15 مايو، 2021

بوابة أخبار دبي العالمية

كل ما تحتاج أن تعرفه عن دبي

سيارة S-Class الجديدة من مرسيدس-بنز

أعلنت شركة الإمارات للسيارات، الموزع العام المعتمد لسيارات مرسيدس-بنز في إمارة أبوظبي، عن طرح S-Class الجديدة كلياً من مرسيدس-بنز التي تسطر صفحة جديدة في تاريخ التنقل الفاخر والأداء الفائق والتقنيات المتطورة.

تعكس S-Class اسم مرسيدس-بنز من خلال ما تقدمه من خبرة هندسية عريقة ترسي معايير الفخامة في السيارات، حيث تجمع بين الفخامة الفائقة وأحدث الابتكارات الرقمية. وبمناسبة طرح الشركة لسيارة S-Class في الإمارات، تمت دعوة عشاق مرسيدس-بنز لحضور مجموعة من الفعاليات الحصرية، والتي تقام داخل فيلا خاصة في فيرمونت باب البحر. وقد أتيحت الفرصة للحاضرين لتجربة أسلوب حياة S-Class عبر أربعة مجالات مميزة، مع تسليط الضوء على مواصفات السيارة الجديدة: التصميم والشكل الخارجي وأجواء المقصورة والتقنيات المتطورة. كما قام الحاضرون أيضاً بإضفاء لمساتهم الخاصة من خلال تخصيص العطور والأكواب العربية، وذلك لإبراز إمكانيات التخصيص المختلفة لسيارة S-Class الجديدة.

وقال لورانس جود المدير العام لشركة الإمارات للسيارات – سيارات الركاب: “يسرنا أن نوفر لعملائنا الفرصة لتجربة سيارة S-Class الجديدة كلياً، فهي واحدة من سيارات مرسيدس-بنز التي يتلهف الجميع لامتلاكها. وتفخر شركة الإمارات للسيارات بأنها الموزع العام المعتمد لسيارات مرسيدس-بنز في إمارة أبوظبي منذ العام 1962. وباعتبارها من الأسماء التجارية العريقة والموثوقة في السيارات، فقد كان لشركة مرسيدس-بنز وشركة الإمارات للسيارات مساهمة إيجابية في اقتصاد العاصمة أبوظبي ودولة الإمارات العربية المتحدة ككل من خلال الأهداف والالتزام بالتميز، وهو ما تجسده سيارة S-Class الجديدة”.

وأضاف: “كان عملاؤنا ومحبو السيارات الفاخرة في جميع أنحاء الإمارة ينتظرون بشغف وصول سيارة S-Class سيدان الجديدة كلياً. ونرحب بوصول السيارة الجديدة، التي تعتبر أفضل سيارة في بلا منازع، لتضاف إلى مجموعة سيارات مرسيدس-بنز التي توفرها شركة الإمارات للسيارات والتي تحظى بإعجاب عملائها. صممت سيارة S-Class لترتقي بمستويات والراحة والجودة إلى مستويات استثنائية، وتوفر قمة المتعة للسائق وجميع الركاب”.

تصميم خارجي محدّث

صُممت سيارة S-Class لتكون سيارة سيدان كلاسيكية بأبعاد مثالية بفضل طول السيارة المدروس بعناية من الأمام والخلف وقاعدة العجلات الطويلة.

ويضفي المحور الكبير والعجلات غير البارزة مع التصاميم الحديثة على السيارة مظهراً جريئاً حيث تم تقليل ما يسمى بالخطوط الجانبية بشكل كبير. ويتميز الجزء الأمامي بتصميم أنيق جذاب بفضل ارتفاع مستوى الشبك الأمامي.

وتبرز المصابيح الأمامية في الجانب الأمامي من السيارة، حيث تتضمن المصابيح النهارية المكونة من ثلاث أجزاء والتي تعتبر من السمات المميزة لطرازات S-Class، ولكنها تسطحاً وأصغر إلى حد ما بشكل عام. وتعتبر مقابض الأبواب المثبتة بشكل انسيابي غير بارز تطوراً جديداً، حيث تبرز للخارج عندما تقترب منها يد السائق، أو عند الضغط على سطحها الخارجي.

ويمتد المظهر الديناميكي للسيارة وصولاً إلى لجزء الخلفي، حيث تعكس المصابيح الخلفية أعلى مستويات الفخامة، وذلك بفضل تصميمها الداخلي المدروس بعناية ووظائف الإضاءة المتحركة، وتعمل على إبراز مكان وحدود سيارة S-Class الجديدة ليلاً ونهاراً.

أجواء المقصورة

ترتقي سيارة S-Class بالفخامة العصرية إلى مستوى جديد داخل المقصورة تشعر به بمجرد دخولها، فقد ابتكر مصمموها أجواءً داخلية تبعث على الراحة ومنحوا السيارة طابعاً يتميز بالأناقة والجودة الفائقة والإضاءة العالية.

لطالما كانت سيارة S-Class توفر أعلى مستويات الراحة أثناء التنقّل أو العمل داخلها. ولكن المقصورة تطورت بالكامل في هذا الجيل لتجمع بين الأجواء المريحة ووسائل العمل في نفس الوقت، وعملت على تعزيز شعور الركاب بالرحابة.

وتتضمن المقاعد الأمامية ما يصل إلى 19 محركاً اهتزازياً من أجل أعلى مستويات الراحة، ما يشير إلى مدى تطور المستخدمة في تصميم المقاعد. وتضم سيارة S-Class الجديدة عشرة برامج تدليك مختلفة تستخدم المحركات الاهتزازية ويمكنها تعزيز وظيفة التدليك المريحة من خلال طريقة “الحجر الساخن”. وتتوفر خمسة أنواع مختلفة من المقاعد الخلفية، بحيث يمكن معها تخصيص الجزء الخلفي من سيارة S-Class الجديدة للعمل أو الراحة.

نظام الوسائط المتعددة MBUX: مستويات جديدة من التخصيص والتفاعل مع السائق

لم يحقق أي ابتكار آخر في السنوات الأخيرة قفزة نوعية في تجربة قيادة سيارة مرسيدس-بنز كما فعل نظام Mercedes-Benz User Experience (MBUX). وأطلقت مرسيدس-بنز الجيل الثاني من هذا النظام القادر على التعلم في سيارة S-Class الجديدة.

وتم تعزيز إمكانات المقصورة الرقمية وتجهيزها بأحدث الذكية بعد أن شهدت تطوراً كبيراً، ومنها شاشات العرض المتطورة التي يصل عددها إلى خمس شاشات كبيرة، ويتميز بعضها بتقنية OLED، ما يجعل التحكم في وظائف السيارة وتجهيزات الراحة أكثر سهولة.

وحرصت مرسيدس-بنز على الارتقاء بإمكانات التخصيص والتشغيل الذكي في هذا النظام. فهناك مثلاً شاشة السائق ثلاثية الأبعاد الجديدة التي تتيح للمرة الأولى إمكانية العرض الفضائي بلمسة زر واحدة، حيث يمكن مشاهدة العرض بالأبعاد الثلاثية الواقعية.

وتتوفر شاشتان للعرض على الزجاج الأمامي، وتتيح الشاشة الكبيرة لعرض المعلومات على الزجاج الأمامي مشاهدة المحتوى بتقنية الواقع المعزز. فعند استخدام برنامج الملاحة، على سبيل المثال، يتم أسهم متحركة للانعطاف على الطريق. أما بالنسبة لوظائف المساعدة، فتُ معلومات المسافات من نظام Active Distance Assist على سبيل المثال. وتوفر الشاشة صورة افتراضية على مسافة 10 أمتار، وتتساوى مساحة عرض هذه الشاشة مع شاشة بقياس قطري يبلغ 77 بوصة.

وأصبح نظام المساعد الصوتي “Hey Mercedes” قادراً على فهم وتعلم المزيد من الحوارات من خلال تفعيل خدماته الإلكترونية عبر من خلال تطبيق Mercedes me، إلى جانب إمكانية تنفيذ أوامر معينة حتى دون نطق عبارة “Hey Mercedes” لتفعيل النظام. وتشمل الوظائف التي يوفرها نظام المساعد الصوتي استقبال المكالمات الهاتفية. كما يمكن لنظام “Hey Mercedes” الآن شرح وظائف السيارة والإجابة على الأسئلة العامة. ويمكن أيضاً التحكم في نظام المساعد الصوتي “Hey Mercedes” من المقاعد الخلفية.

مزيد من الحماية

يؤكد التصميم الذكي للهيكل الخارجي والابتكارات الجديدة في أنظمة الكبح الدور الرائد لسيارة S-Class عندما يتعلق الأمر بسلامة الركاب. ويلبي الهيكل العديد من المتطلبات، حيث يضمن أعلى مستويات الأمان عند التصادم، ويتميز بالوزن الخفيف والصلابة الشديدة، ويعزز التحكم والسيطرة، ويوفر مستويات عالية من عزل الضوضاء والراحة عند الاهتزازات.

تتميز الوسادة الهوائية الأمامية للمقعد الخلفي بتصميمها الأسطواني المبتكر الفريد من نوعه، الذي يساعدها على الخروج من مكانها بسلاسة كبيرة. وتعمل هذه الوسادة الهوائية خلال التصادم الأمامي الشديد على تقليل القوى الضاغطة على رؤوس وأعناق الركاب في المقاعد الخلفية الخارجية بشكل كبير.

وتنطلق الوسادة الهوائية الوسطى الجديدة بين مقعدي السائق والراكب الأمامي أثناء التصادم الجانبي الشديد، اعتماداً على اتجاه التصادم وقوته ووجود الراكب في المقعد الأمامي، مما يقلل من خطر تصادم رأسيهما. وتندمج الوسادة الهوائية في مسند الظهر في مقعد السائق عند منتصف السيارة.

المحرك: المزيد من الكهرباء لتعزيز الكفاءة

تتوفر مجموعة من محركات البنزين سداسية الأسطوانات بمستويات مختلفة من القوة ضمن أول مجموعة من المحركات في سيارة S-Class الجديدة.

مجموعة الطرازات عند إطلاق S-Class:

  طراز S 450 4MATICطراز S 500 4MATIC
ناقل الحركةأوتوماتيكي9G-TRONIC
المحرك (السلسلة، عدد الأسطوانات، الترتيب)M 256، سداسي الأسطوانات بالاتجاه نفسه
الإزاحةسم مكعب29992999
القوةكيلووات/حصان270/367320/435
عندلفة/دقيقة5500-61005900-6100
قوة إضافية مع EQ Boostكيلووات/حصان16/2216/22
أقصى عزم دوراننيوتن متر500520
عندلفة/دقيقة1600-45001800-5.500
عزم إضافي للدوران مع EQ Boostنيوتن متر250250
إجمالي استهلاك الوقود[1] (اختبار دورة القيادة الأوروبية الجديدة (NEDC))لتر/100 كم8.4-7.8(8.3-7.8)8.4-7.8(8.4-7.8)
إجمالي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون1 (اختبار دورة القيادة الأوروبية الجديدة (NEDC))غ/كم191-178(191-178)192-179(192-178)
التسارع من الثبات إلى 100 كم/ الساعةالسرعة5,14,9
السرعة القصوىكم/ساعة250250

نُبذة عن شركة الإمارات للسيارات

تعتبر شركة الإمارات للسيارات، الموزع العام المعتمد لمرسيدس-بنز في إمارة أبوظبي منذ العام 1962، الشركة في مجموعة الفهيم وتجسد النمو والنجاح الذي حققته المجموعة.

وتسعى الشركة باستمرار إلى تقديم أرقى الخدمات المتميزة وتعزيز رضا عملاءها تماشياً مع تقاليد مرسيدس-بنز العريقة. وتقوم شركة الإمارات للسيارات بتسويق وتوزيع وتوفير خدمات ما بعد البيع لجميع سيارات مرسيدس-بنز من سيارات الصالون الفاخرة مروراً بسيارات الركاب وصولاً لأكبر الشاحنات، وتوفر خدمات متميزة عبر خبرائها المعتمدين. وتقدم الشركة خدماتها للعملاء في أبوظبي من خلال مرافق متخصصة مع شبكة متكاملة من صالات العرض، والمكاتب، ومستودعات قطع الغيار، وورش العمل.

نُبذة عن مجموعة الفهيم

مجموعة الفهيم هي إحدى أنجح مجموعات الأعمال العائلية في الإمارات العربية المتحدة. يقع مقر المجموعة الرئيسي في العاصمة أبوظبي، وقد لعبت المجموعة دوراً أساسياً في تعزيز اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة، وتواصل تسخير إمكاناتها لتحقيق مهمتها الأساسية وهي: الحفاظ على مكانتها كمجموعة مستدامة رائدة تُوفّر الازدهار للأجيال القادمة في مختلف الصناعات. وتُعتبر المجموعة من أبرز المساهمين في “الرؤية الاقتصادية 2030 لإمارة أبوظبي” التي تهدف إلى اقتصاد أكثر استدامةً وتنوعاً، وذلك من خلال محفظة شركاتها التي تعمل في قطاعات السيارات والعقارات والطاقة والسفر.

[1] تم تحديد الأرقام المعلنة وفقا لطريقة القياس المقررة في “اختبار دورة القيادة الأوروبية الجديدة لغاز ثاني أكسيد الكربون CO2 NEDC” وفقاً للمادة 2، البند رقم (1) اللائحة التنفيذية (الاتحاد الأوروبي) 2017/1153. وتم احتساب أرقام استهلاك الوقود بناء على هذه الأرقام. يجوز استخدام رقم أعلى كأساس لحساب ضريبة السيارات. يمكن العثور على مزيد من المعلومات حول السيارات المعروضة، بما في ذلك أرقام اختبار السيارات الخفيفة الموحد عالمياً (WLTP)، لكل دولة على الموقع الإلكتروني

Related posts

%d مدونون معجبون بهذه: