مجموعة هيونداي موتور تطرح إستراتيجية الهيدروجين

18 يناير، 2021 Off By DGNgate Manal Ahmed

مجموعة هيونداي موتور تطرح إستراتيجية الهيدروجين مع تدشين المصنع الجديد لنظام خلايا الوقود الجديد في مدينة “غوانزو “

  • تأسيس أول مصنع لنظام خلايا الوقود البحرية تابع لشركة هيونداي في مدينة “غوانزو” بالصين
  • يبدأ بناء المصنع الشهر المقبل على أن يكتمل في النصف الثاني من عام 2022.
  • سينتج المصنع الجديد -في البداية- 6500 نظام خلايا وقود في السنة ويهدف إلى زيادة السعة تدريجياً بما يتماشى مع طلب السوق.
  • يعزز المشروع الجديد من قيادة مجموعة هيونداي العالمية لمجال الهيدروجين، ويدعم من تقدمها في صناعة الهيدروجين سريعة النمو في الصين.

أعلنت مجموعة هيونداي موتور العالمية اليوم عن توقيعها عقد استثمار مع حكومة مقاطعة “غوانغدونغ” الصينية لإنشاء مصنع لإنتاج نظام خلايا الوقود البحرية في مدينة “غوانزو”، يعزز الاستثمار هيونداي وريادتها في مجال الهيدروجين ويدعم تقدمها في صناعة الهيدروجين سريعة النمو في الصين

حضر حفل التوقيع كوانغ غوك لي، رئيس عمليات الصين في المجموعة، وكذلك هيوك جون لي، نائب الرئيس الأول وكبير مسؤولي الشؤون الحكومية في مجموعة هيونداي بالصين. ومن الجانب الرسمي حضر كل من لين كيشينغ؛ نائب الحاكم التنفيذي لمقاطعة غوانغدونغ، وهو هونغ؛ نائب عمدة حكومة بلدية غوانزو، وتشن يونغ، رئيس منطقة جوانجتشو في حكومة بلدية غوانزو.

وتقرر بدء بناء المصنع الشهر المقبل، وأن يتم الانتهاء منه بحلول النصف الثاني من عام 2022، ليكون بذلك أول قاعدة لإنتاج لخلايا الوقود لمجموعة هيونداي خارج كوريا، مع التخطيط لإنتاج 6500 وحدة من أنظمة خلايا الوقود سنويًا. وستعمل المجموعة على زيادة الطاقة الإنتاجية تدريجياً بما يتماشى مع طلب السوق.

“أنظمة خلايا الوقود” … صناعة سريعة النمو في الصين

سيعمل مصنع غوانزو على الاستفادة من الخبرة الواسعة لمجموعة هيونداي في إنتاج نظام خلايا الوقود، كما سيعمل على التأكيد على المكانة الريادية والتقنية للصين في صناعة الهيدروجين التي تشهد نموا سريعا لهذا القطاع فيها. وستقوم هيونداي، في المصنع الجديد، بتصنيع نفس أنظمة خلايا الوقود التي أثبتت جدواها والتي تستخدم في سيارات الدفع الرباعي الكهربائية NEXO من هيونداي موتور. وستعمل المجموعة كذلك مع الشركات الصينية للمشاركة في المشروع الرائد المتعلق بالهيدروجين التابع لحكومة غوانغدونغ ومبادراتها التي ستساعد هيونداي على الحصول على ميزة تنافسية في صناعة الهيدروجين في الصين. كما تعمل الشركات العالمية من اليابان وألمانيا والمملكة المتحدة ودول أخرى مع الشركاء الصينيين لتطوير التكنولوجيا المتعلقة بمركبات خلايا الوقود وتعزيز صناعة الهيدروجين المحلية.

وأصدرت الجمعية الصينية لمهندسي السيارات خارطة طريق تكنولوجية في أكتوبر 2020، بتوجيه من وزارة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات، تعكس خارطة طريق طموحه للصين في تعزيز اقتصاد الهيدروجين، مؤكدة على أن البلاد تهدف إلى امتلاك مليون مركبة من طراز FCEV تسير في الطرق بحلول عام 2035 وتركز على المركبات التجارية.

استراتيجية هيونداي للهيدروجين

وأعلنت مجموعة هيونداي موتور – في ديسمبر 2018- عن رؤية طويلة المدى جاءت بعنوان “رؤية خلية الوقود 2030”، أكدت فيها على التزامها بتسريع تطوير مجتمع الهيدروجين من خلال الاستفادة من ريادتها العالمية في تقنيات خلايا الوقود، وكجزء من هذه الخطة؛ تهدف المجموعة إلى إنتاج 700 ألف خلية وقود سنويًا لتلبية الطلب من مختلف قطاعات الصناعة.

وتمتلك هيونداي عقودًا من الخبرة في تطوير نظام خلايا الوقود، حيث قدمت أول مركبة كهربائية تعمل بخلايا الوقود وهي ix35 في عام 2013، تلاها الجيل الثاني منNEXO، في عام 2018. كما قامت المجموعة بنجاح في سويسرا في أواخر عام 2020، بتقديم أول سبع وحدات من شاحنات XCIENT Fuel Cellللعملاء، وهي أول شاحنة كهربائية ثقيلة تعمل بخلايا الوقود ذات إنتاج كبير في العالم.

وضمن جهود المجموعة لتعزيز مجتمع خالٍ من الانبعاثات، أطلقت هيونداي مؤخرًا HTWO ، وهي علامة تجارية جديدة تمثل نظام خلايا وقود الهيدروجين الرائد عالميًا. كما عززت قدرات البحث والتطوير والشراكات عبر العديد من الصناعات لقيادة تطوير اقتصاد الهيدروجين.

نبذة عن هيونداي موتور

تأسست شركة هيونداي موتور في العام 1967، وهي ملتزمة بأن تصبح شريكاً مدى الحياة في مجال السيارات وأكثر، مع وصول مجموعة سياراتها المميزة وخدمات وحلول التنقل الخاصة بها لأكثر من 200 دولة حول العالم. وقد باعت الشركة 4,4 مليون مركبة على الصعيد العالمي في العام 2019. وتستمر هيونداي موتور بتعزيز مجموعة منتجاتها عبر تصميم مركباتها وتصنيعها وفقاً لخصائص الأسواق المحلية، وذلك عبر فريق موظّفين يزيد تعداده عن 120 آلاف موظف حول العالم. وهي تسعى لتمتين موقعها الريادي في مجال التقنية النظيفة، وتقديم حلول ذكية ومستدامة للمستقبل من خلال العمل بمبدأ “التقدم من أجل الإنسانية” لتعزيز قدرات تواصل المجتمعات وتوفير تجربة ووقت ممتاز لعملائها حول العالم.