15 مايو، 2021

بوابة أخبار دبي العالمية

كل ما تحتاج أن تعرفه عن دبي

“مزارع العين” تتعهّد بالالتزام بحسن رعاية أبقارها

الأولى التي تقدّم هذا التعهد في دولة الإمارات

العناية الفائقة بالأبقار تكفل حصول المستهلكين على أطيب منتجات الألبان

، ، 6 أكتوبر 2020 – أعلنت مزارع العين، التي تُعدّ أوّل وأكبر علامة تجارية محلية متكاملة لمنتجات الألبان في دولة الإمارات، عن تعهّدها بالالتزام بالعناية بأبقارها والاهتمام بسلامتها وحُسن رعايتها. ويُعدّ هذا التعهُّد الأول من نوعه بين شركات الألبان في دولة الإمارات، ويأتي ضمن جهود الشركة وتفانيها لمواصلة ضمان أفضل المستويات والمعيشية لأبقارها البالغ عددها 15,000 بقرة، وذلك عبر التحسين المستمر للسياسات والعمليات في مزارعها الواسعة، الواقعة في صحراء العين، بقلب دولة .

وتنتج مزارع العين مختلف أنواع الألبان وفق أرفع المعايير المتبعة في المحلية، في إطار استراتيجيتها المستمرة لدعم “الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي 2051”. وقد استندت الشركة على هذه المبادئ في وضع الركائز الخمس لتعهدها برعاية الحيوان، والذي تروّج له عبر الوسم #تعهد_مزارع_العين_لرعاية_أبقارها.

ويقوم التعهُّد على الركائز الخمس التالية:

  • إتاحة بيئة معيشية للأبقار وفق أرفع مستويات الرعاية.
  • تقديم غذائي خاص بكل بقرة يتألف من الأعلاف عالية الجودة التي تلبي متطلباتها الفردية.
  • حماية كل بقرة من الألم والمعاناة والإصابات والأمراض.
  • منح الأبقار حقها في الخروج اليومي إلى الحقول والمساحات الخارجية.
  • تعامل الموظفين والعاملين في شركة العين بعناية ورحمة مع كل بقرة.

وجُهّزت مزارع العين بحظائر لمعيشة الأبقار، ومرافق لحلبها، وحظائر خاصة للحيوانات الصغيرة، ومخازن خارجية للتبن والمستلزمات الأخرى، جميعها مصممة بعناية وموزعة في المزارع المشيّدة في الهواء الطلق وسط صحراء العين، وذلك تلبية لمعايير السلامة والرعاية الصارمة. وتحرص الشركة على تسخير الابتكار التقني في هذه المرافق الحديثة لمواجهة قسوة المناخ المحلي وإتاحة أفضل الظروف المعيشية للأبقار.

وتهدف مزارع العين إلى حماية الأبقار من الإجهاد عبر استخدام أنظمة تبريد مثبتة في أنحاء المزارع، للحفاظ على الحيوانات من التعرّض للحرارة العالية أثناء خروجها إلى المناطق المفتوحة. وتُعدّ هذه إحدى أكثر الطرق لضمان الراحة للأبقار في الظروف المناخية القاسية، والتي تمكّنها من الاستمتاع بالخروج في درجات حرارة مناسبة، بفضل مراوح التبريد ذات الضغط العالي.

كما تخضع الأبقار في مزارع العين لإجراءات النظافة الجسدية المتمثلة بالاستحمام الدوري والعناية بالأظافر، حفاظًا على صحتها وراحتها. وتضمن الفرق البيطرية المتخصصة العاملة في المزارع تنفيذ هذه الإجراءات وفق أعلى المعايير لضمان الرعاية المستمرة لجميع الحيوانات.

وتُعدّ التغذية اليومية التخصصية عنصرًا مهمًا في صحة الأبقار بمزارع العين؛ إذ يُستخدم التغذية المتطور “إيزي فيد” EZfeed، لضمان اتباع أفضل أساليب التغذية. ويراقب هذا النظام الحيوانات البالغ عددها 15,000 رأسًا من الأبقار برموز فردية، ليحسب أفضل نظام غذائي ويعدّل النسب الغذائية وفقًا للمتطلبات لكل رأس من نواحي العمر والطول والوزن.

ويلم فان والت ميير الرئيس التنفيذي لمزارع العين

وبهذه المناسبة، قال ويلم فان والت ميير الرئيس التنفيذي لمزارع العين، إن تحقيق النمو والمحافظة عليه في صناعة الألبان “يتماشى مع الارتقاء المستمر بمعايير الجودة العالية”. وأضاف خلال إعلانه عن تعهد مزارع العين بحُسن رعاية أبقارها، أن “ثروتنا الحيوانية تمثّل جوهر أعمالنا، لذلك نهدف من الإعلان عن هذا التعهّد إلى ضمان أن تعيش أبقارنا حياة وسعيدة تمكّنها من إنتاج حليب ألذّ وأوفر صحة للمستهلكين، فشعارنا (بكلّ حب… صنع محليًا) ليس مجرّد عبارة نرفعها بجانب علامتنا ، ولكنه التزام نفرضه ونتّبعه في استراتيجيتنا”.

وتهدف مزارع العين، التي تخدم أكثر من 11,000 من منافذ البيع يوميًا، إلى الاستمرار في كونها إحدى الركائز الأساسية التي تقوم عليها منظومة الأمن الغذائي في دولة الإمارات. واستطاعت مزارع العين التي بدأت أعمالها في العام 1981 بنحو 300 رأس من الأبقار ومصنع واحد للحليب، أن تنمو على مدى نحو 40 عامًا لتصل اليوم إلى 15,000 بقرة، في حين تشهد ولادة 21 عجلاً يوميًا. وأصبحت مزارع العين علامة تجارية محلية موثوقًا بها تفخر بالنمو المستدام الذي تواصل تحقيقه في ظلّ مواصلتها تزويد السكان بأفضل المنتجات الغذائية، والمساهمة في ضمان الأمن الغذائي للدولة.

نبذة عن مزارع العين

تأسست مزارع العين في العام 1981 على يد مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة، المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، لتكون أول شركة ألبان في الدولة تزوّد السكان بالحليب الطازج. وواصلت مزارع العين نموها وتطورها على مدى نحو 40 عاماً لتصبح اليوم أكبر شركة متكاملة لمنتجات الألبان في دولة الإمارات، حيث تدير تحت علامتها أربع مزارع لمنتجات الألبان، إضافة إلى أقسام للعصائر، وإنتاج حليب النوق، وإنتاج الدجاج والبيض الطازج.

ولطالما لعبت مزارع العين دورًا محوريًا في تأمين الغذاء لجميع السكان، تحت شعار ” بكلّ حب… صنع محليًا”، وذلك انطلاقًا من العين، لتصل طازجة يوميًا إلى جميع مناطق الدولة. وتخدم مزارع العين أكثر من 11,000 منفذ بيع في جميع المناطق بأكثر من 12 مليون عبوة من المنتجات الطازجة وطويلة الأجل شهريًا.

وضخّت الشركة استثمارات كبيرة في أحدث خطوط الإنتاج، لتمكين سرعة الوصول إلى الأسواق، كما طرحت العديد من فئات المنتجات الجديدة، وضاعفت مستوى كفاءة الإنتاج في قسم الدواجن.

وتتبنى الشركة في إطار مبادراتها الاستراتيجية خطة طموحة للنمو، وأن تصبح رمزًا وطنيًا فريدًا لدولة الإمارات، يقوم على الإرث الراسخ الذي أرسى قيَمه الرفيعة الشيخ زايد بن سلطان طيّب الله ثراه. وسوف تظلّ الشركة تلعب دورًا محوريًا في الأمن الغذائي وتعزيزه في الدولة.

Related posts

%d مدونون معجبون بهذه: