“فرسان هيسبانيا” يشارك رسمياً في منافسات دوري الدرجة الثانية

16 يناير، 2021 Off By DGNgate Manal Ahmed

يمتلك أكاديمية كروية تضم لاعبين مواطنين ومقيمين بإشراف نجم ريال مدريد ميشيل سلغادو

“فرسان هيسبانيا” يشارك رسمياً في منافسات دوري الدرجة الثانية ويتيح للمواهب الشابة فرصة اللعب الاحترافي

يشارك نادي “فرسان هيسبانيا”، والذي تضم أكاديميته الكروية لاعبين مواطنين ومقيمين، بشكل رسمي في مباريات دوري الدرجة الثانية في الإمارات، الأمر الذي يتيح للاعبين الشبان من مختلف الجنسيات فرصة تحقيق أحلامهم في لعب كرة القدم وتطوير مهاراتهم بطريقة احترافية في الإمارات. ويتماشى هذا مع استراتيجية ورؤية النادي في صقل المهارات الشابة وتمكينها من الوصول إلى أهدافها في هذا المجال.

تم تأسيس النادي والإشراف عليه من قبل النجم ميشيل سلغادو، الذي لعب لأكثر من 10 أعوام في ريال مدريد “نادي القرن العشرين بحسب الاتحاد الدولي لكرة القدم”، وأكثر الأندية نجاحاً في تاريخ كرة القدم الأوروبية، ويتمثل الهدف الرئيسي لنادي “فرسان هيسبانيا” في وضع اللاعبين الصغار والمواهب الواعدة من أبناء دولة الإمارات والمقيمين فيها على الطريق الصحيح، وتمكينهم من اللعب في مسابقة رسمية معتمدة  من قبل اتحاد الإمارات لكرة القدم.

نشأت فكرة “فرسان هيسبانيا” وتطورت من خلال أكاديمية كرة القدم التي أسسها ميشيل سلغادو وفريق عمله في مدينة دبي الرياضية. تعتمد الأكاديمية أسلوب وفكر كرة القدم الاسبانية وتحاول تطبيقها في دبي، وتمتلك سجلاً حافلاً في تحقيق أفضل النتائج على مستوى المنتسبين لها من المواهب الصغيرة والفتية التي تبدأ من عمر عامين وما فوق. واليوم وبعد مضي سبعة أعوام من التطوير والعمل المستمر في الأكاديمية، قرر سلغادو الانطلاق في مشروع جديد مع شريكه فيصل بالهول تمثل في تأسيس نادي كرة قدم متكامل يشارك في المنافسات الرسمية المحلية في الدولة.

مؤكداً عل أهمية هذه الخطوة أوضح سلغادو كيفية اختيار اسم النادي والرؤية التي يقوم عليها وقال: “قررنا أن نعطي النادي اسماً عربياً كوننا في الإمارات التي ساعدتنا ووفرت لنا كل الإمكانيات لنصل إلى ما نحن عليه الآن. ونرى أن اسم وشعار “فرسان هيسبانيا” يمثلان ما نطمح إليه في العمل الدؤوب معاً بروح الفريق الواحد حاملين شغفنا الاسباني وحبنا لهذه اللعبة باعتبارهما العوامل الأهم لتحقيق الانتصارات”.

وأضاف سلغادو: “دبي تعني التنوع وهذا ما لمسناه منذ لحظة وصولنا إلى هنا قبل سبعة أعوام قادمين من اسبانيا. لدينا لاعبين من أكثر من 30 جنسية في الأكاديمية يجمعهم رابط واحد هو حب كرة القدم. ويعد الفريق لأول لدينا خير مثال على هذا، فهو يضم لاعبين من الإمارات، ولبنان، والمغرب، واسبانيا، والسودان، ونيجيريا، مجموعة رائعة تشكل عائلة كبيرة متنوعة تنتمي إلى شعار واحد هو “فرسان هيسبانيا”.

وفي العودة إلى انطلاقته مطلع شهر أغسطس الماضي، واجه تأسيس النادي العديد من التحديات تمثلت في تأخر انطلاقة التدريبات بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، ولكن إصرار وعزيمة والتزام كل من ميشيل سلغادو وفيصل بالهول  وعملهما الدؤوب على مدى أربع شهور أثمر عن تحويل الحلم إلى حقيقة والمشاركة في منافسات دوري الدرجة الثانية الإماراتي.

من جهته، أكد فيصل بالهول رئيس مجلس إدارة فرسان هيسبانيا أن النادي يهدف إلى إعطاء لاعبيه الفرصة اللعب بشكل احترافي، ولكن فلسفته تتخطى حدود لعب كرة القدم. وأوضح أن تركيز كل من الأكاديمية والنادي يتجاوز موضوع تطوير المهارات وتعزيز اللياقة، وأن الهدف منه هو إعداد لاعبين ذو مواصفات قيادية من خلال التركيز على العمل الجماعي وتشجيع ثقافة العمل الجاد والمرونة في التعامل مع التحديات وبذل الجهد.

وقال بالهول: “هدفنا الرئيسي هو مواصلة تطوير لاعبينا وإعطائهم فرصة الوصول إلى الفريق الأول، وهذا يعني تمكينهم من اللعب على مستوى احترافي في دولة الإمارات، والظهور في منافسات مع فرق من دوريات أخرى، الأمر الذي يكون عامل دفع إضافي لهم لمواصلة مسيرتهم الاحترافية في عالم كرة القدم. إن عملية إعدادهم للوصول إلى الفريق الأول، ستعزز روح المنافسة لديهم وتسهم في جعلهم أشخاصاً أكثر تعلماً وتوازناً، وهي المواصفات التي تتطلبها حياتنا المعاصرة. نحن نطور أشخاصاً أولاً ولاعبي كرة قدم محترفين ثانياً”.

وأضاف بالهول: “كرة القدم هي شغف للكثير من المواطنين والمقيمين في الإمارات، ومع وجود حوالي الثلث من السكان تحت سن 25 عاماً فإن الفرصة سانحة لاستخدام الملاعب والتدريبات في تطوير المهارات الشخصية إلى جانب المهارات الكروية. إن التمارين لا تقتصر على تطوير المهارات واللياقة، بل تعلم أيضاً أهمية اللعب النظيف، والتضحية والوقوف مجدداً للتعامل مع التحديات، وما يتعلمه اللاعبون على أرض الملعب يمكنهم نقله معهم إلى حياتهم اليومية، لذا لا نبالغ إذا قلنا أن كرة القدم لديها القدرة على تطور الأمم”.

وتجدر الإشارة إلى أن “فرسان هيسبانيا” سيلعب مباراته الثانية لهذا الموسم يوم 9 يناير الجاري في استاد “ذا سيفنز” الساعة 7:30 مساء، وهي ستكون أولى مباريات الفريق على أرضية ملعبه. ويأمل الفريق ببداية العام الجديد بشكل جيد وخاصة بعد خسارة المباراة الافتتاحية، والتي كانت أول مباراة رسمية لهم على الإطلاق، أمام ليوا بنتيجة 1-0 وذلك بتاريخ 5 ديسمبر الماضي.

واختتم بالهول: “للأسف، خسرنا أول مباراة لنا، ولكن الروح والجهد الذي بذله الفريق كان مميزاً. كنا نستحق نتيجة أفضل ولكن في النهاية يمكن القول أنها كانت تجربة جيدة بالنسبة لنا جميعاً. كان مستوى التوقعات عال جداً، وكان هناك العديد من المتابعين لبث المباراة المباشر على قنواتنا، الأمر الذي يجعلنا نشعر بأن لدينا قاعدة جماهيرية متنامية. ستكون مباراتنا القادمة ضد نادي سيتي بتاريخ 9 يناير الجاري أول مباراة لنا على ملعبنا، ونأمل أن نقدم أداء جيداً يرضي جمهورنا ويتيح للاعبي الأكاديمية فرصة الاستفادة والتعلم”

نبذة عن نادي فرسان هيسبانيا لكرة القدم:

فرسان هيسبانيا نادي كرة قدم تأسس مؤخراً وشارك في أول مباراة رسمية له في دوري الدرجة الثانية الإماراتي خلال شهر ديسمبر 2020. تم تأسيس النادي من قبل نجم المنتخب الاسباني السابق ميشيل سلغادو والذي لعب لأكثر من 10 أعوام في نادي ريال مدريد، نادي القرن العشرين بحسب الاتحاد الدولي لكرة القدم، وشريكه فيصل بالهول. يهدف النادي إلى إتاحة الفرصة للاعبين الهواة للعب في فريق يشارك في مسابقة رسمية معتمدة من قبل اتحاد كرة القدم  في الإمارات. النادي اليوم هو ثمرة 7 أعوام من العمل على تطوير المواهب الصغيرة في دبي، وهو يعتمد على منهجية تدريبية واضحة ذات طابع اسباني وتم تعديلها لتتناسب مع طبيعة وأسلوب اللعب المحلي. تمتلك الأكاديمية سجلاً حافلاً في تحقيق أفضل النتائج بالنسبة للاعبين المنضمين إليها.