الإصدار الرقمي الخاص من بريك بلك الشرق الأوسط

10 فبراير، 2021 Off By DGNgate Manal Ahmed

يؤكّد على مساهمة المرأة في نجاح هذه الصناعة

عبر فعالية منتدى النساء العاملات في المراكز القيادية، سيعمل الحدث كمنصة تتيح للسيدات استعراض دورهن الرئيس في تطوير الصناعة

الإمارات العربية المتحدة – دبي – ٢ فبراير 2021: باعتباره الحدث الرائد لقطاع شحن البضائع والمشاريع في دول مجلس التعاون الخليجي، أعلن منظمو مؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط عن إطلاق نسخته الرقمية الخاصة هذا العام، والتي تقام تحت رعاية وزارة الطاقة والبنية التحتية بدولة الإمارات العربية المتحدة، وسينعقد الحدث الذي يترقبه العاملون في صناعة الشحن البحري في الفترة من 9 إلى 10 فبراير 2021. في أنه من المقرر أن يقام الحدث الميداني التالي الذي يسمح بالحضور الشخصي للمشاركين في الفترة من 2 إلى 3 فبراير 2022 في دبي؛ وستكون موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات الميناء المضيف للحدث.

وسيستقطب هذا الحدث الذي يستمر مدة يومين عدد من الخبراء الذين سيناقشون القضايا الحاسمة في الصناعة؛ مثل وسائل التصدي المباشرة للوباء ، والدروس المستفادة منه، وتوقعات المشاريع لهذه السنة وما بعدها، كما سيستعرضون الحاجة إلى بناء جيل من الشباب المتخصصين والطموحين، وسوف يُشكّل منتدى النساء العاملات في المراكز القيادية في بريك بلك إحدى الفعاليات التي ستتحدث خلالها نساء رائدات عملن بنجاح للارتقاء بشركاتهن والصناعة البحرية إلى مستويات أعلى. وعبر تلك الجلسة المفيدة، يأمل منظمو الحدث في استقطاب النساء الموهوبات العاملات في الصناعة، وتعزيز مهارات المتخصصات اللواتي يسعين إلى تحقيق طموحاتهن، وتطوير المواهب النسائية المتميزة.

رفع سقف المساواة

منذ تأسيسها، سلّطت فعالية بريك بلك الشرق الأوسط الضوء على مواضيع ذات أهمية استراتيجية في الصناعة. ويشكّل التركيز عبر منتدى النساء العاملات في المراكز القيادية في بريك بلك على النساء المتخصصات اللواتي أسهمن بشكل كبير في نمو الصناعة أحد المواضيع الرئيسة التي سيتناولها الحدث. وذلك لسد الفجوة بين الجنسين في صناعة شحن البضائع السائبة والمشاريع الكبرى.

وفي هذا الصدد، قالت صاحبة السمو الملكي الأميرة سارة آل سعود، مدير تطوير الأعمال البحرية في المنتدى الدولي للنقل البحري، الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري في الإسكندرية: “يهيمن الرجال على الصناعة البحرية، وهذه حقيقة ظاهرة للعيان. ومع ذلك، تُظهر النساء اليوم نجاحات باهرة في كل المجالات، وقد بدأنا نلمس الآثار المباشرة لتلك النجاحات في القطاع. ومع مرور الوقت، ازداد حضور المرأة في المناصب القيادية بشكل كبير. ووفقًا لتقرير “النساء في مجال الأعمال التجارية لعام 2020″ الصادر عن غرانت ثورتن، سجل العام 2019 نموًا في نسبة النساء في العاملات في المناصب الإدارية العليا على مستوى العالم بمقدار  29 في المائة. ويُظهر هذا أن العالم تغيّيرًا في طرق التفكير. وأنا على يقين تام من أن النساء يتمتعن بالقدرة اللازمة للمساعدة في ازدهار الصناعة، وكذلك الكفاءة في الاضطلاع بدور هام في نجاح الدول حول العالم. ومن المهم أن نرى الفعاليات التجارية مثل بريك بلك الشرق الأوسط، تمنح النساء منبرًا للتحدث ومناقشة مسيرتهن المهنية.”

من جهتها، أفادت نورة الشامسي، رئيس قسم المشاركة المجتمعية، الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري فرع الشارقة، بقولها: “إن وجود قوى عاملة متنوعة يغير ديناميكيات الصناعة؛ إذ يضيف كل فرد، بصرف النظر عن جنسه، شيئًا فريدًا إلى القطاع. وفي الأكاديمية أيضًا نعمل باستمرار على تشجيع الفتيات على تحقيق أحلامهن، وأن يكنّ جزءًا من الصناعة البحري، وتُشكّل الطالبات حوالى 43 في المائة من إجمالي طلابنا في أكاديمية العلوم، ويمكننا القول بفخر إن لدينا أعلى نسبة من الطالبات في مجال الصناعة البحرية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ونأمل في إحداث تغيير في هذا الصدد، ولكن الطريق لا يزال طويلاً، لكننا واثقون من أن شراكتنا مع فعاليات تجارية مثل الإصدار الرقمي الخاص من بريك بلك الشرق الأوسط ستساعدنا في تحقيق هذا المسعى.”

وفي معرض حديثه عن الحاجة إلى تعميم الوعي بشأن أهمية دور النساء العاملات في صناعة شحن البضائع السائبة والمشاريع الكبرى، شرح نيكولا غود، رئيس العلامة التجارية والعلاقات الخارجية، وخدمات الحقول البحرية، لدى هيئة التصنيف البريطانية لويدز ريجيستر: “يساهم المجتمع المحلي بشكل كبير في هذا المجال. إذ يعتمد كل شيء على رفع الوعي بالصناعة البحرية.لأن المجتمع لا يدرك حقيقتها وإمكان عمل النساء فيها. هذا الأمر يمنعنا من دمج الأفراد  في الصناعة، على الرغم من أن حكومات البلدان في مختلف أنحاء العالم والمنظمات الدولية مثل المنظمة البحرية الدولية تبذل قصارى جهدها لضمان حصول النساء على الدعم اللازم للمساهمة في نمو الصناعة”.

إلهام الكوادر النسائية الشابة

تشكل النساء ما نسبته 2 في المائة فقط من القوى العاملة، والتي تضم 1,2 مليون بحار  في القطاع البحري، على مستوى العالم. وتشمل هذه النسبة الضئيلة كل قطاعات الوظائف البحرية، كالبحارة النساء وعدد قليل من كبار المسؤولين التنفيذيين من السيدات. ولضمان رفع هذا الرقم ومساعدة المزيد من النساء على اكتساب التقدير، فإن الفعاليات التجارية مثل بريك بلك الشرق الأوسط تشكل جزءًا لا يتجزأ من الأدوات المساعدة، لأنها تلهم الكوادر النسائية الشابة اللواتي يطمحن إلى الانضمام للمهن البحرية عالميًا، الأمر الذي يحفزها على تحقيق مستويات أعلى من التقدم.

وسوف يشمل منتدى النساء العاملات في المراكز القيادية في بريك بلك جلستين؛ المسارات العديدة لوصول النساء إلى المراكز القيادية عبر التخطيط المهني، وكيفية مساهمة المرأة في تعافي التجارة البحرية بعد انتهاء جائحة كورونا.و سوف تسلط كلا الجلستين الضوء على مواضيع تتراوح بين المسيرة المهنية للنساء في المراكز القيادية، ومساهمة النساء خلال أزمة  وباء كوفيد-19، ودور النساء في تعزيز نمو الشركات، إضافة إلى العديد من الموضوعات الأخرى.

حول دور المرأة في القطاع البحرية قالت غزالة مولوبهوي، المدير التنفيذي لدى شركة مولوبهوي للخدمات البحرية: “أشعر بسعادة غامرة كوني  جزءًا من جلسة النساء العاملات في المراكز القيادية في الإصدار الرقمي الخاص من بريك بلك الشرق الأوسط؛ حيث تتيح الصناعة مجالًا واسعًا كي تساهم المرأة في مختلف الأدوار، وهو أمر يجب أن نتكلم عنه. وعلى مر السنين، أظهر مؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط دعماً كبيراً لتحقيق المساواة بين الجنسين في الصناعة. وهذا العام، يجمع الإصدار الرقمي نساءً من العديد من القطاعات المهنية، حيث  لن يكتفين بمشاركة إنجازاتهن العديدة فحسب، بل سيقدّمن المشورة المهنية لإلهام النساء الشابات الأخريات، وهذا هو ما تحتاج إليه الصناعة الآن.”

من جهتها، أكدت كاترينا ياكوتشينكوفا، المدير العام لشركة السفينة للخدمات الأمنية: “تتحول الصناعة بشكل تدريجي لتصبح أكثر قبولاً لحقيقة أن النساء قادرات على المشاركة جنبًا إلى جنب مع الرجال في نجاح هذه الصناعة، وهناك العديد من الشركات الآن التي أصبحت تدرك الفوائد العديدة التي تستطيع النساء أن تجلبها للعمل، من خلال سرعة التفكير في حل المشاكل، بما في ذلك في أوقات الأزمات، وأعتقد أن النساء يملكن القدرة بطبيعة تكوينهن على التحلي بالهدوء والرصانة، ولديهن القدرة على استخدام تلك المزايا الفطرية لمصلحة الشركات التي يعملن فيها.”

وقد تناول مؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط عامًا بعد عام التحديات التي تواجهها النساء في العمل المهني وقصص نجاحهن، وسوف يستعرض الحدث الرقمي الخاص لعام 2021 هذا الموضوع مرة أخرى مع جمهور عالمي؛ حيث ستكون الجلسات التي يمكن تحميلها عند الطلب متاحة للجميع من أي مكان في العالم.

وتقول ليزلي ميريديث، مدير التسويق في بريك بلك للفعاليات والإعلام: “مع بداية انتشار جائحة كوفيد-19، شهدت الصناعة انحدارًا كبيرًا في النشاط الاقتصادي. وفيما يتعلق ببريك بلك الشرق الأوسط، فقد عملنا بجد هذا العام لضمان عدم تفويت الفرصة على عملائنا للاستماع إلى خبراء الصناعة، من الرجال والنساء على حد سواء، وسوف ندعم دومًا قضية تمكين المرأة في هذه الصناعة، ولن تكون الأمور مختلفة هذا العام على الرغم من أن فعاليتنا افتراضية؛ حيث سنستضيف نساء ناجحات حققن إنجازات عظيمة للمشاركة في كلتي الجلستين من مؤتمرنا. ونحن على ثقة أن الحضور سيكون متحفزًا للمشاركة في تلك الجلسات. فهدفنا النهائي هو بذل كل ما في وسعنا لتعزيز نمو الصناعة”.

وسيكون حضور الإصدار الرقمي الخاص من بريك بلك الشرق الأوسط مجانيًا للجميع، وسيتم الإعلان عن الجدول المفصل للحدث قريبًا، يأتي ذلك مع إطلاق برنامج “بريك بلك 365″، والذي يتضمن ندوات تفاعلية عبر الإنترنت، وبرنامج “بريك بلك ون شو”، لضمان إحاطة العاملين في صناعة شحن البضائع السائبة والمشاريع الكبرى بالمعلومات المعمقة أولًا بأول، وفي كل الأوقات.

نبذة عن معارض بريك بلك التابعة لمجموعة هايف (آي.تي.إي سابقاً): 

تعقد معارض بريك بلك في أربعة أماكن مختلفة حول العالم وهي إحدى المعرض الرائدة المتخصصة في كل منطقة. كما يعد معرض بريك بلك الشرق الأوسط أحد المنصات التفاعلية الفريدة المختصة في قطاع اللوجستيات الذي يجمع رواد القطاع العام والخاص معاً. كما يقدم معرض بريك بلك الشرق الأوسط مؤتمراً ينعقد لمدة يومين يناقش الموضوعات الرئيسة والتي يجب على المتخصصين في قطاع نقل البضائع السائبة معرفتها لاغتنام الفرص وبناء خطط لمشاريع فعالة. كما يقدم المؤتمر بقيادة أبرز اللاعبين في المنطقة، فرصاً لمناقشة هذه المواضيع وجهاً لوجه وبعمق. وبدعم فعال من رواد الصناعة الإقليميين، فإن بريك بلك الشرق الأوسط هو المكان الأنسب لضمان تواصل فعال بين شركات الخدمات اللوجستية والنقل ووكلاء الشحن وملاك السفن.