الواجب اعتمادها بين السيارات أثناء القيادة أكثر من السائقين الذكور (الإناث: 67 بالمائة – الذكور: 56 بالمائة).

إلا أن ‘الخشية من التأخر’ هي السبب الرئيسي الذي يدفع السائقات الإناث إلى القيادة من دون ترك مسافة آمنة بين السيارات (الإناث: 26 بالمائة – الذكور: 22 بالمائة )؛ وسيكون من الجيد أن تفكر الإناث ملياً بهذا الأمر، لأنهن يعترفن في الوقت عينه أنهن يشعرن بالتوتر عندما تكون هناك سيارة أخرى وراءهن لا يعتمد سائقها مسافة الأمان الإلزامية (الإناث: 29 بالمائة – الذكور: 23 بالمائة ).

استخدام الهاتف المحمول أثناء القيادة:

تبلغ نسبة السائقات الإماراتيات اللواتي لا يستخدمن ’أبداً‘ الهاتف المحمول أثناء القيادة أكثر من الذكور (الإناث: 36 بالمائة – الذكور: 23 بالمائة)؛ لكن عندما يستخدمن الهاتف أثناء القيادة، يكون السبب الرئيسي بالعادة هو الإجابة على المكالمات الواردة (الإناث: 78 بالمائة – الذكور: 73 بالمائة). وبحسب الشرطة، يبدو أن السائقات الإناث أكثر عرضة لخطر التشتت والإلهاء أثناء القيادة، وبالتالي، ينبغي الامتناع عن استخدام الهاتف المحمول والامتثال للقانون!

القيادة السريعة:

كان عدد السائقات الإناث اللواتي حصلن على غرامة بسبب تجاوز السرعة المسموحة أثناء القيادة أقل من الذكور (الإناث: 20 بالمائة – الذكور: 26 بالمائة)

كانت نسبة الإناث اللواتي أقسمن أنهن لم يتجاوزن ’أبداً‘ حدود السرعة المسموحة أكثر من الذكور (الإناث: 55 بالمائة – الذكور: 47 بالمائة)

’الخشية من التأخير‘ هو السبب الذي تذكره  السائقات الإناث لدى سؤالهنّ عن الأسباب التي قد تدفعهنّ للقيادة بسرعة، ونسبة أعلى بكثير من الذكور (الإناث: 70 بالمائة – الذكور: 60 بالمائة)

إدارة الوقت / “الخشية من التأخير”:

’الخشية من التأخير‘ هي المشكلة الرئيسة التي تعاني منها السائقات الإناث، وقد بدا لنا واضحاً من مختلف دراساتنا البحثية، أنه لا بد من معالجة هذه المسألة! نحن بحاجة إلى تعزيز الوعي حول أهمية الإدارة السليمة للوقت، وضرورة المغادرة في الوقت المحدد أو في وقت أبكر بقليل تحسباً لأي رحلات على الطريق!

ومن الأجوبة التي أعطتها الإناث عند سؤالهنّ عن السبب الرئيسي …

  • للسرعة، تعدّ “الخشية من التأخير” السبب الرئيسي للقيادة السريعة (الإناث: 70 بالمائة – الذكور: 60 بالمائة)
  • للقيادة بطريقة غير مهذبة، وُضع اللوم أيضاً على “الخشية من التأخير” (الإناث: 55 بالمائة – الذكور: 47 بالمائة)
  • للقيادة من دون ترك مسافة آمنة بين السيارات، كان السبب أيضاً هو “الخشية من التأخير” (الإناث 26 بالمائة – الذكور: 22 بالمائة)

الأسباب الرئيسة للقيادة وعملية توصيل الأولاد إلى المدارس:

تتولى السائقات الإناث توصيل الأولاد إلى المدرسة بنسبة أكبر بكثير من الذكور (الإناث 35 بالمائة – الذكور: 28 بالمائة)؛ في حين أن الأسباب الرئيسة للتنقّل خلال أسبوع العمل النموذجي متشابهة جداً بين الذكور والإناث (التنقل إلى المكتب، والأعمال المنزلية، والترفيه).

التمتع بالقيادة:

تبلغ نسبة السائقات الإناث اللواتي يتمتعن بالقيادة في الإمارات العربية المتحدة أقل من الذكور (“موافق بشدة / موافق”)، حيث بلغت النسبة في الاستطلاع الأخير الذي أجري في عام 2020 للإناث: 49 بالمائة – للذكور: 68 بالمائة، بفارق 19 في المائة/نقطة.

وقد شهدنا خلال السنوات الست الماضية نسباً أقل بكثير للإناث، حيث كان الحد الأقصى للفارق 19 بالمائة/ نقطة.  

تم استخراج البيانات المستخدمة في هذه الدراسة من عدة دورات من مشروع “مراقبة السلامة على الطرق في الإمارات العربية المتحدة”، وهو مشروع بحثي طويل الأمد يتولى مراقبة وتقييم تصورات وسلوك السائقين منذ 6 سنوات. ويتولى موقع “يوجوف” إجراء هذه الدراسات، (التي ترتكز إلى آراء عينات تمثيلية من أكثر من 1000 مقيم في الإمارات العربية المتحدة)، بتكليف من منصة  RoadSafetyUAE، بالاشتراك مع شريكينا في مجال المسؤولية للشركات نور تكافل | التأمين الأخلاقي، وشركة “كيو آي سي” زيوريخ.  

Related posts

%d مدونون معجبون بهذه: