18 مايو، 2021

بوابة أخبار دبي العالمية

كل ما تحتاج أن تعرفه عن دبي

سمارت ستريم تطور التعلم بملاحظة البيانات بالتعاون مع مصارف من المستوى الأول

ما يوفر 20 بالمائة من التكاليف باستخدام الذكاء الاصطناعي

لندن – (بزنيس واير/“ايتوس واير”) – قامت اليوم “سمارت ستريم تكنولوجيز”، مزود حلول إدارة دورة حياة المعاملات المالية (“تي إل إم”)، بإطلاق “أفينيتي” بالتعاون مع مصارف من الأول – وهو حل “التعلم بالملاحظة” القائم على الذكاء الاصطناعي لتلبية المتطلبات التقنية ورشاقة لعمليات إدارة البيانات التشغيلية وجودة البيانات.

وحددت “سمارت ستريم”، بالشراكة مع المؤسسات المالية من الأول، حلاً متكاملاً قائماً على الذكاء الاصطناعي قادراً على وفورات في التكاليف تصل إلى 2 مليون دولار أمريكي سنوياً – ما يدخل التسويات إلى عصر جديد، وذلك من خلال زيادة معدلات المطابقة ومساعدة المستخدمين في قطاع على التعامل مع الأحجام الهائلة للبيانات. وقد خرجت هذه التقنية التي طال انتظارها من مختبر الابتكار التابع لـ”سمارت ستريم”، وتتزامن مع مرور 12 شهراً على حل قائم على الذكاء الاصطناعي. ويتوفر حل “أفينيتي” في “سمارت ستريم  إير” (حل الذكاء الاصطناعي الناشئ في السحابة  من “سمارت ستريم”)، وسيتم تضمينه في حلول التسويات الرئيسية من “سمارت ستريم”. وستلمس المصارف الفوائد دون الحاجة إلى أية مشاريع طويلة لتكنولوجيا ، كما أنه مدعوم في السحابة كخدمة مُدارة بالكامل أو يمكن نشره مع الحلول الحالية الموجودة في مواقع .

ويراقب الذكاء الاصطناعي في حل “أفينيتي” أفعال المستخدمين ويؤسس فهمه الخاص لكيفية ارتباط السجلات، وسيساعد المستخدم على التقليل إلى درجة كبيرة من الوقت المطلوب لمطابقة مجموعات البيانات المعقدة. وبمجرد تدريب الشبكة العصبية، يعمل “أفينيتي” كمستخدم افتراضي لدعم الأعمال التي تتعامل مع كميات كبيرة من البيانات – فكلما لاحظ أكثر، أصبح أكثر كفاءة، ما يؤدي إلى زيادة معدلات المطابقة – التي تسلَّم إلى المستخدم النهائي بنتائج عالية الجودة.

وفي هذا السياق، صرح أندرياس بورنر، الرئيس لشؤون في “سمارت ستريم”: “لقد أدركت المصارف أنها بحاجة إلى طرح الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي لإعادة تنظيم الموارد وزيادة المعالجة المباشرة وتحسين التكاليف. ويتفوق أداء ’أفينيتي‘ على معدلات المطابقة التي يقدمها أي منتج آخر متوفر في السوق اليوم. لقد كانت مشاريع ناجحة للغاية، الذين قدّروا أن الوفورات في التكاليف بلغت 20 بالمائة على الأقل في أعمال التسوية الخاصة بهم”. وأضاف: “إنه لمن دواعي سرورنا، بعد 12 شهراً من العمل مع على حلول الذكاء الاصطناعي الخاصة بنا، أن نرى التكنولوجيا قد نضجت، ونحن الآن في مرحلة قيمة حقيقية. وعلاوةً على ذلك، نشرع حاليّاً بخمس دراسات جدوى جديدة لتأكيد حالات الأعمال القائمة على الذكاء الاصطناعي. إن الطلب على التكنولوجيا الجديدة ضخم، والفريق سعيد للغاية بالعمل بالشراكة مع عملائنا من أجل ذلك”.

Related posts

%d مدونون معجبون بهذه: