27 فبراير، 2021

بوابة أخبار دبي العالمية

كل ما تحتاج أن تعرفه عن دبي

كي إي إف القابضة تطلق شبكة ميترا للرعاية بهدف إحداث تحول جذري

 في قطاع الرعاية الصحية الهندي

  • كي إي إف هيلث كير كشفت عن إطلاق شبكة ميترا للرعاية رسمياً في مستشفى ميترا هوسبيتال في منطقة كاليكوت بالهند يوم 13 فبراير.
  • كي إي إف هيلث كير تستهل مرحلتها التالية من النمو مع إطلاق شبكة ميترا للرعاية بعد نجاح ميترا هوسبيتال باعتباره أحد المستشفيات المرموقة في الهند.
  • كي إي إف هيلث كير تُعلن عن تعاونها مع المستشفى الكندي التخصصي بدبي، ليكون مركز امتياز مشترك يوفر مجموعةً شاملةً من خدمات الرعاية الصحية للقلب والأوعية الدموية.
  • حفل إطلاق شبكة الرعاية شهد حضور كيه كيه شيلاجا، وزيرة الصحة في حكومة ولاية كيرالا الهندية، إضافةً إلى مجموعة من كبار الضيوف والمسؤولين

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 14 فبراير 2021

كشفت كي إي إف القابضة، مجموعة الاستثمارات المتنوعة التي تتخذ من دبي مقراً لها، عن إطلاق شبكة ميترا للرعاية، والتي تمثل منظومةً متكاملةً تتيح لمزوّدي خدمات الرعاية الصحية الوصول إلى المرضى وتلبية احتياجاتهم بالاعتماد على التكنولوجيا المتقدمة. ومن المتوقع أن تُحدث هذه الخطوة نقلةً نوعيةً في قطاع الرعاية الصحية الهندي، التي تبلغ قيمته 193 مليار دولار أمريكي (14.07 تريليون روبية هندية / 708.31 مليار درهم إماراتي)، عبر بناء قطاع يتمحور حول تلبية احتياجات المرضى وتزويدهم بخدمات عادلة ومستدامة في كل مكان.

وتم إطلاق شبكة ميترا للرعاية رسيماً يوم السبت 13 فبراير، خلال حفلٍ خاص أقيم في مستشفى ميترا هوسبيتال للاحتفاء ببداية فصلٍ جديد في المسيرة المتنامية لقطاع الرعاية الصحية الهندي، بحضور كيه كيه شيلاجا، وزيرة الصحة والعدالة الاجتماعية وتنمية المرأة والطفل في حكومة ولاية كيرالا الهندية، ومجموعة من الضيوف المرموقين من بينهم الدكتورة بينا فيليب، عمدة مدينة كاليكوت، والسيد إيه براديب كومار، عضو الجمعية التشريعية في شمال مدينة كاليكوت. وتم بث مجريات الحفل مباشرةً عبر الصفحات التابعة لشبكة ميترا ومجموعة كي إي إف القابضة على مواقع التواصل الاجتماعي.

ويمهد تأسيس شبكة ميترا للرعاية لإرساء منظومة رعاية صحية موحدة ومتكاملة ودائمة التطور، تجمع تحت مظلتها المرضى والأطباء ومقدمي خدمات الرعاية الأولية والثانوية والثالثية والحرجة، بالاعتماد على مرافق البنية التحتية الملموسة وغير الملموسة. وستضمن الشبكة التقليل من فترات التعطل وهدر الموارد، والاستفادة بالشكل الأمثل من أفضل الأطباء والمختبرات وغرف العمليات ومنشآت الرعاية الصحية، وبالتالي تقديم خدمات رعاية صحية مثالية بتكاليف مناسبة للجميع.

ويتزامن إطلاق الشبكة مع توقعات بنمو قطاع الرعاية الصحية الهندي بنسبة 92.74%، لترتفع قيمته من 193 مليار دولار أمريكي في عام 2020 إلى 372 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2022. وبحسب توقعات مؤسسة إنصاف العلامات التجارية الهندية، فإن الأسباب الرئيسية لهذا النمو هي ارتفاع دخل المواطنين، وتحسّن مستويات الوعي الصحي، وأنماط الحياة المستقرة، إضافة إلى تعزيز الوصول إلى خدمات التأمين الطبي.

معالجة تحديات القطاع العالمية من خلال شبكة ميترا للرعاية

تُدرك مجموعة كي إي إف القابضة وجود فجوة تعاونية بين مؤسسات الرعاية الصحية والاستخدام المحدود للتكنولوجيا، مما يصعب مهمة تقديم خدمات رعاية صحية ميسورة التكلفة وسهلة الوصول. وستسهم المجموعة، عبر إطلاق شبكة ميترا للرعاية، في توفير خدمات رعاية عالية الجودة أقرب للمرضى عبر إنشاء عيادات تدعم حلول العلاج عن بُعد، إضافةً إلى تأسيس شراكات مثمرة مع مقدمي الرعاية الصحية الثانوية ووحدات العناية المركزة عن بعد، والاعتماد على تطبيق ميترا المتطور للأجهزة المحمولة.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال فيصل كوتيكولون، مؤسس ورئيس مجلس إدارة كيه إي إف القابضة ومستشفى ميترا هوسبيتال: “رغم نمو قطاع خدمات الرعاية الصحية في الهند وتطوره، ما نزال نواجه بعض العقبات مثل الطوابير الطويلة للحصول على خدمات الاستشارة والتشخيص، إضافةً إلى التكاليف الباهظة للعلاج وقوائم الانتظار الطويلة للعمليات الجراحية، مما يؤدي إلى تزايد الشعور بالإحباط بين المرضى”.

وأضاف: “يحتاج قطاع الرعاية الصحية الهندي بشكلٍ خاص وفي جميع أنحاء العالم عموماً إلى تدخل تقني يسهم في تعزيز اهتمام القطاع بالمرضى، وتطوير خدماته بما يراعي بالدرجة الأولى تلبية متطلباتهم على أكمل وجه. وستسهم شبكة ميترا للرعاية في إعادة تشكيل منظومة الرعاية الصحية لتحقيق تلك الأهداف”.

وتم اليوم إطلاق أول عيادة تحت مظلة شبكة ميترا للرعاية في قرية شيمناد بمنطقة كاساراجود التابعة لولاية كيرلا، تحت اسم عيادة “ميترا كير كلينيك”. وتقدم هذه العيادة تجربة الرعاية عالمية المستوى لمستشفى ميترا هوسبيتال، ضمن منشأة تشغل مساحة 4400 قدم مربعة.

أمّا العيادة الثانية، والتي تحمل اسم “مركز ميترا المتحد للعناية القلبية” وتُدار بالتعاون مع المركز الطبي المتحد الشهير، فتوفر مجموعةً شاملةً من خدمات الرعاية الصحية المتعلقة بالقلب والأوعية الدموية، لضمان تقديم رعاية واسعة لسكان كاساراجود والمناطق المحيطة بها.

وستلعب العيادتان دوراً أساسياً في رفع سوية قطاع الرعاية الصحية في المنطقة.

وتعتمد عيادة ميترا كير كلينك على أحدث الابتكارات، مثل الاستشارات عن بعد متعددة التخصصات بدعمٍ من الأجهزة التقنية المتقدمة، إضافةً إلى استفادتها من تجارب مستشفى ميترا هوسبيتال لتقديم خدمات رعاية صحية متخصصة لسكان المنطقة. ويضم فريق أطباء العيادة مجموعةً من أصحاب الخبرات والعديد من أطباء الأسرة الذين يتعاونون معاً لتوفير خدمات الصحة والعافية وخدمات الرعاية المنزلية والتغذية، إضافةً إلى الاستشارات النفسية للمرضى، ضمن المنشاة الرائدة التي تضم مختبراً متخصصاً فضلاً عن أحدث تجهيزات العلاج الفيزيائي في المنطقة.

خدمات الرعاية الطبية من الهند إلى العالم، انطلاقاً من دبي

أعلنت شركة كي إي إف هيلث كير، وهي جزء أساسي من الرؤية المستقبلية لمجموعة كي إي إف القابضة، عن تعاونها مع المستشفى الكندي التخصصي في دبي، والذي سيكون مركز امتياز مشترك يوفر مجموعةً شاملةً من الخدمات المرتبطة برعاية القلب والأوعية الدموية، والتي سيقدمها لأول مرة بموجب شراكته مع شبكة ميترا للرعاية.

وينسجم هذا التعاون مع هدف شركة كي إي إف هيلث كير، المتمثل في تعزيز مكانة الإمارات باعتبارها مركزاً رائداً للسياحة الطبية عبر تطوير حزم حلول وخدمات خاصة، بالإضافة إلى توفير أهم الجراحات المتخصصة في المنطقة بتكاليف معقولة، وتعزيز الاستفادة من إمكانات القوى العاملة في التخصصات الرئيسية ضمن المستشفيات القائمة في الدولة، وتحسين تكاليفها.

وتعتزم شبكة ميترا للرعاية إضافة ابتكارات الثورة الصناعية الرابعة إلى نظام الرعاية الصحية، بهدف إحداث تغيير جذري في طريقة حصول المرضى على التدخل الطبي المناسب واستلامهم لتقارير التشخيص فضلاً عن تلقيهم للعلاج والأدوية والرعاية الحرجة اللازمة.

وستسهم شبكة ميترا للرعاية بعد إطلاقها في إضافة المزيد من مقدمي الرعاية الصحية بشكلٍ تدريجي تحت مظلتها، وربطهم مع قاعدة متنامية من المرضى الذين سيتم أيضاً تخزين سجلاتهم الصحية بطريقة رقمية لأغراض التشخيص ودراسة التاريخ الصحي.

ويشهد قطاع المستشفيات في الهند اهتماماً لافتاً من المستثمرين على المستويين المحلي والدولي بحسب تصريحات إنفست إنديا، الوكالة الوطنية لتشجيع الاستثمار في الهند. ومن المتوقع أن تصل قيمة القطاع إلى 132 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2023 بعد أن كانت قيمته في عام 2017 لا تتجاوز 61.8 مليار دولار أمريكي، ليتراوح بذلك معدل النمو السنوي بين 16-17%.

كي إي إف هيلث كير تطلق مبادرات جديدة لقطاع الرعاية الصحية قريباً

تسعى شركة كي إي إف هيلث كير لإطلاق مجموعة مشاريع ومبادرات رئيسية في قطاع الرعاية الصحية. ومن المقرر أن يتم الكشف خلال العام المقبل عن هذه المبادرات التي أصبحت في مراحل التخطيط الأخيرة، بما في ذلك إطلاق منتجع متطور للصحة والعافية. ويمكن الاطلاع على المزيد من المشاريع والتحديثات والإعلانات الجديدة عبر متابعة حسابات مجموعة كي إي إف على إنستاجرام و فيسبوك ولينكد إن.

لمحة عن كي إي إف القابضة

تعد كي إي إف القابضة شركة عائلية خاصة يقع مقرها في مركز دبي المالي العالمي بدبي، وتأسست الشركة على يد فيصل كوتيكولون، المهندس الهندي وصانع التغيير الرائد الذي تلقى تعليمه في الولايات المتحدة، وبدأ مسيرته بتأسيس شركة للخردة المعدنية تحت اسم الأحمدي للتجارة العامة في الإمارات، منذ 25 عاماً.

وفي عام 1997، أنشأ فيصل أول شركة متكاملة في الإمارات للصمامات الصناعية والمسبوكات الفولاذية، تحت اسم الإمارات تكنو كاستينج.

وقد صُنّفت هذه الشركة المتكاملة وعالمية المستوى، والتي تمتد على مساحة 100 ألف متر مربع بالمنطقة الحرة بالحمرية، ضمن أفضل ثلاثة مسابك في العالم من حيث التقدم التقني.

وفي عام 2012، قامت شركة تايكو الأمريكية، التي تبلغ قيمتها 20 مليار دولار أمريكي، بشراء الشركة مقابل 400 مليون دولار أمريكي (1.46 مليار درهم إماراتي)، مما مهّد لإنشاء شركة كي إي إف للاستثمارات، والتي تغير اسمها في عام 2014 ليصبح كي إي إف لمشاريع البنية التحتية، بعد أن باتت أكبر شركة متخصصة بتقنيات التصنيع المتكاملة خارج الموقع في العالم. وفي عام 2018، اندمجت شركة كي إي إف لمشاريع البنية التحتية مع شركة كاتيرا الممولة من سوفت بانك، والواقعة في وادي السليكون.

وبعد نجاحها في النهوض بقطاعات النفط والغاز والبنية التحتية، تُعيد كي إي إف رسم معايير قطاع الرعاية الصحية في الهند ومختلف أنحاء العالم، ولذا أسست شركة كي إي إف هيلث كير في عام 2017 بهدف إحداث تغيير جذري في قطاع الرعاية الصحية، بالاعتماد على التقنيات الحديثة والخدمات عالمية المستوى، التي تهدف إلى تعزيز تميز خدمات الرعاية الصحية وإتاحتها للجميع. وهي خطوة أثمرت نهاية المطاف عن افتتاح مستشفى ميترا هوسبيتال.

وتم إنشاء هذا المستشفى، الذي تبلغ مساحته 400 ألف قدم مربعة، على مدى 18 شهراً باستخدام تقنية التصنيع خارج الموقع الخاصة بشركة كي إي إف لمشاريع البنية التحتية، وبالشراكة مع أحد أفضل مصممي تجارب الرعاية الصحية في العالم، مما يجعله أول مستشفى مسبق الإنشاء في الهند.

ويعد مستشفى ميترا هوسبيتال حالياً من أبرز شركاء الرعاية الصحية الموثوقين من قبل المرضى في جميع أنحاء العالم. ونجح المستشفى على مدى السنوات القليلة الماضية في تطوير شبكة متكاملة ساهمت في إحداث نقلة نوعية في قطاع الرعاية الصحية التقليدية عبر تعزيز مستويات الكفاءة واستخدام التكنولوجيا المتقدمة.

%d مدونون معجبون بهذه: