3 مارس، 2021

بوابة أخبار دبي العالمية

كل ما تحتاج أن تعرفه عن دبي

تيسلا أو بيتكوين؟ من الأصول الرائدة والمبتكرة في “حقبة كورونا”

دبي، الإمارات العربية المتحدة، ) “ايتوس واير”)- حققت أسعار كلّ من أسهم “تيسلا” و”بيتكوين” انتعاشاً قوياً، ما ساهم بجعلهما من الأصول الأفضل أداءاً في عام 2020. وكانت “تيسلا” قد انضمت إلى أسهم مؤشر “ستاندر آند بورز 500” المرموق في 21 ديسمبر الماضي، بعدما نجحت في تحقيق أرباح مالية لخمسة أرباع متتالية. وقد تمكنت شركة “​تيسلا” لصناعة السيارات الكهربائية من تخطي القيمة السوقية لشركة التواصل الاجتماعي “​فيس بوك”، لتصبح خامس أكبر شركة في مؤشر “إس آند بيه 500”.

وجاء الارتفاع الكبير في مكاسب عملة “البيتكوين” بعد إعلان شركة المدفوعات عبر الإنترنت “باي بال” التي تتخذ من الولايات المتحدة الأمريكية مقراً لها، أنها ستسمح لعملائها باستخدام العملات المشفّرة عبر جميع شبكاتها. إلا أن سعر “البيتكوين” انخفض خلال الأسبوع الماضي، بأكثر من 10 في المائة بعدما وصفت كريستين لاغارد رئيسة البنك المركزي الأوروبي، البيتكوين بأنه من الأصول المضاربة والتي يجب تنظيمها. “إن البيتكوين هو أحد الأصول المضاربة للغاية، والتي نفّذت بعض الأعمال المضحكة وبعض أنشطة غسيل الأموال المثيرة للإهتمام والتي تستحق الاستنكار كلياً.”

وقد قفزت عملة “بيتكوين” المشفرة بأكثر من 300 في المائة في عام 2020 وارتفعت بشكل قياسي بنسبة 50 في المائة في شهر ديسمبر وحده. إلا أنها عادت وأقفلت على تراجع طفيف مساء الثلاثاء، بعد إعلان جانيت يلين، المرشحة لتولي منصب وزير الخزانة الأمريكي ورئيسة بنك الاحتياطي الفيدرالي السابقة إن العملات المشفرة تستخدم “بشكل أساسي للتمويل غير المشروع.”

من جهتها، سجّلت شركة “تيسلا” أرباحاً فصلية قوية للفصل الخامس على التوالي في 22 أكتوبر 2020، بجانب عائد بلغ 8.8 مليار دولار أمريكي. وقامت عملاقة السيارات الكهربائية الأمريكية بتسليم 139 ألف سيارة خلال هذا الربع، متجاوزة الرقم القياسي السابق للشركة، وهو 112 ألف سيارة قامت بتسليمها في الربع الأخير من عام 2019. ومن المقرر أن تصدر الشركة نتائجها المالية للربع الرابع والأخير من عام 2020 في 27 يناير 2021.

وقد شهدت شركة “تيسلا” ارتفاع أسهمها بأكثر من 700 في المائة في عام 2020. من الناحية الفنية، حافظت أسهم الشركة على زخمها التصاعدي، إلا أنها عادت وشهدت انخفاضاً خلال الأسبوع الماضي بنسبة 6 في المائة بعدما أظهر السهم بعض الضعف في مسيرته التصاعدية. وقد أغلقت الأسهم يوم الثلاثاء على ارتفاع بنسبة 2.2 في المائة، بعدما بدأت شركة صناعة السيارات الكهربائية تسليم أول شحنات من سيارات “تيسلا” الرياضية متعددة الاستخدامات طراز (Y) بهيكل “كروس أوفر” المميز المنتجة محلياً في شنغهاي بالصين.

وبحسب “جلف بروكرز”، وعلى الرغم من أن عملة “البيتكوين” قد تعود بإيرادات أعلى من غيرها، إلا أنها تعدّ عملة مضاربة، ولا يمكن التنبؤ بها، وبالتالي، من الأفضل التنويع من خلال اختيار أصول أكثر أماناً. بالمقابل، تملك شركة “تيسلا” حصة كبيرة ومهيمنة في سوق السيارات الكهربائية، وهي تفي بوعدها بتسريع عمليات التسليم، ومن المتوقع أن يساهم الإنتاج في مصنعها الجديد الضخم في شنغهاي بتعزيز النمو المستقبلي للشركة. تعدّ “تيسلا” من الأصول القائمة على القيمة؛ ومع ذلك، انطلاقاً من كونها من الأسهم المؤسسية، فإنها لا تزال تعدّ نوعاً متقلباً من أدوات الاستثمار، مما يفرض على المستثمرين أن يأخذوا في الاعتبار الخطر المترتب على خسارة استثماراتهم.

المصدر: “ايتوس واير”

%d مدونون معجبون بهذه: