2 مارس، 2021

بوابة أخبار دبي العالمية

كل ما تحتاج أن تعرفه عن دبي

مزارع العين تعلن أسماء الفائزين في “مسابقة حلب الأبقار”

 الأولى على الإطلاق في دولة الإمارات العربية المتحدة

~ الدكتورة رولا شعبان، أول طبيبة بيطرية إماراتية، تعلن أسماء الفائزين في “مسابقة حلب الأبقار” الأولى من نوعها في دولة الإمارات العربية المتحدة في مباني مزارع العين ~

أعلنت مزارع العين التي تُعدّ أوّل وأكبر علامة تجارية محلية متكاملة لمنتجات الألبان في دولة الإمارات العربية المتحدة، عن أسماء الفائزين في “مسابقة حلب الأبقار”، الأولى من نوعها في الدولة الخاصة بالمزارعين المحليين من منتجي الألبان والتي استمرت لمدة سبعة أيام. وتجدر الإشارة إلى أن المسابقة قد شهدت مشاركة ممثلين من كافة المزارع المحلية وقطاعات إنتاج الألبان للتنافس في تحدي إنتاح أكبر كمية حليب ممكنة من كل بقرة بمفردها. وقد كان الفائز في المسابقة شركة الروابي للألبان ، الذي حصد لقب المسابقة وحصل على جائزة نقدية بمبلغ 20 ألف درهم. وجاء مرموم للألبان في المركز الثاني وتسلم جائزة نقدية قدرها 19 ألف درهم، تلاه في المركز الثالث مزارع العين  ونال جائزة نقدية بمبلغ 18 ألف درهم. كما تم الإعلان عن 7  فائزين إضافيين وهم: الروابي للألبان ، زاخر للألبان ، مزارع العين ، الظاهرة للألبان ،  مزارع الألبان الإماراتية الذين حصدوا جميعًا لقب مسابقة حلب الأبقار الأولى من نوعها في المنطقة. وشملت المزارع الأخرى المشاركة MTKMN ومراعي العين و هيلي.

وباعتبارها من الداعمين والمؤازرين النشطين لمزارع إنتاج الألبان المحلية، قامت مزارع العين بتأسيس وإطلاق هذا الحدث ليكون بمثابة منصة مواتية للجمع بين المزارعين المحليين ومنتجي الألبان على نطاق أوسع، والذين يلعبون دورًا رئيسيًا في تلبية احتياجات سكان دولة الإمارات العربية المتحدة من المنتجات الغذائية الطازجة والصحية، وتشكل جهودهم المشتركة عاملاً رئيسياً في تحقيق الأمن الغذائي للدولة. كما يعكس الحدث التزام مزارع العين الراسخ بالعناية بالحيوان، ويؤكد على المعايير الاستثنائية للرفق بالحيوان المطبقة من قبل كل مشارك طيلة فترة المسابقة، وانطلاقاً من ذلك، تم وضع الأبقار في مزارع العين تحت إشراف فرق من البيطريين والمتخصصين في شؤون تربية بالأبقار، وبالطبع تمت تلبية كافة احتياجات الأبقار من حيث العلف والماء وأوقات الحلب وغير ذلك على مدار الساعة في مباني مزارع العين.

وقد خضعت عملية تحكيم الكميات المشاركة في المنافسة لإشراف وتوجيه مباشر من قبل الدكتورة/ رولا شعبان ، أول طبيبة بيطرية إماراتية والمستشارة في الجمعية البيطرية العالمية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وبدعم من طبيبتين بيطريتين إماراتيتين أخريين. وكانت هذه أول هيئة تحكيم تضم عنصراً نسائياً بالكامل يتم تسجيلها في الشرق الأوسط.

وتحدث الرئيس التنفيذي لمزارع العين،ويليام فانوالت ميجر، قائلاً، “لقد كان هذا الحدث بمثابة فرصة حقيقية اتاحت لنا استكشاف والتعرف على مستوى وحجم الإنتاج الغذائي المحلي الذي أظهر مدى تميز وسلامة وكفاءة المجتمع الزراعي المحلي في دولة الإمارات العربية المتحدة. وبصفتها المنظم لهذه المسابقة، وهو محط فخر كبير لها، فإن مزارع العين تؤكد مجدداً التزامها بمواصلة التعاون عن كثب مع الهيئات المحلية والزملاء المعنيين في القطاع الزراعي لتقديم المعلومات والفرص الجديدة التي من شأنها دعم وتلبية احتياجات مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأشارت الدكتورة/ رولا شعبان بالقول، “من دواعي سروري البالغ أن أهنئ الفائزين في المسابقة، وأود التأكيد بأن جميع المشاركين من مزارعنا المحلية قد حققوا أداءً ملفتاً تخطى توقعاتنا، وبالتالي، فإنهم يستحقون هذا التكريم عن جدارة من خلال فوزهم في مسابقة حلب الأبقار في مزارع العين. وإنه لفخر لي أن أشارك في هذه المسابقة بصفة عضو في لجنة التحكيم، وبأن أتعاون مع مزارع العين لنساهم معاً في دعم المزارع المحلية في دولة الإمارات العربية المتحدة “.

نبذة عن مزارع العين

تأسست مزارع العين في العام 1981 على يد مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة، المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، لتكون أول شركة ألبان في الدولة تزوّد السكان بالحليب الطازج. وواصلت مزارع العين نموها وتطورها على مدى نحو 40 عاماً لتصبح اليوم أكبر شركة متكاملة لمنتجات الألبان في دولة الإمارات، حيث تدير تحت علامتها التجارية أربع مزارع لمنتجات الألبان، إضافة إلى أقسام للعصائر، وإنتاج حليب النوق، وإنتاج الدجاج والبيض الطازج.

ولطالما لعبت مزارع العين دورًا محوريًا في تأمين الغذاء لجميع السكان، تحت شعار ” بكلّ حب… صنع محليًا”، وذلك انطلاقًا من مدينة العين، لتصل طازجة يوميًا إلى جميع مناطق الدولة. وتخدم مزارع العين أكثر من 11,000 منفذ بيع في جميع المناطق بأكثر من 12 مليون عبوة من المنتجات الطازجة وطويلة الأجل شهريًا.

وضخّت الشركة استثمارات كبيرة في أحدث خطوط الإنتاج، لتمكين سرعة الوصول إلى الأسواق، كما طرحت العديد من فئات المنتجات الجديدة، وضاعفت مستوى كفاءة الإنتاج في قسم الدواجن.

وتتبنى الشركة في إطار مبادراتها الاستراتيجية خطة طموحة للنمو، وأن تصبح رمزًا وطنيًا فريدًا لدولة الإمارات، يقوم على الإرث الراسخ الذي أرسى قيَمه الرفيعة الشيخ زايد بن سلطان طيّب الله ثراه. وسوف تظلّ الشركة تلعب دورًا محوريًا في تمكين الأمن الغذائي وتعزيزه في الدولة.

%d مدونون معجبون بهذه: